مقالات رأي

مقال : ” تحاليل ملغومة …وأبواق تتقن لغة السوق المزيفة “

ورزازات أونلاين – مقال
 
   ” تحاليل ملغومة …وأبواق تتقن لغة السوق المزيفة “
تورار محمد طالب باحث ومدون مغربي
 

عجيب أمر بعض الأبواق الإعلامية التي تتفنن في رسم شبح الأزمة الإقتصادية بالمرعبة والتاريخية و و و … وتلونها بسواد قاتم وتلبسها رداء حزب المصباح وتختصر أسبابها في سبب واحد ووحيد هو وجود بن كيران على هرم الحكومة…

       أتساءل كيف أصبحت كل هذه الابواق بين ليلة وأخرى تفهم جيدا في دنيا المال وتعي وبشكل رهيب دقة الأرقام والمؤشرات الإقتصادية والمالية التي أصبحت تزاحم خزينة الدولة..وينظم إلي هذه الأبواق بعض أشباه المحللين الذي يسترزقون من تحليلاتهم المرعبة للمواطن البسيط ..

أتسائل أين كان يختبأ هؤلاء كل هذه المذة ….ولما لم يُظهروا كل هذه المسؤولية الوطنية وهاته الخبرات في التحليل المالي والتوجيه الإستراتيجي للإقتصاد الوطني مند مدة بعيدة قبل أن نصل إلى ما وصلنا اليه الآن …أم أن قشات بنكيران وخرجاته الإعلامية التي حاول فيها تيسيط ما يجري في دهاليز الدولة وخزينتها بلغة الخشيبات للمواطنين البسطاء قد إستفادوا هم أيضا منها وألهمتهم كل هذه الشجاعة و العبقرية المبهرة في الذكاء المالي و التحليل الإستراتيجي ……

والمقرف في الأمر هو كون بعضهم هو من كان وما يزال يدير مؤسسات الدولة المهددة باللإفلاس … وكأن المغرب لم يعرف الأزمة حتى جاء السيد الأزمي الى الحكومة حاملا معه مصباح العدالة لعله يضيء باب خزينة لطالما شهدت عتباتها المظلمة بأبخرة العفاريت وألاعيبهم النارية إختلاسات ضخمة مازلنا ندفع ثمنها إلى اليوم …وكأنهم يحاولون إطفاء هذا الضوء الخافت الذي وضعه الشعب بباب خزينة أمواله لعله يوقف هذا النزيف…أملا منهم في أن تعود الظلمة الى المكان ليعودو إلى ألاعيبهم القدرة ويعم بذلك الرخاء جيوبهم ويملأ الصمت كل هذه الأبواق مرة أخرى وكل شيء يمر تحت الطاولة حسي مسي ولا يسمع المواطن إلا أهازيج المهرجانات وعاش المغرب بسلام وأمان.

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock