أخبار محلية

ورزازات: اجراءات استباقية لمواجة آثار التساقطات وموجهة البرد القارس لفصل الشتاء

 

ورزازات: اجراءات استباقية لمواجة آثار التساقطات وموجة البرد القارس لفصل الشتاء

 
ورزازات أونلاين

إدريس اسلفتو -ورزازات

 
عقدت اللجنة الإقليمية لليقظة تحت رئاسة عامل اقليم ورزازات، أمس الأربعاء 31 أكتوير 2018، اجتماعا موسعا من أجل تدارس الإجراءات الاستباقية لمواجة آثار التساقطات المطرية والثلجية وموجة البرد القارس خلال موسم الشتاء لهذه السنة .

مع اقتراب موسم التساقطات ،سارعت اللجنة الإقليمية لليقظة المكلفة بتتبع وضعية المناطق المهددة بالفيضان على مستوى النفوذ الترابي لإقليم ورزازات، إلى عقد اجتماع لتدارس الإجراءات الاستباقية للتخفيف من آثار الفيضان بالدواوير والمناطق النائية بالإقليم، برسم الموسم 2018-2019.

وأكد السيد عبد الرزاق المنصوري، عامل إقليم ورزازات، خلال الاجتماع، الذي حضره رؤساء الجماعات الترابية وممثلو المصالح الخارجية ورجال السلطة والوقاية المدنية ، على أهمية الإجراءات الاستباقية التي يتم وضعها لفك العزلة عن المناطق المتضررة من التساقطات المطرية والثلجية وموجة البرد القارس.من خلال التنسيق المحكم بين السلطات المحلية المجالس الترابية وكذا اللجنة الإقليمية لليقظة .

ودعا عامل الإقليم في هذا الاجتماع كافة المتدخلين إلى الانخراط الفعلي والجاد وبذل المزيد من الجهود لتنفيذ هذا المخطط الإقليمي، والوقوف بجانب الفئات المعنية من خلال القيام بزيارات ميدانية، حاثا على أهمية التواصل مع المواطنين، والإسراع بوثيرة إنجاز المشاريع على مستوى المناطق المهددة بالتساقطات . وأشار إلى أن اللجنة تتبنى منظورا شموليا للتدخل، مضيفا أنه يوجد برنامج عمل لمدة ستة أشهر، يتضمن، على الخصوص، طريقة استعمال آليات إزاحة الثلوج في الأماكن المعزولة ضمن مقاربة استباقية.         وأبرز أن برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية بالعالم القروي والمناطق الجبلية، قد برمج إنجاز 32 محورا طرقيا في الإقليم، مضيفا أنه تجري الأشغال حاليا في عدد من المحاور الطرقية الرامية لفك العزلة عن الدواوير والمناطق المعنية.  
 

وبالمناسبة، قدم السيد حسن أوسها، رئيس المركز الإقليمي للأرصاد الجوية بورزازات، عرضا حول الإجراءات التي يتم اتخاذها من أجل إخبار المصالح المعنية بكل التنبؤات الجوية الخاصة بالمنطقة التي تشهد تساقطات ثلجية بكثافة ، موضحا دور المركز الذي يكمن في تتبع رصد الأحوال الجوية على مدار الساعة ، وذلك باعتماد آليات، وأجهزة رصد جد متطورة مع إنجاز تقارير مقننة ومضبوطة طبقا للمعايير الدولية في هذا المجال.

يونس المسكين المدير الإقليمي للتجهيز والنقل واللوجيستيك والماء بورزازات، أشار انه تم تسخير 30 آلية على مستوى الإقليم من أجل التدخل في إطار استراتيجة التموقع ألاستباقي، وذلك من أجل تسريع وثيرة التدخل لفك العزلة على الساكنة المحلية، وتقليص عدد ساعات الانقطاع على مستوى المحاور الطرقية الرئيسية، وأبرزها الطريق الوطنية رقم 9 الرابطة بين مراكش و ورزازات، والتي عبئ لها قطاع التجهيز والنقل واللوجستيك والماء ما مجموعه 5 آليات على متموقعة مستوى جماعة إغرم نوكدال وتسخير الموارد البشرية واللوجستيكية والمواد المستعملة لمعالجة قارعة الطريق من أجل التدخل السريع، وتسريع فتح الطريق في وجه مستعمليها في ظروف آمنة.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock