الرياضة

فوز العداءة المغربية مليكة اسحساح بلقب الدورة الثامنة لنصف مرطون قصبات ورزازات

 
                                                                    –  إبراهيم مرزاقي-

فوز العداءة المغربية مليكة اسحساح بلقب الدورة الثامنة لنصف مرطون قصبات ورزازات

             والجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى تتخلف عن موعدها 

احتفظت العداءة المغربية مليكة اسحساح على لقبها الثاني على التوالي في نصف مراطون قصبات ورزازات في دورته الثامنة  الذي اجري  الأحد الماضي بساحة 3مارس في مدار طبيعي مرورا بغابة تاغرامت وقصبة تفلتوت وعلى اهم واكبر الاستوديوهات السينمائية بالمنطقة استوديو “كلا” و”استوديو اطلس ؛نصف مرطون قصبات ورزازات المنظم من طرف نادي العاب القوى ورزازات تحت شعار “يوم بدون سيارة”.بتعاون مع عصبة سوس ماسة درعة لألعاب القوى بدعم من عمالة ورزازات ومجلسيها البلدي والإقليمي والمجلس الإقليمي للسياحة  ومؤسسة ورزازات الكبرى للتنمية ولجنة الفيلم وعدد من الشركاء الآخرين ؛عرف على مستوى الذكور فوز العداء المغربي نجيب القاضي من فاس بالصف الاول  في زمن قدره ساعة واحدة و7 دقائق و54 ثانية, متقدما على كل من خالد سعدين من مدينة إفران (1س و8د و23ث) وعبد الحليم الزهراوي من الدار البيضاء (1س و9د و28ث فيما توجت البطلة المغربية مليكة اسحساح  بلقب الدورة الثامنة بتوقيت قدره ساعة واحدة و21 دقيقة و13 ثانية, أمام بشرى مرزاقي من الدار البيضاء (1س و26د و11ث) ومريم خالي من الرباط (1س و27د و2ث وعرفت الدورة الثامنة لنصف مرطون قصبات ورزازات مشاركة أزيد من 500 عداء وعداءة ينتسبون لمختلف الأندية المغربية المنضوية تحت لواء الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى, إضافة إلى مشاركة عدائين من دول أجنبية من ضمنها ليبيا والبحرين وفرنسا وإسبانيا وهولندا وإيطاليا والأرجنتين.بالإضافة إلى مشاركة عدائين أجانب حاصلين على مجموعة من الألقاب  كالبحريني مصطفى رياض, والأرجنتينية كلوديا كامارغو, والبطل الليبي عثمان كشون.وتجدر الإشارة ايضا أن الدورة عرفت دعما معنويا من طرف ابطال مغاربة من خلال مشاركتهم الشرفية كالبطل لحسن أحنصال, الحائز عدة مرات على لقب المسابقة الدولية “مراطون الرمال”, والمتسابقة نزهة محافظ, بطلة سباق “دكار -فاس إكسبريس”. ومجموعة رحال المنظمة للسباقات. ومن أهم ماسجلته الدورة الثامنة لنصف مرطون قصبات ورزازات  تخلي الجامعة الملكية المغربية لالعاب القوى عن  دعم الدورة من خلال مستشهرها الرسمي المزود بالمياه المعدنية التي تقدم للعدائين في مدار السباق وخط الوصول مما اضطر منظمو هذه التظاهرة الرياضية  الى اقتنائه في اخر لحظة ؛كما ان التغيرات المناخية والأمطار التي تهاطلت قبل السباق لم تمنع من اجرائه وتغيير مساره بسبب ارتفاع منسوب المياه في مجرى “وادي إيغيسي” المحاذي لقصبة تيفولتوت. وكسنة داب عليها نادي ألعاب القوى ترسيخا لثقافة الاعتراف وبعطاءات عدائين بارزين  فقد تم ليلة السباق تكريم احد الوجوه الرياضية المحلية والتي سبق لها الفورزبسباق نصف المرطون  ويتعلق الأمر بقيدوم العدائين” لحسن جاجا” وفي نهاية السباق اكد  الإطار التقني في العاب القوى السيد الحسين داودة رئيس نادي ألعاب القوى ورزازات ان الدورة لقيت نجاحا بفضل مجموعة من الداعمين والشركاء وكذا المشرفين على التنظيم ولم يخفي طموح النادي بالارتقاء الى مستوى اكبر يليق بحجم هذه التظاهرة الدولية وكسب المزيد من الدعم لها خصوصا أنها أصبحت موعدا سنويا يساهم في التعريف بالمدينة  وتاريخها وتراثها العميق وجلب عدد من السياح ناهيك عن خلق جورياضي ونواة لالعاب القوى بالمدينة خصوصا ان النادي ينظم الى جانب نصف المرطون مجموعة من السباقات كالعدو الريفي لمحمد ايت رحو وملتقى البطلة سعيدة الاملود وسباق غسات القروي .          

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock