أخبار محلية

اعتداء و محاولة احراق شاب بقلعة امكونة

 تعرض المسمى اسماعيل الوردي البالغ من العمر 26 سنة بقلعة مكونة يوم الخميس الماضي 11غشت 2011 على الساعة التاسعة ليلا بعد خروجه من البيت الذي يقطن فيه هو ووالدته لهجمة وحشية من طرف ثلاثة شبان ,عندما اقترب إليهم وقف واحد منهم ورمى عليه وعاء مليء بالحامض الذي خلف في وجهه وجسده حروقا بليغة الخطورة نقل على إثرها إلى المستشفى الجامعي ابن بالبيضاء رفقة والدته وعالته التي ربته مند صغره. ويعتبر اسماعيل الوردي الابن الوحيد لوالدته والذي تعقد عليه كل أمالها في إعالتها بعد كبرها, شاب محبوب لدى الجميع له أخلاق حسنة إضافة إلى جماله الذي حبا هبه ربنا. ما نريد من العدالة هو إلقاء القبض على الجناة وإنزال أقسى العقوبات عليهم حتى لا تتكرر مثل هذه التصرفات الوحشية والتي سببت لساكنة قلعة مكونة ونواحيها تقززا وفزعا يصعب علينا وصفه. ونذكر القراء والجميع أن والدة إسماعيل مجبرة على تحمل مصاريف العمليات الجراحية التي يصر الأطباء إجرائها عاجلا. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

دادس أنفو

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock