أخبار وطنية

صحافيون يشككون في “مرض الأمير الأحمر”

 

ورزازات أونلاين
 
  يونس الشيخ

شكك بعض الصحافيين الدوليين في صدقية خبر “مرض الأمير مولاي هشام” الذي قالت مواقع إخبارية وُصفت بأنها ذات مصداقية، إنه يتلقى العلاجات الضرورية بمركز استشفائي بالولايات المتحدة الأمريكية بسبب “مرض دم قابل للشفاء”.

وتساءل الصحافي المغربي المقيم ببلجيكا، فريد منبهي عن ما إذا كان الأمير يحاول مرة أخرى شغل مكان الملك في صدارة وسائل الإعلام من خلال خبر مرضه، بعد أن ذكّر بأن الأمير مولاي هشام معروف بخرجاته الإعلامية المثيرة للجدل ضد ابن عمه، ملك المغرب، ومعارضته من خلال ندوات ومقابلات صحفية بين الفينة والأخرى.

واستدرك منبهي في مقال نشره على مدونته الخاصة على الأنترنت، قائلا “إن هذه المحاولة تسير نحو الفشل”، مؤكدا أن المغاربة متشبثون بالملك وأنهم يعرفون محمد السادس فقط ويرفضون كل من يحاول الإساءة إليه أو عرقلة عمله، “خصوصا إذا تعلق الأمر بأي محاولة قادمة من الخارج”.

وخلُص فريد منبهي الذي نشر المقال مساء الجمعة الماضي إلى أن “الأمر لا يستدعي كل هذه الضجة التي أثيرت حوله”، معتبرا أن خبرا كهذا لا يثير اهتمام المغاربة بالشكل الذي يتوقع البعض للأسباب التي أشار إليها.

من جانبه حاول الصحافي في الإذاعة والتلفزيون البلجيكي Alex Kauwenberg في مقال نشره في مدونته على الأنترنت worldpolicy، التعاطي مع الموضوع بشكل جد حذر وهو يتحدث عن تخلّف الأمير هشام عن ندوة كانت متوقعة يوم الأربعاء الماضي 12 يونيو بباريس، متسائلا عن سبب عدم ورود أي معلومات حول “مرض الأمير” أو وضعه الصحي ودواعي تمريضه بمركز استشفائي خاص بأمراض الدم بالولايات المتحدة الأمريكية.

غير أن “ألكس” الذي وصف الأمير بـ “الشخصية أو الخليفة الرابع في ترتيب الأحقية في اعتلاء العرش في المغرب” والمنضبط في أبحاثه الجامعية في الولايات المتحدة، لم تفته الإشارة إلى أن الأمير الأحمر خضع لعملية جراحية على القلب في يوليوز سنة 2007 كما أنه مر أصيب بأربع أزمات صحية حرجة قادته إلى المستشفى خلال السنوات الأخيرة.

وذكّر الصحفي البلجيكي بأن آخر تاريخ دخل فيه الأمير المثير للجدل إلى المغرب كان هو شهر أكتوبر، عندما حضر جلسة محاكمة عضو الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ومدير نشر جريدة الحزب بسبب اتهامات وجهها له هذا الأخير.

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock