أخبار محلية

عبد الرزاق المنصوري يترأس إجتماع لجنة اليقضة لمواجهة الآثار السلبية لموجة البرد والتساقطات الثلجية

افاد بلاغ صادر عن عمالة إقليم ورزازات ترأس السيد عامل إقليم ورزازات عبد الرزاق المنصوري صباح اليوم بمقر عمالة الإقليم، اجتماعا للجنة الإقليمية لليقظة، بحضور كل أعضائها، خصص لدارسة واعتماد برنامج العمل الإقليمي لمواجهة الآثار السلبية لموجة البرد والتساقطات الثلجية برسم موسم 2021 – 2022.

وفي كلمته التوجيهية، أكد السيد العامل أساسا على ضرورة اليقظة والاستباقية وتعبئة كل الموارد والإمكانيات الضرورية والعمل الميداني عن قرب واشراك كل المتدخلين من منتخبين وجمعيات واعتماد سرعة وتنسيق التدخلات لفك العزلة الجغرافية عن الساكنة المعنية وتقديم الدعم والمساعدة لها، والإنصات لها والتواصل معها باستمرار، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وبعد ذلك تقدم على التوالي كل من السيدة والسادة رئيس المركز الإقليمي للأرصاد الجوية ورئيس قسم الشؤون الداخلية بالعمالة والمدير الإقليمي للتجهيز والماء والمدير الإقليمي للتربية الوطنية والتعليم الأولي والمندوبة الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية، بعروض حول المكونات القطاعية لبرنامج العمل الإقليمي المعتمد خلال هذا الموسم.

وللإشارة فبرنامج العمل الإقليمي الذي تم اعتماده يهم على مستوى إقليم ورزازات، 129 دوارا تابع ل 11 جماعة ترابية ولفائدة ساكنة يبلغ عددها حاليا 62480 مواطن ومواطنة، منهم 199 من النساء الحوامل و6265 شخص يعاني من الأمراض المزمنة التي تستدعي التنقلات المنتظمة للمؤسسات الصحية حيث تتم تغطية هذه المناطق ب 26 مؤسسة صحية و4 دور للأمومة و205 مؤسسة تعليمية تضم 26969 تلميذة وتلميذ وتوجد لها 22 مؤسسة بمختلف أصنافها لإيواء التلميذات والتلاميذ و 191 كلم من الطرق المصنفة مهددة بالانقطاعات بسبب التساقطات الثلجية وبها أيضا 322662 من رؤوس الماشية.

 

أما بخصوص تعبئة الإمكانيات في إطار برنامج العمل فتهم بالأساس مروحية هيلوكوبتر وآليات الأشغال الطرقية التي تمت تعبئتها جميعها، ككل سنة من طرف القوات المسلحة الملكية بتعليمات ملكية سامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، كما تمت تعبئة كذلك 41 آلية للأشغال الطرقية و32 شاحنة ووسيلة نقل و42 سيارة إسعاف وبرمجة عدة قوافل طبية ومبادرات اجتماعية مختلفة لفائدة الساكنة المستهدفة وتعبئة تجهيزات ومعدات أخرى لا يتسع المجال لذكرها بتفصيل.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock