اخبار جهوية

ساكنة عشرات الدواوير تغطيها الثلوج في عزلة قاسية

           
 ورزازات أونلاين 
نبارك أمراو – التجديد
 
تعيش ساكنة عشرات الدواوير بجماعة إمي نولاون الواقعة في المثلث الحدودي لأقاليم ورزازات أزيلال وتنغير في عزلة جغرافية قاسية، وتاريخية يعود نمط العيش فيها إلى عشرينيات القرن الماضي، حيث حال الفقر والتهميش والتخلف محل توفر المنطقة على أدنى شروط العيش اللائق على جميع المستويات، وبالخصوص في فترة التجمد التي تعرفها المنطقة بسبب كثافة التساقطات الثلجية، التي لا تذيبها سوى حرارة الصيف، وحرمان المنطقة من جميع برامج الدعم الرسمي لتنمية العالم القروي.
          ترتفع دواوير أمزري وتسكايوالت وإشباكن وغيرها من الدواوير بمنطقة إمغران بـأزيد من 3800 متر على سطح البحر، وتتميز بمسالك جغرافية في غاية الصعوبة، تنعدم فيها وسائل النقل، باستثناء بعض سيارات النقل السري المزدوج التي تجمع في النقل بين الإنسان والمواشي وبعض المواد الغذائية الأساسية التي تصل المنطقة بأضعاف أثمنتها. فتصريحات متطابقة للسكان أكدت لـ”التجديد” أن قارورة الغاز الصغيرة تباع بـ”15 درهم” فيما يصل ثمن القارورة الكبيرة إلى 70 درهم في حالة توفرها.ويتنقل أغلب السكان مشيا على الأقدام أو عبر الدواب في أزيد من 14 دوار، نظرا لكون حالتهم المادية جد ضعيفة ولا يستطيع الكثير منهم تسديد ثمن الرحلة الذي يبلغ 80 درهما ذهابا وإيابا للوصول إلى مركز سكورة البعيد بأكثر من 100 كيلومتر.       أول زيارة لـ”صاحبة الجلالة”        في جولة استطلاعية للصحافةهي الأولى من نوعها، كانت ضمنها “التجديد”، شملت الصحافة المكتوبة والإلكترونية والإذاعات الخاصة والقناة الثانية، نظمها نادي الصحافة بورزازات الأحد الماضي، كان الهدف هو تسليط الضوء على معاناة سكان هذه المناطق المنسية في الأطلس الكبير التي لم يسبق لها استقبال الصحافيين.حل الفريق الصحافي المكون للقافلة بالنفوذ الترابي لجماعة إمي نولاون بعد أزيد من 5 ساعات انطلاقا من مركز ورزازت، مرورا بمركز سكورة، وجماعة توندوت أقرب مركز قروي تتوفر فيه الشروط الضرورية للعيش من ماء وكهرباء وتغطية الهاتف النقال، وبعد قطع أزيد من 70 كيلومترا في منعرجات تكسوها الثلوج وجبال جليدية لم يسبق لأغلب المشاركين أن رأوها، على جنبات الطريق ووسطها أحيانا، ورغم استعمال سيارات الدفع الرباعي إلا أن هذه المسالك الجبلية لم تخل من صعوبات ومخاطر. 
       وتعزل الثلوج التي تصل أحيانا إلى علو مترين هذه المناطق عن غيرها من المناطق في بداية شهر أكتوبر من كل سنة، مما يجعل أمر تنقل الساكنة مستحيلا، وأوضح بعض السكان لـ “التجديد” أن صناديق اقتراع 25 نونبر الماضي بهذه المناطق تعذر نقلها إلى مقر عمالة إقليم ورزازات لأزيد من 24 ساعة، مما استدعى تدخل الدرك الملكي باستعمال طائرة مروحية.
الحوامل في النعوش..       يستعد السكان مدطرين لتقديم فلذات أكبادهم “قربانا” لقساوة الطقس وغياب الإمكانيات كلما حل فصل الشتاء حيث يرتدي جبل “تركديد نإمغران”، المطل على دواوير إمي نولاون شرقا ومن الجهة الغربية يطل على دواوير أيت بولي وأيت حمزة التابعة لإقليم أزيلال، بذلته البيضاء في موعده السنوي بكل وفاء للزمان والمكان، فعشرات النساء والأطفال يلفظون أنفاسهم كل سنة بسبب العزلة التي تفرضها الثلوج في القمة والأوحال في السفوح لشهور ولأسابيع في أحسن الأحوال.
       وتروي النساء حكايات متشابهة لـ “التجديد” عن معاناة النساء الحوامل اللواتي يهددهن الموت باستمرار. فقد تسبب الإقصاء من الخدمات الصحية في وفاة العشرات من النساء الحوامل والأطفال سنويا، نظرا لبعد المستوصف الوحيد بالجماعة بحوالي 15 كيلومتر وسط قمم جبلية تستدعي التحليق، أما صعودها فيتطلب ساعات وساعات مشيا على الأقدام.
      وتحدث احساين امحند بحسرة لـ”التجديد” عن معاناة نفسية أزمت حياته، وقال إنه فقد زوجته الأولى سنة 1985 وفقد الثانية 1999 ويخشى كلما اقترب موعد وضع حمل زوجته الحالية من تكرار نفس السيناريو الذي أودى بحياة زوجتيه اللتين خطفهما الموت تاركتين وراءهما فلذات أكبادهما، وقال “إن مصاريف العيش تستنزف ميزانية السكان المنعدمة أصلا”.
      وفي غياب سيارات الإسعاف وصعوبة التضاريس، تحمل النساء الحوامل في النعوش نحو بناية المستوصف الخالية من التجهيزات والأدوية، كما يؤكد ذلك السيد محمد بوتغت من سكان دوار أمزري، الذي عبر عن أسفه لعدم وفاء المنتخبين خاصة البرلمانيين المنتمين للمنطقة، والذين تناوبوا على المقاعد البرلمانية منذ أزيد من 30 سنة.وأكد محمد مطيع رئيس جمعية تاسكيوالت للتنمية، الجمعية الوحيدة بالدوار، أنه تم لحد الآن تسجيل نفوق أزيد من 600 رأس من الماشية في الخمسة أشهر الأخيرة، مضيفا أن جماعة إمي نولاون تضم أزيد من 700 عائلة من الرحل لا يستفيدون من أي دعم على مستوى الأعلاف والأدوية البيطرية، مما يسبب في نفوق الماشية من جراء البرد ونفاد الأعلاف.
اللحم سنويا      وصلت “التجديد” إلى دوار تسكايوالت بعد الزوال بنصف ساعة، بعدما كانت الانطلاقة من ورزازت على الساعة السابعة و15 دقيقة، حيث استقبلتنا فتيات في عمر الزهور لا يتحدثن إلا الأمازيغية المحلية في الطريق بعد عودتهن من أعلى الجبل يحملن كميات تتجاوز وزنهن من الأحطاب التي تم جمعها للتدفئة والطهي والكل يرحب بنا قائلا “مرحبا بكم عاش الملك محمد السادس”، وفي حديث للصحافة عن حاجياتهن قالت رابحة التركاوي،20 سنة، “نحن في حاجة إلى خدمات طبية ومدارس وجمعيات وتعاونيات لتعليم حرف تقينا من الأشغال الشاقة التي تعبنا منها وأنهكت أجسادنا” وفي جواب لها على سؤال “التجديد” على نظام التغذية لدى الساكنة، قالت رابحة “الحريرة الخبز والشاي في الصباح والخبز والشاي والزيت في الغذاء والكسكس باللفت في العشاء، على مدار السنة” وعن تناول اللحم والفواكه قالت “اللحم نتناوله فقط في مناسبة عيد الأضحى والفواكه لا نأكل ولا نعرف منها إلا ما ينتج محليا”.وحول ظروف اشتغال الأساتذة في دوار إشباكن قال الأستاذ عمر المرابط “المعلم هو كل شيء بالنسبة للسكان هنا، ونحن كمعلمين نكتري قسما من مالنا الخاص، وهوعبارة عن بيت طيني تحيط به حضيرة للماشية، ولا يصلح لأي شئ، ونكتريه بغية توفير قاعة الدرس من أجل ضمان تمدرس أطفال الدوار”، و نكتري أيضا مسكنا آيلا للسقوط كسكن للمدرسين”، فهل لمسؤولي وزارة التعليم بروزازات علم بذلك؟
 وسألنا تليتماس بن علي، أم لثلاثة بنات، عن معاناتها وأجابت “تركنا الرجال هنا لنموت ونحن النساء نقوم بجميع الأعمال الشاقة، والرجال يعملون في أوراش البناء وحفر الآبار ويعودون إلى القرية في مناسبة العيد مرة واحدة في السنة ليغادروا من جديد نحو “أزغار” أي الغرب بالأمازيغية. 
بلا هوية ولا عقد زواج    لا يزال العشرات من المواطنين في كل الدواوير التي زارتها قافلة الصحافة لا يتوفرون على بطاقة التعريف الوطنية، نظرا لبعد سكناهم عن مقر الجماعة القروية التي يتهم البعض من يعملون بها بالتقصير والمحسوبية في التعامل مع مواطني المنطقة، ويقول بعض السكان إن المصاريف التي يتطلبها ملف الحصول على البطاقة الوطنية ومصاريف التنقل إلى ورزازات تثقل كاهل السكان الفقراء مما يدفعهم إلى التخلي عنها.والتقت “التجديد” عدة حالات عقد النكاح لدى بعض العائلات وعدم قدرة البعض الاخر على إنجازه بسبب ارتفاع التكاليف المرتبطة بذلك، التقت “التجديد” عدة حالات ممن تخلوا عن أسرهم وتكوين أخرى بسبب غياب ثقافة قانون الأسرة وعدم قدرة الضحايا للسفر خارج القرية للمطالبة بحقهن وأبنائهن في المحاكم البعيدة في ورززات.
رسالة إلى الحكومة     التقت “التجديد” بالشاب الحسين المنصوري، وهو أول شاب تمكن من متابعة الدراسة والحصول على شهادة الإجازة في القانون الخاص من جامعة ابن زهر بأكادير، وينتظر نتائج مبارة اجتازها لولوج سلك المحاماة. وفي تصريح له قال”جماعة إمي نولاون منطقة منكوبة وتحتاج لكل شيء ولم تستفد من أي مساعدات لحد الآن من أية جهة كيفا ما كانت” وأضاف “نحمل جريدتكم مسؤولية إيصال رسالة الساكنة لرئيس الحكومة الجديدة التي تبشر بدايتها بالخير، ولوزير التجهيز، ونطالب بتدارك الوضع في هذا العهد الجديد الذي تعيشه البلاد، وتمكين أبناء المنطقة من أبسط حقوق العيش الكريم وفك العزلة عنهم، وإيقاف نزيف الهدر المدرسي الذي يهدد مستقبل الأطفال هنا” وأضاف المنصوري “ستصبح المنطقة وجهة سياحية بامتياز لو قامت الدولة بتأهيل المسالك الطرقية وربطها بإقليم أزيلال الذي يبعد عنها بحوالي 14 كيلومتر، مما سيساهم في خفض نسبة الأمية التي تصل إلى 99 في المائة وتحسين مستوى عيش السكان وتغيير نمطه البدائي “.
مطالب كلما سألنا مواطني إمي نولاون عن انتظاراتهم من الدولة تتقاطع أجوبتهم وتتلخص في فك العزلة على مستوى الولوجيات وتسهيل مساطر الحصول على الوثائق الإدارية، وتوفير الأعلاف للماشية وبناء المستوصفات الصحية. والسكان لا يطلبون تقريب الإدارة منهم بل يعاتبون القائمين على الشأن المحلي بالمنطقة ويطلقون النار على موظفي الجماعة والقيادة، حيث أكدت مصادر متطابقة لـ”التجديد” أن الإدارة تعمق جراحهم بالمماطلة والتسويف في إنجاز عقود الولادة والشواهد الإدارية المتعلقة أساسا بالازدياد والسكنى، واضافت أن علاقتهم بها لا تخلوا من التهديد أحيانا بل إن قضاء الأغراض الإدارية لديهم يظل رهين بـ”التدويرة”. 
وأكدت مصادر إدارية بقسم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة إقليم ورززات لـ”التجديد” أنها راسلت الجماعة القروية التي ستقترح المشاريع المزمع دعمها برسم سنة 2012، وفق الحاجيات الضرورية للساكنة.وفي اتصال هاتفي لـ”التجديد” برئيس جماعة إمي نولاون محمد أعفير، قال إن وزارة الصحة خلال السنوات الماضية همشت هذه المنطقة التي لا تتوفر إلى حد الآن سوى على طبيبة واحدة وممرض لأزيد من 20 ألف نسمة، وأكد أن الجماعة ستفتح خلال هذا الأسبوع 3 قاعات متعددة الاختصاصات بدواوير أمزري أيت عفان و أسكا بدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وأضاف ان قطاع التعليم يعاني كثيرا من ضعف البنيات التحتية وارتفاع الخصاص في الموارد البشرية على مستوى جل دواوير الجماعة.وحاولت “التجديد” الاتصال بمجموعة من المسؤولين بورزازات، لكنها لم تتمكن من الحصول على تصريحات البعض رغم الاتصالات المتكررة خلال يومي الإثنين والثلاثاء، إذ ما إن يسمع أحدهم منطقة إمي نولاون حتي يخبرك انه مشغول في اجتماع هام أو يطلب منك تأجيل الموعد إلى وقت لاحق، لتتصل مرة أخرى ويظل هاتف المسؤول يرن دون رد.
اعداد نبارك أمرو

الصورة بعدسة فدوى بوهو – ورزازات أونـــلاين

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock