الثقافية

الموروث الثقافي الأمازيغي في مهرجان إكلان بورزازات

 

عاشت مدينة ورزازات على إيقاعات مهرجان “اكلان” للموسيقى الامازيغية في نسخته الثانية أيام 9 – 10 و 11 يونيو 2011, تحت شعار الموسيقى تناغم و تنمية، و الذي نظمته مؤسسة “سيكما ايفنت”. عرف المهرجان مشاركة  فرق موسيقية أمازيغية بهدف التعريف بها و الحفاظ على تراث المنطقة وللمساهمة في التنشيط الثقافي و السياحي لورزازات و الوقوف على مؤهلاتها الفنية و الثقافية إلى جانب مؤهلاتها السينمائية، وذلك بحضور فنانين من الأطلس و الريف و سوس, بالإضافة لبعض الطاقات الفنية  المحلية ومن الجنوب الشروقي مرحوم ، علا، موحى ملال، مولاي احميد …، و قد احتضن المهرجان حسب المنظمين معارض للفنون التشكيلية و المنتوجات النسائية  وشكل فضاء للتعريف بالمنتوجات النسائية بورزازات ، بالإضافة إلى ندوة حول الفن الأمازيغي، بدعم من عمالة ورزازات، المجلس البلدي لمدينة ورزازات، المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات، لجنة الفيلم بورزازات ، مؤسسة العمران أكادير، وبمشاركة فاعلين اقتصاديين محليين ووطنيين، و فعاليات ثقافية و فنية بورزازات.

و تجدر الإشارة الى أن المهرجان تعرض لانتقادات عدة من طرف الجمهور الذي يستفسر حول الأهداف الحقيقية وراء تنظيم المهرجان من طرف مؤسسة خاصة، خصوصا  وأنه يدعم من طرف مؤسسات عمومية. حسب بعض الحاضرين فإن المهرجان “لم يفي ببعض الوعود التي سطرها بالبرنامج”، وقد أعتبر آخرون أن المهرجان يعتبر تسويقا للمؤسسة المنظمة بهدف الربح و ليس لإحياء تراث إنساني وفني أمازيغي بالمنطقة، في حين تعاني فيه المدينة من عدة اختلالات، في حين أكد زوبير بوحوت أن ” الدورة الثانية لمهرجان اكلان للموسيقى الامازيغية محطة للتنشيط الثقافي و السياحي لمدينة ورزازات وموعد لتفاعل أزيد من 300 فنان و فنانة مع جمهور عريض”، وعن المهرجان يقول المنظمون  “أنه  قادر على استقطاب أزيد من 80000 متتبع داخـل و خارج الوطن، و هو هدف و رهان سيفضي تحقيقه للدفع بالتنمية المنطقة و المساهمة في تنشيطها الثقافــي و السياحي.و نحن على يقين من أن تكسب هذا الرهان لن يتم بدون دعم و مصاحبة الشركاء و الفاعلين الاقتصاديين و التنمويين الغيورين على ورزازات المعطاء”.
 و تجدر الإشارة إلى أنه تم تنظم النسخة الأولى من المهرجان في الفترة ما بين22 و24 أبريل من السنة الفارطة تخللته معارض خاصة بالزرابي والأثاث والفخار واللباس والحلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock