الرياضة

هل يستطيع النادي البلدي لورزازات ان يقدم موسما مماثلا؟

هل يستطيع النادي البلدي لورزازات ان يقدم موسما مماثلا؟ سؤال يطرحه كل متتبعي النادي الأزرق الورزازي و عشاقه خصوصا بعد المستوى المتميز الذي قدمه النادي خلال الموسم الماضي ، فكان قاب قوسين من تحقيق حلم الصعود إلى القسم الاحترافي الثاني.

و بالعودة إلى مسار النادي الموسم الماضي، فقد عاش النادي بجميع مكوناته عدة تناقضات، نتائج إيجابية و موارد مالية ضعيفة و صراعات داخل المكتب المسير بالإضافة توقف التداريب على مراحل متفرقة بسبب عدم توصل اللاعبين بمستحقاتهم المالية، و مع ذلك استمرت النتائج الإيجابية إلى حدود الدورات الاخيرة التي فقد فيها النادي البلدي عددا من النقاط كانت سببا في تبخر الحلم.

بداية هذا الموسم عرف النادي استقدام بعض اللاعبين الذين يرى فيهم مسيري النادي و كذا المدرب أنهم يستطيعون المضي بالنادي إلى الأمام بهدف تحقيق حلم الصعود مع الحفاظ على عدد من ركائز الفريق رغم مغادرة هداف الفريق و بطولة الهواة و صانع أفراح النادي سعيد العوفير، حيث بلغت مصاريف النادي بين تجديد عقود اللاعبين القدامى و كذا التعاقدات الجديدة حسب مصدر خاص لورزازات أونلاين حوالي 165 مليون سنتيم مع أجور شهرية تقارب 20 مليون سنتيم حسب نفس المصدر.

و مع كل هذا و ذاك ظلت عدة أصوات تندد بسوء تسيير المكتب المسير للنادي الذي حسب قولهم كان سببا مباشرا في تبخر حلم الصعود و ذلك بسبب تأثر اللاعبين نفسيا لعدم توصلهم بمستحقاتهم المالية بشكل منتظم و كذا عدم الوفاء بعدد من الوعود كما جاء على لسان أحد أبرز لاعبي النادي السنة الماضية.

و مواكبة لما تشهده الساحة الرياضية بالجهة، و في إنتظار عقد الجمع العام لتأسيس عصبة درعة تافيلالت لكرة القدم ، ترشح كل من السيد اسماعيل بلحسان من أرفود وكيلا عن لائحة الكفاءات و السيد لحسن موطوس من ورزازات وكيلا عن لائحة الوفاق ، هذه الأخيرة عرفت تضامن أندية عدة من كافة الأقاليم  الخمس بالجهة، فيما إختار النادي البلدي لورزازات الإنضمام إلى لائحة “الكفاءات” و التي يترأسها اسماعيل بلحسان رئيس نادي رجاء أرفود، الشيء الذي لقي إستغراب معظم الفاعلين الرياضيين بورزازات و الداعمين للائحة الوفاق في شخص وكيلها لحسن موطوس والتي لقيت تعاطفا و مؤازرة من طرف بعض أعضاء المكتب المسير للنادي البلدي،

و قد عبر المتابعين للشأن الرياضي بالإقليم عن كون لائحة الوفاق أكثر ديموقراطية بالنظر إلى تركيبتها البشرية الممثلة في الأقاليم الخمسة بشكل ديمقراطي بالإضافة إلى برنامجها الاحترافي و الشامل و إستنادا إلى الجهود التي بذلها وكيل اللائحة في الترافع عن ملف و مطلب تأسيس عصبة خاصة بالجهة ، الأمر الذي لقي مساندة لا مشروطة من طرف القيمين على الشأن المحلي و بعض المنتخبين بإقليم ورزازات.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock