الثقافية

أطفال من مناطق نائية (ايت عتو اوموسى) بتنغير في مخيم بالهرهورة

ورزازات أونلاين
يشارك ازيد من 100 طفل وطفلة من دوار ايت عتو أوموسى بأقصى المناطق النائية والمهمشة بجماعة تلمي باقليم تنغير في مخيم صيفي بمنطقة الهرهورة منذ بداية الأسبوع المنصرم.
وجاءت فكرة المخيم لأطفال المنطقة الصعبة والنائية بفكرة من احد صحفيي ومصوري جريدة الصباح السيد عبد المجيد بزيوات والذي سبق ان زار المنطقة في مهمات صحفية الأولى من نوعها والتي نقل من خلالها معاناة ساكنة المغرب العميق والمهمش خصوصا في فصل الشتاء القارس كان آبرزها سنة 2008 حيث فرضت الثلوج الكثيفة عزلة تامة للساكنة لعدة أيام وما تلاها من معاناة الولوج الى المواد الغذائية والخدمات الصحية المنعدمة أصلا، وفي إطار خدمات اجتماعية بالمنطقة لفائدة الساكنة التي تعيش قساوة  الظروف الطبيعية الصعبة بالإضافة الى التهميش الذي فرضته الجهات المعنية، هذه الخدمات همت توزيع ملابس وأغطية ومواد غذائية ومواد مدرسية تبرع بها ذوو النوايا الحسنة من مختلف مناطق المغرب (الرباط، الدار البيضاء..) بتنسيق مع فعاليات جمعوية بالمنطقة (جمعية أمل دادس). في مرحلة أولى وقافلة طبية لمجموع الساكنة بالجماعة في مرحلة لاحقة شارك فيها حوالي 18 طبيبا مختصا و كبارالصيادلة (ذ محمد الاغظف الغوتي)…. لتتبلور فكرة رفع التهميش والمعاناة عن أطفال هذه القرية النائية المتاخمة للحدود مع إقليم الراشيدية في أعلى قمة بالإقليم و  المعزولين عن العالم الخارجي وعن اقرانهم في مناطق اخرى،.
ففي يوم الأحد تاريخ انطلاق قافلة الأطفال المهمشين نحو المخيم، أقيم افطار جماعي لفائدة الأطفال ببومالن دادس بمقهى تامازيرت، حوالي 90 كليمتر من دوار ايت عتو أوموسى نحو اقرب مركز حضري، بتنسيق مع مندوبية الشبيبة والرياضة وبعض المحسنين،  حضره رئيس بلدية بومالن دادس  وفعاليات جمعوية. بعدها انطلقت قافلة الأطفال المهمشين في اتجاه العاصمة الرباط والتي تعتبر اول مرة سيخرج فيها اطفال هذه القرية خارج المنطقة وبهذه المسافة، والتي تعتبر في نظرهم ونظر آبائهم من قبل مستحيلا و حلما تحقق من بعد بفعل تدخلات ذوي الأريحية، حيث تم استقبالهم صباح الاثنين بالعاصمة ليتم نقلهم وفي حالة عياء وتعب…. الى مخيم الهرهورة حيث اقيمت لهم زيارة طبية  ووزعت عليهم الملابس.
في اليوم الثاني (الثلاثاء) نظم لفائدتهم حمام جماعي تلته دعوة من طرف أحد منظمي الحفلات( بنسعيد) وشاركوا في عملية فطور في باب الدار واستقبلهم هناك فنانون مسرحيون وموسيقيون…وصحفيون من مختلف المنابر الإعلامية( الصباح، القناة الاولى، نسمة مجلة سيدتي…..) وقاموا بعدها بزيارة طويلة لشارع محمد الخامس وحيث تواجد مقر البرلمان وكذا زيارة الترومواي كأحد وسائل النقل الحديثة التي لم ولن يتمكن هؤلاء الأطفال من مشاهدتها من قبل سواء في الواقع او من خلال التلفزة التي يتعذر استقطابها هناك…
كما قام هؤلاء الأطفال وبتنسيق مع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية بزيارة مقر الإذاعة والتلفزة بزنقة البريهي يوم الأربعاء حيث وفرت لهم الشركة حافلات للنقل.
هذا وسيشهد يومه الخميس حصص للسباحة بالبحر، كما علم من منظمي قافلة مخيم الأطفال بانه ستنظم لفائدتهم قافلة طبية يوم 25 غشت الجاري، وسيستفيدون من زيارة لمسرح محمد الخامس بالعاصمة. كما سينظم لفائدتهم حفلا كبيرا بالعاصمة الى جانب أطفال الرباط بمناسبة ليلة القدر فيما يسمى “بليلة النور” بمساهمة من جمعية الأعمال الاجتماعية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة وبمساهمة صندوق الإيداع والتدبير وفعاليات اخرى….
ففي انتظار الالتفاف الى أطفال آخرين بالمنطقة خصوصا بجماعة اغيل نمكون واكنيون وألنيف تبقى هذه البادرة من شانها التخفيف ولو للحظة مؤقتة من معاناة ساكنة وأطفال محرومين في انتظار حلول جذرية لفك العزلة ورفع الإقصاء والتهميش عن المنطقة والإقليم و الذي فرضته الثنائية (الظروف الطبيعية/ السياسة المتبعة من طرف الدولة).
المراسل.                                                                    

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock