أخبار محلية

المجلس البلدي لمدينة ورزازات في لقاء دراسي حول مشروع ترميم وإعادة الإعتبار لقصبة وقصر تاوريرت

 
 
ورزازات اونلاين
 عمر نجا
  مشروع ترميم وإعادة الاعتبار لقصبة وقصر تاوريرت كان هو محور لقاء دراسي نظمه المجلس البلدي لمدينة ورزازات بتعاون مع مركز صيانة وتوظيف التراث بمناطق الأطلس والجنوب يوم السبت الماضي 26 ماي 2012.
وقد عرف اللقاء حضور مجموعة من الفعاليات والمنتخبين وهيئات المجتمع المدني إلى جانب فريق من التقنيين الأجانب من مؤسسة “كيتي” كما عرفت أشغال اللقاء أيضا مداخلتين مهمتين من طر ف كل من السيد محمود بوصالح مدير مركز صيانة وتوظيف التراث بمناطق الأطلس والجنوب والسيدة فرانسوا ديسكامبس من معهد الدراسات والأبحاث بالولايات المتحدة الأمريكية.
       حيث تناولت المداخلات الجانب التاريخي للقصبة باعتبارها إرثا حضاريا ومكونا من مكونات الثقافة المحلية والوطنية  ودورها الاقتصادي على مر العصور كما تطرق المتدخلون إلى محاولة التحديد التقريبي  لتأسيس القصبة على مراحل عدة وفق لأبحاث تاريخية لضباط الاستعمار وكذا الروايات الشفوية لمن استوطنوها ثم التعريف بالاكراهات والتحديات التي تواجه هذه المعلمة المهددة بالانهيار مستحضرين بذلك مجموعة من الترميمات التي تمت في هذا الإطار وبالبرامج المستقبلية التي من شانها ان تجعل منها ليس قطبا سياحيا فحسب بل ومنطقة اقتصادية تعود بالنفع على ساكنة المنطقة.
     كما انصبت جل تدخلات الحاضرين حول ضرورة الموازاة بين هذا المشروع وحاجيات السكان المجاورين للقصبة القصر من حيث إيلاء الأهمية القصوى للحالة الاجتماعية والاقتصادية لهذه الفئة كما دعى المتدخلون إلى محاولة الحفاظ أثناء الترميم قدر الإمكان على هويتها وطابعها المعماري الأصيل مع إشراك السكان في هذه المحطة التاريخية.
    وفي ما يتعلق بالضجة التي اثارها مشروع المنشأة السياحية للواجهة الغربيةللقصبة فقد أكد السيد رئيس المجلس البلدي على انها ضجة مفتعلة من طرف أقلية ذات نوايا سيئة والدليل على ذلك هو عدم حضور هؤلاء لمناقشة الموضوع سواء في دورة المجلس التي طرحت فيها النقطة على جدول الاعمال او في هذا اللقاء  ايضا لطرح الاشكاليات والبدائل الممكنة مؤكدا كذلك على ان المجلس حريص كل الحرص على اعطاء هذه القصبة مايستلزم من الاهمية من خلال المرافعة  لدى مجموعة من الوزارات والتي اثمرت نتائج ايجايية مكنت من تخصيص دعم مهم من لدن وزارة الثقافة ومجلس الجهة ….
     هذا وتجدر الاشارة الى ان مشروع ترميم القصبة سيمتد على خمس سنوات  سيشرف عليه ثلة من الباحثين والخبراء الاجانب والمحليين كما سيتم تشكيل مجلس للتسيير من السكان المحليين حسب تصريح للسيد محمود بوصالح الغاية منه اشراك الساكنة في تدبير هذا الملف عبر مجموعة من الورشات التي ستنظم ببهو مركزصيانة التراث .على شاكلة تجربة لجنة تسيير قصبة ايت بن حدو.   
 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock