اخبار جهوية

اختلالات وواقع مرير تتخبط فيه الشغيلة الصحية بتنغير والوزارة الوصية تتحمل المسؤولية

ورزازات أونلاين
 ندد المكتبان الإقليميان لكل من الجامعة الوطنية لقطاع الصحة ( ا و ش م ) و النقابة الوطنية للصحة ( ك د ش ) و المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة ( ا ع ش م ) بسوء التسيير الإداري و المالي الذي يعرفه القطاع الصحي بالإقليم، وحمل المسؤولية الكاملة للوزارة الوصية و المندوبية الإقليمية لما آلت إليه أوضاع الشغيلة الصحية، أعلنوا عن  استعدادهم الدخول في معركة نضالية إقليمية بأبعاد وطنية و بأشكال نضالية تحدد في وقت لاحق، ودعوا الشغيلة الصحية بالإقليم إلي مزيد من التعبئة و رص الصفوف من أجل النهوض بأوضاعه ، حسب بلاغ مشترك توصلت ورزازات أونلاين بنسخة منه.

وذلك بعدما عقد المكتبان الإقليميان لكل من الجامعة الوطنية لقطاع الصحة ( ا و ش م ) و النقابة الوطنية للصحة ( ك د ش ) و المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة ( ا ع ش م ) يوم أمس السبت فاتح أكتوبر 2011 اجتماعا لتقريب الرؤى والمساعي بهدف التأسيس للعمل النقابي المشترك، و وقفت فيه على رصد مجموعة من الاختلالات والمشاكل التي تواجهها الشغيلة الصحية بالإقليمو ذلك على إثر الأوضاع الكارثية والمتفاقمة التي يعيشها القطاع الصحي بإقليم تنغير.

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock