أخبار محلية

التلاميذ بثانوية أبي بكر بورزازات يؤدون فواتير خلاف بين نيابة التربية الوطنية و مؤسسة للبناء

 

ورزازات أونلاين

يعيش الدخول المدرسي في ثانوية أبي بكر الصديق التأهيلية وضعا استثنائيا وخاصا بسبب تأخر عملية  أشغال البناء المتعلقة بتوسعة المؤسسة، أثرت بشكل كبير على العملية التربوية طوال الموسم الدراسي المنصرم، وأخرت عملية الدخول الدراسي للموسم الحالي.

 ويعود أصل المشكل حسب بعض المتتبعين “إلى رفض المؤسسة الساهرة على أشغال البناء إتمام الأشغال بسبب خلافات مالية حيت صرحت أنها لم يستلم بعض مستحقاتها مما خلق خلافا بينها وبين النيابة الإقليمية لوزراة التربية ما يجعل التلميذ الورزازي المتضرر الوحيد من هذا الخلاف،  والمتابع بالامتحانات الإشهادية في اخير السنة”.

هذا ولم  يجد حوالي 12 أستاذا و 480 تلميذ قاعات لمتابعة دراستهم هذه السنة بتانوية أبي بكر الصديق، في الوقت سلمت إلى أساتذة الثانوية جداول حصص تحمل أرقام قاعات غير متوفرة إلى حدود كتابة هذه السطور، مما خلق أرتباك في انطلاق الموسم الدراسي.

 وجدير بالذكر أن أشغال البناء انطلقت منذ  حوالي غشت من السنة الماضية 2010 ولم تنتهي إلى حدود 20 شتنبر 2011، إلا أنه إلى حدود الآن لم تنتهي الأشغال في حوالي 6 قاعات دراسية ومختبر لمادة علوم الحياة والأرض.

طرح هذا المشكل في ثانوية أبي بكر الصديق عدة تساؤلات حول مصير الموسم الدراسي الجديد، في غياب أي إجراءات تحد من تأثير أشغال البناء على الحصص الدراسة، في الوقت الذي انطلقت فيه عدة أوراش لإصلاح الشأن التربوي بالمغرب، كمدرسة النجاح والمخطط الإستعجالي ومحاربة هدر الزمن المدرسي، “إلا أن كل هذه الأوراش تبقى حبر على ورق في الوقت الذي نستحضر الإشكالات العالقة في ثانوية ابي بكر  والتي تتحمل وزارة التربة الوطنية والنيابة الإقليمية لوزراة التربية  بورزازات كامل المسؤولية في تنظيم الشأن المدرسي وإجاد حلول لهذا المشكل العالق.
 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock