أخبار محلية

خديجة عطيف حكاية مقاولة تلج عالم التأمينات بمدينة ورزازات

 

 

“خديجة عطيف” حكاية مقاولة ولجت عالم التأمينات بورزازات

ورزازات اونلاين
إدريس اسلفتو -ورزازات
 

 

تشكل المقاولة النسوية  أحد مصادر النمو، في إنشاء مناصب العمل، الإبداع والثروة ؛ وأصبح معروفا حاليا، وفي العالم أجمع، أنه لا يمكن تحقيق التقدم والتطور بإقصاء المرأة التي تمثل نصف المجتمع. بجهة دعة تافيلالت  ورغم المشاركة الكبيرة للمرأة في مختلف مستويات التعليم، إلا أن نسبة مشاركتها في مجال الأعمال وإنشاء المؤسسات ما تزال بنسب ضئيلة.
   

المقاولة ، خديجة عاطف  28 سنة، من المسار الدراسي و تجربة مهنية متواضعة  وبضمير حيوي إلى ممارسة المقاولة الشخصية  والولوج إلى عالم التأمينات وهذا يحسب لجرأتها.فبعد الباكالوريا بمسقط رأسها بمدينة ورزازات تابعت خديجة تعليمها الجامعي بجامعة ابن زهر باكادير شعبة علوم الاقتصاد،و راكمت إلى جانبها تجربة في مجال الأبناك والتأمينات كمتدربة.

رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة… وخطوات “خديجة ” كانت دقيقة في اختيار الهدف، فالبرغم من صعوبة الولوج إلى عالم التأمين، فإن خديجة تحكي عن حظها في اقتحام هذا المجال  وتقول : لم تكن طريقي مفروشة بالورود  بل واجهتني الكثير من الصعاب التي تحتاج من الإنسان، بغض النظر عن جنسه، إلى الكثير من الإرادة والتصميم والمثابرة، ليحقق نجاحات متتالية.فمن أصل 1300 مرشح للمباراة تأهل 180 منهم وكنت من ضمنهم وكانت تلك أول خطوة لاقتحام المجال.

“خديجة عطيف” تطرقت في حديثها إلى أسباب انشاء مشروع مقولة بمدينة ورزازات ووعيا منها بأهمية الاستقرار بهذه المدينة أن فرصة فتح وكالة للتأمينات في مدن كبرى كانت متاحة بالنسبة لها إلا أنها تتشبث بفكرة بالاستثمار بمقسط رأسها بالرغم من المغامرة والتخوف الكبير الذي لم تخفيه خديجة .وفضل سند الأسرة والعائلة تمكنت من فتح وكالة للتأمين، شهر غشت 2018 ،كما أن المساطير الإدارية والإجراءات القانونية لم تأخذ الوقت الكثير، الأمر الذي زاد من تحفز خديجة في الاستقرار بالمدينة التي في أمس الحاجة الى فرص الاستثمار وخاصة لدى الشباب .

في هذا الاتجاه أكدت خديجة أنها تعمل على تقوية التواصل بينها وبين كافة المواطنين والزبناء للشرح أهمية التأمين والالتزام به وفق الإمكانيات المتاحة ،وقد خصت نهاية الأسبوع المنصرم لتوزيع الجوائز التشجيعية والتحفيزية لزبنائها في بادرة أولى لها ،كما تسعى إلى الانخراط في العمل الجمعوي الجدي بالمدينة بهدف تنظيم لقاءات ودورات تكوينية ذات علاقة بمجال التأمينات .

مبدأ خديجة عاطف في النجاح هو التسلح بالثقة والإرادة، للسير قدما بمثل هذه المشاريع، التي تخدم المصلحة العامة في ورزازات خاصة، معتبرتا أن الجميع مدعو لخلق نجاحات جديدة الشباب المغربي عموم.وتدعو خديجة الراغبين في الاستفادة من التأمين النصيحة والإرشاد زيارة ومقر الوكالة بحي القدس بورزازات وهي رهن كل الإشارات الهادفة و الجادة.

 

 
 

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق