أخبار محلية

أوزيغمت بإقليم تنغير :مسؤول يزورها لأول مرة وجمعية فرنسية تفعل ما عجزت عنه الدولة

ورزازات أونلاين
سامي دقاقي
أشرف النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بنيابة تنغير مؤخرا، وفي سابقة لأول مسؤول في تاريخ التعليم، على زيارة مجموعة مدارس أوزيغمت التي تقع في عمق المغرب المهمش، والتابعة لجماعة إغيل نومكون، وذلك رفقة ممثلي السلطة المحلية بقيادة أهل امكون وممثلي السكان بالجماعة، وبعض أعيان القبائل بالدواوير التابعة لمشيخة أوزيغمت الرابضة في الأطلس الكبير، على سفح ثاني أعلى قمة بالمغرب (جبل إمكون 1068م).

وتعد “أوزيغمت” منطقة وعرة المسالك، تكاد تكون منعزلة تماما عن العالم الخارجي، خصوصا في فصل الخريف والشتاء حيث تعمل الثلوج الكثيرة على إتمام عزلتها، وتعميق معاناة سكانها جراء افتقادهم لأبسط شروط العيش الكريم، حيث تفصلها عن نهاية الطريق المعبدة ست ساعات مشيا على الأقدام أو باستعمال الدواب، كما تبعد عن أقرب مجال حضري(قلعة امكونة) ب 120 كلم تخترق الجبال الوديان والشعاب، 40 كلم منها معبدة.

هذا، وقد عمل النائب الإقليمي على تفقد الحالة المزرية للبنية التحتية لجميع وحدات المجموعة المدرسية، والتي أصبحت تشكل في أي لحظة خطرا يحدق بحياة المتعلمين الصغار والأساتذة على السواء، لاسيما وأن المنطقة تشهد تساقطا كثيفا للثلوج والأمطار. وقد أصدر النائب الإقليمي أمرا على الفور بهدم ثلاث حجرات(أو بقايا حجرات) دراسية حتى لا تتحول إلى مقابر جماعية.

كما أشرف الوفد من جهة أخرى على توزيع مجموعة من الأدوات، والكتب، والمحافظ المدرسية، مع تجهيز ثلاث وحدات مدرسية بألواح الطاقة الشمسية، ووقف كذلك على نهاية الأشغال بحجرتين دراستين جديدتين. وقد استبشر السكان خيرا، وتوسموا بداية اهتمام حقيقي، آملين أن تكون فاتحة خير لرفع التهميش على هذه المنطقة المعزولة، ورد الاعتبار للمدرسة بها .

وفي نفس السياق، استقبلت مجموعة مدارس أوزيغمت خلال الأسبوع الماضي، وللسنة الثالثة على التوالي، وفدا من أعضاء جمعية أصدقاء الأمازيغ الفرنسية في إطار الشراكة التي تجمعهما، وقد وصل الوفد مخترقا منطقة “تيزي تامي” قادما من بوكماز التابع لإقليم أزيلال مشيا على الأقدام، ليستقبلهم تلاميذ وأستاذ الوحدة المدرسية “ثلاثريغن”، وساكنة الدوار في احتفال رمزي مشوب بكرم المنطقة وأصالتها، حيث ألقيت كلمة ترحيبية مع باقة من الأناشيد والرقصات المحلية المستوحاة من التراث الأمازيغي بالمنطقة.

وخلال أربع أيام، وبتنسيق وتعاون مع ساكنة الدوار، نظم الوفد رحلة جماعية إلى منبع نهر إمكون المعروف ب”أفلافال”، مع زيارة المعلمة التراثية والعمرانية الأمازيغية “تغرمت نايت أحمد”(قصبة أيت احمد)، التي يقدر عمرها بنحو ثلاثة قرون، كما أشرف الوفد على توزيع مجموعة من المعاطف على التلاميذ المعوزين، ومناقشة مجموعة من المحاور المرتبطة بمنهجيات التدريس الخاصة بالأقسام المشتركة، مع تنظيم مائدة مستديرة بحضور ممثل السكان ومجموعة من شباب القبيلة حول كيفية تدبير الماء الصالح للشرب بطريقة السقاية الجماعية. وقد رصدت الجمعية المذكورة مبلغا ماليا مهما من أجل مساعدة “جمعية ثلاثريغن للتنمية” قصد تنفيذ مشروع جلب الماء من منبع “أفلافال” وتوفيره بالمدرسة.

من جهة أخرى، انتقل الوفد إلى الوحدة المدرسية “إفقيرن” التي عمم فيها عملية توزيع المعاطف على مجموع تلاميذ المدرسة، وتعهد بتوفير لوحة من الطاقة الشمسية للمؤسسة، وأنهى زيارته بتحديد موعد للقاء بمركز مدينة قلعة امكونة، حيث اقتنى لوحة الطاقة الشمسية التي التزم بها، وبعض الأدوات المدرسية التي لم توزع في إطار المبادرة الملكية “مليون محفظة”، وبعض الألعاب البيداغوجية.

يشار على أنّ ساكنة منطقة أوزيغمت تبلغ 5000 مواطن موزعة على 12 دوارا في المشيخة، وتعتبر هذه الجغرافيا العميقة من المناطق المنكوبة، وغير المفكّر فيها، حيث معاناة السكان تمتد منذ شهر دجنبر وحتى شهر أبريل، جراء محاصرتهم بالثلوج، فترتفع حدة الأمراض البردية(الزكام، السعال…)، كما أنّ نسبة وفيات النساء الحوامل مرتفعة. في سؤال الاتحاد الاشتراكي لأحد سكان المنطقة عن حال التطبيب بالمنطقة، أجاب: ” المستوصف الوحيد الذي بني منذ ما يزيد عن خمس سنوات، لايزال موصدا، ولم يسبق أن قدم إليه طبيب أو أيّ مسؤول صحي”، وأسهب المصدر ذاته في شرح معاناة من نوع آخر، تتعلق باستغلال وجشع التجار لقساوة الظروف الطبيعة، واحتكارهم للسلع والمواد الأساسية قصد بيعها في فصل الخريف والشتاء بأثمان مرتفعة تثقل كاهل الأسر المعوزة بالمنطقة والتي لا تملك دخلا قارا، اللهم ما تدخره من بيع المنتوجات المحلية، وهو هزيل بالمناسبة، إذ يبلغ، مثلا، ثمن قالب السكر 25 درهما، والدقيق العادي ما بين 200 و250 درهما.

من جهة أخرى، اتصلت الجريدة بأحد رجال التعليم المرابطين بالمنطقة من أجل استفسار عن ظروف العمل، حيث صرّح لنا الأستاذ(م.ت) ” أنّ رجال التعليم العاملين بمجموعة مدارس أوزيغمت، أشبه بمحاربين في الجبهة حيث يتعين عليهم مغالبة الظروف الطبيعية في غياب أبسط وسائل الدعم من قبيل حطب التدفئة الذي لم يسبق أن توصلت به المجموعة، علاوة على هشاشة البنيات التحتية للمؤسسات، ناهيك عن عدم الاعتراف المادي أو الرمزي بمجهوداتهم الجبارة في الصمود، وتضحياتهم من أجل أداء مهامهم وتدريس أبناء المنطقة، فمثلا وفد إلى المنطقة مؤخرا وفي إطار التعيينات المباشرة ست نساء متزوجات، ضمنهن حامل ومرضعتان، وهو ما سيضيف معاناة من نوع آخر”.

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock