أخبار محلية

معتقلون يُضربون عن الطعام بسجن ورزازات

ورزازات أونلاين :
يخوض مجموعة من المعتقلين بالسجن المدني بورزازات من بينهم ناشطون جمعويون من منظمة سكان جبال العالم الفرع الجهوي الاطلس الصغير واثنين من رجال التعليم، جمال واسو وآيت باها الحسين، إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ الإثنين 7ماي الجاري، وهو تاريخ محاكمتهم من طرف الغرفة الجنائية الثانية بمحكمة الإستئناف بورزازات، التي أيدت قرار الغرفة الإبتدائية التي أذانتهم بسنتين حبسا نافذا.
وترجع أحداث هذه القضية إلى 27دجنبر 2011، حيث نشب نزاع بين مكونات فخذة من قبيلة أيت عطا، (المعروفة بنضالها ضد المستعمر الفرنسي كآخر نقطة تم إخضاعها بعد معركة بوكافر 1934) بسبب الأرض ونتيجة حسابات سياسية انتخابية برلمانية.
وفي اتصال لـ”هسبريس” بدفاع المتهمين صبري الحو ، أكد أن محاكمة المتهمين “لم تكن عادلة منذ مراحل الإعداد لها حتى المحاكمة الأخيرة، إذ أذين المتهمان ليس نتيجة وسائل الإثبات ولا نتيجة ما راج أمام المستشارين أثناء مناقشة الملف، بل بسب انتماء المتهمين إلى جمعية تناضل من أجل اقرار حقوق سكان الهامش، وبسبب أشياء أخرى يجب البحث عنها خارج أوراق ومستندات الملف، والتي يروج لها حاليا عبر سياسة محاولة استرجاع هيبة الدولة ولو عن طريق إدانة أبرياء”.
واستطرد قائلا بكون المتهمين “صودرت منهم كافة الضمانات القانونية من طرف الوكيل العام للملك بما فيه ضمانة الإحالة على التحقيق وقرينة فرضية البراءة”.
وصرح دفاع المتهمين أن الشهود حضروا الجلسة وأكدوا عدم حضور المتهمين للواقعة، وهو نفس الشيء الذي أكده المشتكون أنفسم أمام هيئة الحكم. إلا أنه وبالرغم من ذلك تم إذانتهم.
وحمل دفاع المعتقلين مسؤولية ما ستؤول إلية صحة وحياة موكليه إلى هيئة الحكم والوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بورزازات. وطالب بإيفاد لجنة تحقيق من خبراء قانونيين وقضاة ومحامون وأساتذة جامعيون في الحقوق ولو متعددة الجنسيات للإطلاع على عدم قانونية المتابعة ولا الإذانة.
هسبريس.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock