أخبار محلية

إمغران : عريضة موقعة للمطالبة بتسريع حل مشكل الطريق بين سكورة و توندوت

 

متابعة – عبد الرحيم أيت علي

تعتبر الطريق الإقليمية رقم 1502 بين جماعة سكورة و قيادة امغران ، همزة الوصل الوحيدة بين المنطقتين و أهم شرايين الحياة الإقتصادية بينهما ، و على مدى سنوات تعاني الساكنة من حالة الطريق المتهالكة الممتدة على أزيد من 50 كيلومترا  في إنتظار الوعود المتكررة للوزارة و القطاع الوصي قصد إصلاحها.

و قد عبرت الساكنة في مناسبات عدة من إمتعاضها من الإهمال الذي طال الطريق ، من خلا تنظيم و قفات إحتجاجية و إظرابات كان أخرها خلال السنة الماضية ، حيث أفضى الإجتماع بين ممثلي الساكنة و السلطات الإقليمية و ممثلين عن وزارة التجهيز و النقل إلى كون المشروع سيأخد مجراه بداية السنة الجارية 2020 ، لكن إنتظارات و صبر الساكنة قد نفد،

حيث عمدت فعاليات المجتمع المدني بقيادة إمغران إلى توقيع عريضة مرفقة بمراسلة إلى كل من السيد العامل و رئيس المجلس الإقليمي بورزازات ، عبرت من خلالها على إستيائها من الوضع الذي يشهده المقطع الطرقي بين جماعتي سكورة و إمغران ، مطالبة بالتدخل بشكل استعجالى لإعطاء انطلاقة أشغال إصلاح و تقوية وتوسعة الطريق وفق ميزانية سنة 2020 الجارية ووفق معايير الصفقة المعتمدة من قبل، معتبرة كون حالة الطريق اصبحت كارثية ولم تعد تصلح بثاتا لحركة السير، بل أضحت تشكل خطرا كبيرا وكابوسا يوميا لمستعمليها نظرا للخسائر الفادحة التي تسببها بشكل يومي للعربات بكل أصنافها وخصوصاً للمهنيين.

و في نفس السياق عبرت الجمعيات الموقعة على الملتمس، عن تشبتها و رفضها التام لأي تغيير سيطال الصفقة و تاريخ إنجازها و مدة إنجاز المشروع ، لما سيخلفه الأمر من فقدان للثقة في مؤسسات الدولة من طرف الساكنة و ردود أفعال أو حراك ميداني الجميع عن غنى عنه “حسب نص المراسلة”.

تعليق واحد

  1. لكم الشكر الجزيل والتقدير والاحترام المتبادلين على تضامنكم معنا في محنتنا هاته والتي تعتبر كابوسا لكل ساكنة إمغران و زوارها ونتمنى من المسؤلين في إقليم ورزازات خاصة التسريع في تنفيذ ما جاء في المشروع علما أن المشروع تم تمريره للمقاولة المعلومة وكذلك نريد جواب منهم على هذا التأخر غير المبرر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock