أخبار محلية

تغير طعم الماء افة لا تنتهي بمدينة ورزازات

ورزازات اونلاين    الماء نعمة من الله و اساس الحياة  حيث قال الله عز وجل في كتابه الحكيم : و جعلنا من الماء كل شيء حي، لهذا يعتبر الماء موردا و مصدرا لحياة الكائنات من بشر ، و حيوان ،و نبات . والافراط في استغلاله يؤدي الى نقصه و ندرته  وهذه اكبر مشاكل العصر الحديث اذا بحكم الاقبال الشديد عليه يتم استهلاكه  بشكل كبير من الناس بل و تركه يسيل دون اغلاق الصنابر و مخازن المياه.
     و قد عملت الدولة على بناء الابار و ربطها بقنوات السقي و الماء الصالح للشرب بل والاستفادة من مياه العيون واستغلالها في ربط المنازل و الدواوير بالماء الصالح للشرب و انشاء مضخات و خزانات للمياه بالمناطق المفتقرة للمياه و في هذا الصدد يدخل اقليم ورزازات حيث تم ربط المناطق بشبكة الماء الصالح للشرب و شيدت الكثير من الخزانات والابار كما بنيت في السدود قنوات لتطهير ماء الواد الحار وتحويله الى ماء صالح للشرب
     غير انه  منذ مدة طويلة  تعاني المدينة المركز و نواحيها من الانقطاعات المتوالية للماء فضلا عن تغيير في رائحة  ولون الماء حيث اصبح رائحته نتنة يصعب معها  شربه او بالأحرى تذوقه اذ  بمجرد ملامسة الماء للسان تشمئز منه و يثير الغثيان و هذا امر مألوف بالمدينة حيث السكان يعانون من تغير طعم الماء من مدة و رغم  صراخ الناس الا ان المكتب الوطني للماء الصالح للشرب لم يذخر جهدا في القضاء على الامر الي يومنا الحاضر مما يضطر سكان المدينة على مضض للقدوم الى النواحي لا خذ المياه النقية و العذبة لكن في الآونة الاخيرة  احس سكان ترميكت بتغير في طعم الماء و ولونه  ومعروف ان منطقة ترميكت تعرف بنقاء مياهها النابعة من  العيون و الابار فمن المسؤول عن هذا الامر؟ و ما سر السبات الطويل للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب في حل هذا الاشكال منذ مدة ؟  حتى الماء الذي يشربه غيروا رائحته و طعمه  و مع هذا مع كل شهر يتحفنا المكتب بغلاء فاتورة المياه  و  معلوم ان الفترات التي ينقطع فيها الماء اكبر من الفترات التي يستهلك فيها  لكن ما العمل  الى متى ستستمر سياسة العبث مع الانسان الورزازي ؟ 
اسئلة ستظل على حالها و لن يتغير الحال فاليد الواحدة لا تصفق بالإقليم و ما تركه الاجداد في عقلية الانسان الورزازي لن يتغير بسهولة.
 
بقلم : عبد العزيز الصرصاري.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock