الثقافية

القاضي عياض تنظم أنشطة موازية للتربية والتحفيز

 

القاضي عياض تنظم أنشطة موازية للتربية والتحفيز لموسم 2013  تحث شعار
“الأندية التربوية فضاء أرحب لتحقيق التواصل الفعال”
 
ورزازات أونــلاين

إدريس أسـلفتو
 
   نظمت ثانوية القاضي عياض الإعدادية بترميكت ، الأيام الثقافية الفني والرياضة برسم الموسم 2012/2013تحث شعار ” الأندية التربوية فضاء أرحب لتحقيق التواصل الفعال” نهاية الأسبوع الأخير من شهر ماي المنصرم ، وقد تميز افتتاح هذه الأيام بحضور مدراء المؤسسات التعليمية وممثل عن الجماعة القروية لترميكت ورئيس المجلس العلمي المحلى لورزازات وفعاليات جمعوية وتربوية .

 
وفي كلمة لمدير المؤسسة السيد “حسين ايت الحاج” الذي أكد أن الأيام نجحت نجاحا متميزا بفضل مساهمة كل المتدخلين من الاساتدة والإدارة وتلاميذ المؤسسة المستفيدين .وأوضح أن الأندية التربوية بالمؤسسة قدمت خلال هذه السنة الكثير وخاصة الانفتاح على المحيط وبالتالي وصلنا إلى نتيجة أن التلاميذ قدموا نتائج متميزة في الإبداع الفني والأدبي وفي الرياضة و الفنون التشكيلية والابتكار العلمي وغيرها من الإعمال والأنشطة الموازية التي أدت وبشكل ملاحظ إلى امتصاص الكثير من الشغب والفراغ لدى التلميذ.

وقد انطلقت الأيام بسباق علي الطريق شارك فيه تلاميذ المؤسسة من مستويات مختلفة بهدف تشجيع ممارسة الرياضة والمواظبة عليها وكد البحث عن الطاقات الشابة التي تزخر بها المنطقة .
 
   وتقدم الوفد الحاضر للزيارة الاروقة و المعارض المتنوعة للأندية المؤسسة ووقفوا عند انتاجات وإبداعات التلاميذ بالنادي البيئي ونادي الصحافة ونادي الفنون التشكيلية وغيرها من الأندية التي تكرس في عملها لثقافة الابتكار والبحث العلمي وفي هذا السياق يقول المشرف على النادي البيئي الاستاد “هشام بن عياد ” في حوار له مع ورزازات اولاين ” الأندية التربوية لها دور كبير في المؤسسات التعليمية  وأي نشاط تربوي لا نقتصر عليه كنشاط في حد ذاته بل نتجاوز دلك إلى اعتباره مكمل لما يتلقه التلميذ داخل حجرة الدرس  ، كما أن أي شحنة اكتسبها التلاميذ كملتقى نعمل على صقلها لتكون في متناوله .والنادي البيئي بالمؤسسة ابسط مثال للاشتغال .

ويضيف المشرف على أن البيئة اليوم أصبحت الركيزة الأهم على جميع الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية  ، وان تكريسها كمفهوم لا يتأتي إلا من خلال تبادل الأفكار والتجارب بين التلاميذ وبين المؤسسات ولتمكين التلميذ من حمل المشعل من داخل المؤسسة إلى حياته اليومية .

صحيح أن البيئة ليست في حاجة للتلميذ والأستاذ فقط بل هي في أمس الحاجة إلى كافة المتدخلين من مجتمع مدني ومؤسسات تربوية وحاملي ملتزمين …

موازنة مع هذا نظمت بالمؤسسة أيضا عروض في الصحافة من تأطير نادي الصحافة الذي صدر على العدد الثالث من” جريدة أبواب” والتي تناول فيها مجموعة من المواضيع التربوية بأقلام شابة  ، و عروض في التوعية والتحسيس بخطورة التدخين من تأطير نادي” إقرأ ” وغيرها من الأنشطة الموازية التي اتضح على أنها وسيلة بديلة للتربية والتحفيز .

 

 

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock