مقالات رأي

معاناة مواطن ورزازاي

توقبع  عبد الرحمن ابن عبد الله العباسي
إخواني لم أكتب معاناة المدعو الحسين كزاغار مواطن مغربي ورزازي حبا في الظهور أو قصد إثارة فثنة ما إنما أقول اللهم إن هذا منكر بغيض ولكي أوجز قدر الإمكان ساكنة ورزازان تستنكر بقلوبها وأقلامها وأفعالها ما بدر من إدارة الضرائب بورزازات أولا لقراراتها الجزافية دون اعتماد على المحاسبة والتي هي المرجعية لحساب الضريبة السنوية على الدخل، ماذا فعل أطر إدارة الضرائب لما قررت الحكومة إقرار الضرب على المتهربين من الضرائب ومعلوم أنهم أصحاب النفوذ أو البورجوازية، ماذا فعلت هذه الإدارة لقد طبقت هذا القرار بالفهم المعكوس أو المقلوب طبقته على أصحاب الدكاكين ومقاولات لا توصف حتى بالصغرى ولأن الشرع يستوجب البينة لن أسرد إلا مثلا، وهو فرض ضريبة سنوية على زميل لي بذريعة يبيع برامج معلوماتية فهل في المغرب جله من يشتري أو يبيع برامج معلوماتية أم نحن نقطن أمريكا وأوروبا ونحن نعلم أن البرامج المقرصنة تباع ب5 إلى 10 دراهم وأن المغرب من بين القرصان؟ فما هذا الكيل بمكيالين يا إدارة الضرائب أليست المرجعية هي المحاسبة؟
ثانيا نفس القرار ومقارنة به ما قررته الحكومة محاربة البناء العشوائي فكيف طبقه أطرنا أطر ورزازات الكبرى هل القرار؟ يعني ويأمر بهدم مساكن الفقراء بذريعة آيلة للسقوط فأين البديل .البديل يا كرام هو الشارع.. أن يهدم المسكن لتسكن أسرة بكاملها الشارع وتتوسل أي إضافة مظاهر اجتماعية أكبر أي فهم وأي تطبيق لقانون جعلناه أعمى ومن هذا مثل أخينا المواطن الو رزازي كزاغار الحسين يقطن بحي سيدي داود وحكايته انه يسكن هو وعياله مسكنا من ملكيته طلب رخصة ببناء لما أعد لبنائها تقليدي تراب…الخ رفضت السلطة لأن الأسمنت الذي استوردنا تقنيته هو الأمثل ونحن نعلم أنه ملوث وغير صالح للسكن والآن أوروبا على علم بهذا الأهم في الموضوع حسب تصريحه قامت السلطة المحلية والمنتخبة بهدم مسكن جاره قصد إعادة بنائه له وحسب تصريحه لأنه محظوظ وناخب وجراء هدم مسكن جاره بجارفة سقط مسكن الحسين كزاغار وللطف الله كانوا جميعهم خارج المنزل وأول ضحية هو جنين زوجته الذي سقط لها بالمستشفى أما كزاغار فلديه كل حججه وملفه كامل ومدعم حتى بالشواهد الطبية التي تؤكد أن الجنين سقط بسبب الصدمة وتاريخ شواهده فيها أيضا كل حجته لما حكى لي المعني بالأمر واقعته استنكرت هذا التواطؤ البغيض وحبذا لو تأتي العصابة عصابة ورزازات لجنة من الرباط لتحدد الأخطاء والأضرار والمسؤوليات ليحاسب من ظنوا أنهم.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock