أخبار محلية

تصويب وتوضيح في قضية الاعتداء على طفلة بقلعة امكونة

ورزازات أونلاين
سامي دقاقي/ قلعة امكونة
 
في اتصال هاتفي من أسرة الطفلة الصغيرة التي تعرضت للاغتصاب بقلعة امكونة نلفت انتباه القراء والرأي العام المحلي لبعض المعلومات غير الدقيقة التي مرت في مقالنا السابق، والتي وجب تصحيحها. وبه وجب الإعلام والاعتذار من أسرة الطفلة التي تعذر علينا الاتصال بهم سابقا، ومن القراء الكرام.

تعرضت طفلة تبلغ من العمر 8 سنوات بمنطقة أيت يحيا التابعة لتراب قلعة امكونة، لهتك عرض من طرف شخص مسن يزيد عمره عن السبعين عاما.

تعود تفاصيل الحادث إلى أسبوعين تقريبا حيث كان والدا الطفلة المعتدى عليها، وهما مدرسان بنفس المنطقة، في إطار تكوين لمدة أسبوع في مدينة بومالن دادس، حيث يغيبا لمدة نصف يوم ، وقد تركا فلذة كبدهما في حماية وكنف جارهما المسن(المعتدي) الذي كان يقطن رفقة زوجته بمحاذاتهما، والذي كانت تجمعه علاقة طيبة جدا بهما، حسب ما أفادنا به الوالدان، ولم يتصورا للحظة أنّ الشر قد يأتي من أقرب الناس.

انفرد المعتدي بالطفلة البريئة في غياب زوجته ومارس عليها شذوذه من الدبر. لم يفطن الأبوين، المنهكين من التنقل اليومي من أجل التكوين لمسافة 60 كلم ذهابا وإيابا، لما لحق بابنتهما التي صارت منطوية على ألمها، إلاّ بعد أسبوع، حيث لاحظا تغييرا ملحوظا في سلوك الطفلة( العزلة، الصمت، الحزن، الشرود، الفزع من النوم)، ولخوف الطفلة الصغيرة واعتقادها البريء أنها فعلت أمرا شائنا، فقد حكت لوالدتها في سرية راجية منها ألاّ تخبر والدها.

توجه الوالدان المصدومان من فظاعة الحادث إلى طبيبة بمدينة ورزازات، هذه الأخيرة أكدت لهما بعد الفحص أنّ الطفلة تعرضت لاغتصاب من الدبر، وسلمتهما شهادة تثبت ذلك، بعد أن حكت لها الضحية الوقائع.

 بعد ذلك قصد الأبوين المكلومين مصالح الدرك الملكي بقلعة امكونة حيث وضعا شكاية في الواقعة، وتمّ استدعاء المتهم والاستماع إليه، كما تمّ الاستماع للضحية التي كانت في كلّ مرة تحكي نفس التفاصيل بنفس الدقة ونفس البراءة.

وقد خلف هذا الحادث استياء واستنكارا عارمين في المنطقة، كما جاء في تصريحات بعض السكان الذين عبروا عن صدمتهم لاسيما وأنّ المعتدي لم يسجّل عليه سلوك غير سويّ أو شبهة من قبل. وقد طالب الكثير بتشديد العقوبة في مثل هذه الجرائم لأنها تمسّ كائنا ضعيفا وبريئا لا قدرة له على فهم ما يحدث أو الدفاع عن نفسه، كما أنّ ما يترتب عن مثل هذه الاعتداءات من آثار نفسية واجتماعية يحفر جرحا غائرا تظهر عقابيله في المستقبل.

جدير بالذكر أنّ المتهم لا يزال رهن الاعتقال حتى استكمال التحقيق والبحث، ثم تقديمه للعدالة لتقول كلمتها.
 
                                                         

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock