أخبار محلية

أكوا بارو وجمعية المنشطين شراكة وتعاون للنهوض بالرياضة بالوسط المدرسية وجماعة غسات

أكوا بارو وجمعية المنشطين شراكة وتعاون للنهوض بالرياضة المدرسية ومحيطها

إدريس اسلفتو –ورزازات

في إطار تفعيل الشراكة المتميزة التي تجمع شركة اكوا باور ورزازات وجمعية منشطي المخيمات الصيفية و الرامية إلى تنشيط فضاءات رياضية للقرب الموجهة للتلاميذ والشباب بجماعة غسات للترفيه عن انفسهم و إبداع  في المجال الرياضي و خلق أبطال في مجموعة من الرياضات .كما أن الجماعة  لاتزال تعرف نقص حاد في البنية التحتية وخاصة المركبات الرياضية للقرب والاجتماعية و ذلك نظرا لإقبال الشباب عليها و التي تعتبر متنفسا إيجابيا و تربويا .
 ولطالما شكلت الرياضة النسوية بمختلف القرى شي مكروه ، بسبب النظرة المجتمعية التي تعتبر  الرياضة ذكورية بامتياز، كما أن الأندية المدرسية لا تتوفر على الدعم اللازم لتأهيل الفتيات الراغبات في ممارسة هذه الرياضة.جمعية منشطي المخيمات التربوية بورزازات خلال تنظيمها لأسبوع الاولمبي  سعت إلى تكسير هذا الطابور عبر تنظيم مباريات خاصة ،شارك بها تلميذات المؤسسات التعليمية بالجماعة القروية غسات . ولطالما ارتبط الحديث بمجمل القرى النائية  عن كرة القدم بالعنصر الرجالي الذي لا يتوانى عن متابعة آخر أخبار الفرق المحلية والعالمية، لذلك فمشاهدة فتاة تهتم بهذه الرياضة، الأكثر شعبية في العالم، أو تمارسها كهاوية أو محترفة يثير استغراب العديد من الناس لاسيما في في المد اشر والقرى.

التلميذة ” أسماء ”  14 سنة بمجموعة مدارس غسات ، تمارس كرة القدم كهاوية بالمؤسسة التعليمية لم تخفى الكثير من المشاكل، التي تواجهها  لأنها لا تعتبر الأمر احترافا بالقدر الذي تعتبره فرصة للتفريغ لا أكثر، فهي تولي الأولوية لدراستها ،لغياب الفرصة لإبراز المواهب ، ولم تنفي “أسماء” أن قريناتها من اللواتي يرغبن في الاحتراف يواجهن الكثير من المشاكل والعوائق المرتبطة بالأساس بالعنصر النسوي في خوض تجربة مراوغة الكرة المستديرة ، وهو ما يعكس اهتمام خجول بكرة القدم النسوي.
 

وتجدر الإشارة إلى أن المؤسسة الإعدادية احمد بن ناجي ،شهدت حفل افتتاح فعاليات النسخة الثالثة من الأسبوع الأولمبي،  دورة المرحوم “محمد فليلو ” المنظم من طرف جمعية منشطي المخيمات التربوية بورزازات و بدعم من شركة” أكاو باور”  وبشراكة مع الجماعة الترابية  و مندوبية وزارة الشباب والرياضة والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية  .وهو الأسبوع الذي تسعى من خلاله الجمعية المنظمة من اتساع رقعة الممارسة الرياضة بالمؤسسات التعليمية وتحفيز التلميذات والتلاميذ على التربية الرياضية كوسيلة للتربية وصقل المواهب وتكوين الذات .

 

 
 
 
 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق