اخبار جهوية

لقاء جهوي لوضع التصور العام لمشروع مدينة المهن و الكفاءات بدرعة تافيلالت

يعتبر برنامج مدن المهن والكفاءات الذي ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفل توقيع اتفاقية تمويله بتاريخ 4 أبريل 2019 العمود الفقري لخارطة الطريق الجديدة لتطوير التكوين المهني.
و الذي يهم إنجاز 12 مدينة للمهن والكفاءات على مستوى مختلف جهات المملكة بتكلفة تقدر بـ 3,6 ملايير درهم، والتي ستعد بمثابة منصات متعددة الأقطاب والتخصصات للتكوين المهني، ستستقبل كل سنة 34 ألف متدربا.

و بجهة درعة تافيلالت ، عقد يوم أمس الإجتماع الجهوي لتقديم خارطة الطريق الجديدة لتطوير قطاع التكوين المهني بحضور كل  من ممثلي جهة درعة تافيلالت و الغرف المهنية و المقاولات الجهوية و المصالح الداخلية ، حيث تمت مناقشة إستراتيجات إخراج مشروع مدينة المهن و الكفاءات لحيز الوجود.

في تصريح لها ، أكدت السيدة لبنى طريشة ، المديرة العامة لمكتب التكوين المهني و غنعاش الشغل ، أن الهدف من الاجتماع هو مناقشة التصور العام و  العرض التكويني و التخصصات التي ستتيحها المدينة و للتأكد من ملائمتها مع النسيج الإقتصادي بالجهة ، حيت ستشرع في فتح أبوابها في وجه شباب المنطقة بداية الموسم التكويني لسنة 2023، و ستوفر حوالي 2000 مقعد بيداغوجي سنويا لتعزيز العرض التكويني الجهوي، و ستقدم تكوينات في ست قطاعات متنوعة بما مجموعة 48 شعبة و تخصص ، و تقدر ميزانية إنجاز المشروع حوالي 200 مليون درهم و تشمل مساهمة الجهة و ميزانية مكتب التكوين المهني و إنعاش الشغل.

و يأتي اختيار التكوين في مجالات الصناعة و السياحة و الفلاحة و المعادن لسد الخصاص الذي يعاني منه شباب المنطقة في مجال التكوين ،  حيث تتوفر الجهة على مؤهلات و كفاءات في حاجة ماسة الى التحفيز على الإستقرار بالمنطقة و تشجيعها على الإستثمار و خلق فرص شغل للمساهمة في تنمية الجهة بشكل عام ،

متابعة – عبد الرحيم أيت علي

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock