اخبار جهوية

الملتقى الثاني للسيرة النبوية بتنغير

 
ورزازات أونــــلاين
نبارك أمرو – جريدة التجديد.
 
الملتقى الثاني للسيرة النبوية بتنغير
 
     نظم المجلس العلمي لتنغير الملتقى الثاني للسيرة النبوية تخليدا لذكرى مولد الرسول الكريم، أيام 19 و20 فبراير2012 بكل من مدينة قلعة مكونة وتنغير، بمشاركة مجموعة من الأساتذة المختصين ينتمون للمجالس العلمية لكل من أقاليم ورزازات زاكورة وتنغير.

وحضر أشغال الملتقى الذي اختير له كشعار “وإنك لعلى خلق عظيم” عدد هام من الوعاظ والمرشدين والخطباء قدموا من مختلف مدن الإقليم، حسب ما عاينته التجديد.

     وتضمن برنامج الملتقى ندوة دينية حول السيرة النبوية من تأطير الأساتذة سيدي محمد المنديلي والدكتور مصطفى الحسناوي والخطيب عبد الوهاب خياري عضو المجلس العلمي لورزازات و مولاي احمد إدريسي عضو المجلس العلمي لتنغير، بالإضافة إلى أمسيتين دينيتين بكل من مسجد الوفاق بتنغير ومسجد أيت حمودن بقلعة امكونة.

    وقال الأستاذ لحسن بوعداين رئيس المجلس العلمي لتنغير في كلمة له بالمناسبة “سأحاول أن أسوق احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي، باعتباره من الوسائل التي تعبئ للنهوض بثقافة هذا الدين والنهوض بهذا الوطن، والانتماء للمقدسات والثوابت التي هي مناط الأمة، وهي سفينة عبورها إلى بر التقدم و الازدهار”.

    وقال الدكتور عبد الرزاق الحمزاوي عضو المجلس العلمي لتنغير في تصريح ل”التجديد”، “يأتي هذا الملتقى من أجل تعزيز وتقوية ارتباط المسلمين عامة والساكنة خاصة بسيرة سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم لكل القيم التي تقود الأمة إلى الصلاح والخيرية والريادة ومن القيادة للبشرية جمعاء باعتبار أن الأمة الإسلامية هي المؤهلة لذلك والأجدر به”.

      وأظاف لحسن بوعداين، “إن أختيار شعار الملتقى جاء إيمانا من المجلس بمنزلة الخلق الحسن، وضرورة التمكين للقيم الخلقية في المجتمع”.

وأكد الأستاذ عبد الوهاب خياري في كلمة له على ضرورة تعلم وتعليم سيرة الرسول لكريم صلى الله عليه وسلم ونشر رسالة الدين الإسلامي ليعم السلام في جميع انحاء العالم، مضيفا أن الأمة في حاجة إليها أكثر من الماء والغذاء.  

وتم تكريم مجموعة من الفعاليات الدينية وتوزيع مجموعة من الجوائز على مجموعة من الأئمة و الخطباء المتفوقين في مسابقة السيرة النبوية، المنظمة من طرف المجلس العلمي على مستوى إقليم تنغير.  
والجدير بالذكر أنه تم تنظيم الدورة الأولى لهذا الملتقى بقلعة مكونة خلال نفس الوقت من السنة الماضية، أسابيع فقط بعد تأسيس المجلس العلمي لتنغير.
 

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock