أخبار محلية

مخيم أكلموس الجبلي سجن معزول وفضاء لانتهاك حقوق الطفل

ورزازات أونلاين
 أكدت الجمعية المغربية لحقوق الانسان أن وضعية المخيم الجبلي أكلوموس  الموجود في الطريق الرابطة بين ورزازات و مراكش جد مزرية على مستوى البنيات التحتية بما فيها الطريق نحو المخيم، المراقد، قاعات الأكل والتغدية،. شروط السلامة والأمان الشخصي، الحق في الصحة، اللوجستيك… وعلى إثر ذلك طالبت ب”إغلاق المخيم والتعجيل بإصلاحه إصلاحا حقيقيا من شأنه ضمان شروط الصحة والسلامة والأمان الشخصي للمخيمين والمخيمات، وتجهيزه بكل مستلزمات الترفيه والألعاب والتتثقيف العصرية، مع تعبيد الطريق المؤدية إليه وإنارتها، كونه حاليا ليس أكثر من فضاء لانتهاك كل حقوق الطفل بامتياز، وهو أقرب إلى سجني معزول (بما يشبه تورا بورا) منه إلى مخيم”، حسب تقرير للجمعية توصلت ورزازات أونلاين بنسخة منه.
هذا و طالبت الجمعية المغربية بورزازات ” فتح تحقيق بشأن المسؤوليات الإدارية والمالية والتنظيمية المتوالية لمندوبي وزارة الشبيبة والرياضة بورزازات، والمشرفين عليهم من الوزراء، على الوضعية المزرية للمخيم منذ 1985 إلى الآن، وترتيب الجزاءات المناسبة بناء عليه لكل واحد منهم، ونشر كل ذلك للعموم” حسب دات البيان. وفي نفس التقرير طالب الفرع ب”محاسبة مندوبية وزارة الصحة العمومية بورزازات بشأن قرارها السنوي فتح المخيم، وهو على هذه الوضعية طوال حوالي 26 عاما، في وجه الجمعيات والمخيمين والمخيمات من الأطفال”.
وتأتي هذه التوصيات التي رفعتها الجمعية المغربية لحقوق الانسان بورزازات بعد أن عاين مكتب الفرع بورزازات في وضعية المخيم الجبلي بأجلموس في منتصف الطريق بين ورزازات ومراكش، بتاريخ: 27/07/2011، بناء على دعوة من جمعية الأطلس الكبير لحقوق الطفل بورزازات في نفس التاريخ، خلال جولة ولقاءات مع المسؤولين في عين المكان بالمخيم دامت 3 ساعات.. حيث كان يأوي 201 من الأطفال والطفلات المخيمين والمخيمات، و49 مؤطرا للجمعية وإدارتها الفرعية، فضلا عن 6 أعضاء الإدارة المركزية للمخيم التابعة لمندوبية وزارة الشبيبة والرياضة بورزازات.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
istanbul eskort - adana eskort - eskort adana - eskort - escort

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock