أخبار محلية

أحداث جريمة قتل الضحية سائق الطاكسي الصغير بورزازات بالصور

 

ورزازات أونلاين

في سابقة من نوعها ، استفاقت ساكنة ورزازات على وقع جريمة شنعاء راح ضحيتها سائق طاكسي صغير
اطوار الحادث بدأت في حدود الساعة الرابعة و النصف من صباح اليوم السبت 02 يونيو 2012 و من أمام ملهى ليلي قرب قصبة تاوريرت بورزازات ، حيت استوقف شخصان “رجل و امرأة” سيارة الأجرة الصغيرة التي كان يسوقها الهالك و طلبا منه نقلهما إلى المحطة الطرقية بورزازات،
و عند وصولهما باغت الراكب  سائق الطاكسي بطعنة سكين على مستوى الرقبة محدثا جرحا غائرا و قام ايضا بطعن الراكبة التي كانت بجانب السائق ، ولاذ المجرم بالفرار في حين تمكنت الفتاة من الهروب  في اتجاه مخفر الشرطة المتواجد بالمحطة هاربة طلبا للنجدة، و في غياب أي رجل  أمن آنذاك ، رافقها بعض المتواجدين بالمحطة و عند وصولهم إلى مكان الحادث وجدوا أن السائق قد انطلق في اتجاه مستشفى سيدي احساين بناصر لعله يتمكن من الوصول إلى قسم المستعجلات ، إلا أن قواه قد خارت  نتيجة النزيف الحاد الذي جعله يصطدم بعمود كهربائي على بعد أمتار قليلة من المستشفى لينفظ أنفاسه بعد ذلك . و لازالت الراكبة الشاهدة ترقد بالمستشفى من جراء الجروح و أيضا الصدمة التي اصيبت بها في انتظار الاستماع إليها في محضر رسمي .
و حسب مصادر لورزازات اونلاين ان الشرطة قامت بتحقيقات واسعة  و استنطاقات في صفوف المشتبه بهم حيت تم الاستماع إلى بعضهم و إطلاق صراحهم… كما حال المسمى (ط.ك) و الذي اعتقل من مقر عمله  لإستنطاقه إلى أنت تم إطلاق سراحه و لحد الساعة لم يتم التعرف على الجاني.
 
الضحية سائق الطاكسي المسمى قيد حياته علي أمخشون في الأربعين من عمره متزوج و أب لخمسة أطفال.

عن الإتحاد المحلي لـ ك.د.ش
———-تحديث : تفصيل اكثر ” ليوم السبت 2 ماي “
علمت ورزازات أونلاين من مصادر مطلعة ان اسباب الحادث تعود لكون المجرم طلب من السائق ان ينقله لمكان خارج المجال الحضري بورزازات ، فكانت ردة فعل السا ئق بالرفض كون لا يمكنه الخروج من المجال ، مما دفع بالمجرم إلى العمد لطعن كل من السائق على مستوى الرقبة و الفتاة المرافقة للمجرم بدوها في مستوى البطن… فيما توفي السائق في طريقه بعد محاولته الالتحاق بالمستشفى.
و بإسم اسرة ورزازات أونلاين نقدم تعازينا الحارة لعائلة الفقيد و تغمده الله بواسع رحمته و اسكنه فسيح جنانه و رزق اهله الصبر و السلوان و ان لله و انا اليه راجعون
 .انتظرو منا تفاصيل اكثر حول الحادث.
 
———- تفاصيل مستجدة :  ” ليوم الأحد 3 ماي “
افادت مصادر محلية أن الشرطة المحلية بورزازات القت القبض على مرتكب الجريمة يومه الأحد بعدما استفاق من سكره ، فقام بعدها باخبار والده بكونه ارتكب فعلا شنيعا صباح السبت….و أصر على أن يقدم نفسه للعدالة ، عرفت اطوار الحادث سلسلة من الاحداث من بينها ان المجرم أحس أنه فقد مبلغا كبيرا من المال فكان متؤكدا من كون الفتاة هي التي سرقته منه فدفعه الأمر لإتهام السائق أيضا بالنصب.
التحقيقات افضت لكون المجرم يعمل في الجندية و جاء لمدينة ورزازات لقضاء عطلته…إلا أن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن لتقوده لما لا تحمد عقباه و ما لم يخطر ببال….و كان روح السيد علي رحمه الله نتيجة تراجع الأمن بورزازات و ايضا لكثرة الحانات و اكوار الدعارة بورزازات التي شوهت سمعة و سكون المدينة الهادئة كما كانت تلقب سابقا.

الصورة التقطت أثناء اعادة ثمتيل الجريمة…يظهر القائل الشاب في مقتبل عمره يعيد سناريو طعن السائق
الصورة بعدسة : ابراهيم مرزاقي
———-
صور لسيارة الهالك بعد ارتطامها بعمود كهربائي في طريقه للمستشفى

 

 

 

الصور بعدسة الأخ : حفيظ بنعبو
 
 
 
 

 
 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock