اخبار جهوية

عاجل من ورزازات: اعتقال ثلاثة منجميين آخرين بمنجم بوازار

ورزازات أونلاين
 
علمت ورزازات أونلاين من مصادر مطلعة من الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديموقراطية للشغل بورزازات، ان عناصر الدرك الملكي بتزناخت باقليم ورزازات قامت الليلة باعتقال ثلاثة منجميين كونفدراليين من منجم بوازار، ويتعلق الأمر بكل من ابراهيم النصيلي و ابراهيم بوسالم وحميد موطور.
     وجاء الاعتقال، حسب نفس المصادر، بتهمة هؤلاء العمال بسرقة الفضة من منجم بوازار، حيث أكدت المصادر أن التهمة ملفقة ورديئة الإخراج.
 
       اذ اتهم العمال المذكورين بإحداث ثقب في حائط أقامته الشركة بغار لجلب المعادن من المنجم، هذا المكان من المفروض ان يكون خاضعا للحراسة من طرف الأجهزة المختصة والتي موكول لها هذا العمل مع العلم ان تصريحات بعض المسؤولين تستبعد ان يكون التقب موضوع التهمة يسمح بمرور شخص كيفما كان.
 
      كما ان وسائل الإثبات حسب مصادر الاتحاد المحلي غائبة ولا يغدو أن يكون الأمر حلقة أخرى سيئة الاخراج بصيغة اخرى من مسلسل متابعة النقابيين بالاقليم و بالمنجم المذكور بعد المتابعات السابقة بالفصل 288 من القانون الجنائي حيث سيمثل خمسة عمال استئنافيا يوم 12 نونبر من الشهر الجاري بهذه التهمة بعد تمتيعهم بالسراح المؤقت في الجلسة الأخيرة ليوم 29 اكتوبر 2012 حيث أدين ثلاثة منهم ب 150 يوما نافذا و غرامة 5000 درهم وتبرئة خمسة آخرين، حسب بلاغ رقم 7 صادر عن الاتحاد المحلي في تاريخ الجلسة، وذلك بعد الحملة الوطنية والمحلية والدولية التي خيضت من اجل إطلاق سراحهم كالإضراب العام والمسيرة الحاشدة الموازية له ولتاريخ المحاكمتين السابقتين والتي ستتكر في تاريخ الجلسة الاستئنافية، حسب بيان صادر عن الاتحاد المحلي رقم 8 يدعو الى إضراب عام واعتصام يوم المحاكمة المقبلة أي 12 نونبر 2012.

     هذا ويتساءل أعضاء الاتحاد المحلي للكدش بورزازات حول متى سيتم توقيف المتابعات في حق أعضاء النقابة المذكورة والذي شهد مسلسلا لم تتوقف فصوله بدء من متابعة ثلاثة أعضاء من الاتحاد وإدانتهم بثلاثة أشهر موقوفة التنفيذ وغرامة مالية بقيمة 1200 درهما، مرورا بعدة قضايا مماثللة لمنتسبي هذه النقابة المتابعين في عدة قطاعات إنتاجية بالإقليم بالفصل 288 من القانون الجنائي وبملفات وقضايا مستنسخة لازالت فصولها امام المحكمة بورزازات لم تنته بعد، وانتهاء بملف ما بات يعرف بقضية بوازار… فقط لمطالبتهم بتطبيق بنود مدونة الشغل عى علاتها حسب نفس المصادر، مقابل غظ السلطات الإقليمية الطرف عن انتهاكات و خروقات المشغلين للقوانين المنظمة بهذه المؤسسات والتواطؤ المكشوف مع الشركات المارقة و الخارقة للقانون، مطالبين القوى الديموقراطية والتقدمية بإعلان التضامن والمؤازرة و النضال من اجل صد الهجوم الحكومي غير المسبوق على الحريات النقابية، و وصد تعدي أرباب العمل وشركاتهم كمسؤولية تاريخية ونضالية حسب نفس المصادر.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock