أخبار محلية

صينيون يمتنعون عن أداء 26 مليارا لشركة مغربية وتأخر تسليم نور 2 ونور 3 تجاوز السنة

صينيون يمتنعون عن أداء 26 مليارا لشركة مغربية وتأخر تسليم نور 2 ونور 3 تجاوز السنة

 

بدر الدين عتيقي – الصباح
كشفت معطيات جديدة، عن اختلالات جسيمة في تنفيذ مشروع «نور» للطاقة الشمسية وصلت إلى القضاء، بعد نزاع حول تسليم مشروع إنجاز ستة خزانات ضخمة للطاقة الحرارية في مشروعي «نور 2» و»نور 3»، تسبب في التخلف عن مواعد تسليم المشروعين، إذ تمت برمجة انطلاق تشغيل هذه الخزانات في ماي الماضي، وفق عرض قدمه مصطفى الباكوري، رئيس الوكالة المغربية للطاقات المستدامة، خلال اجتماع ترأسه الملك محمد السادس لتتبع مشاريع الطاقات المتجددة.

 

وأفادت مصادر مطلعة، انتقال النزاع القضائي في المشروع الملكي، بين «سيبكو» الصينية، المكلفة بإنجاز جزء مهم من مشروعي «نور 2» و»نور 3»، و»برومينوكس» المغربية، التي تم تكليفها بتنفيذ أشغال بناء خزانات الطاقة الحرارية من قبل الشركة الأولى، إلى دعوى التزوير في محاضر التسليم، بعدما عمد الصينيون إلى إعداد محضر لتسليم الخزانات بتوقيع أحادي الجانب، مع تضمينه مجموعة من التحفظات التقنية، عقب امتناع الطرف المغربي عن التوقيع عليه، بسبب عدم الحصول على مستحقاته عن الصفقة، البالغ قيمتها 26 مليارا (260 مليون درهم)، عبارة عن تكاليف أشغال إضافية، والباقي استخلاصه من عقد الاتفاق الأول بين الطرفين.

 

وأكدت المصادر في اتصال هاتفي مع «الصباح»، أنه رغم توقيع الشركة المغربية المنفذة لمشروع الخزانات الحرارية، شرعت الشركة الصينية في القيام بالتجارب وإعداد هذه الخزانات للعمل خارج القانون، باعتبار أن الصفقة ما زالت موضوع نزاع قضائي معروض على أنظار المحكمة، موضحة أن هذه الاختلالات تسببت في تأخير آجال تسليم مشروع «نور 2» لسنة كاملة، وكذلك الأمر بالنسبة إلى مشروع «نور 3» لسنة ونصف سنة.

 

ونبهت المصادر إلى أن الجانب الصيني، احتج ضد الشركة المغربية بسبب عيوب تقنية في تنفيذ المشروع، تم إثباتها في محضر التسليم الموقع من قبل شركة «سيبكو»، مؤكدة أن الشركة المنفذة للأشغال رفعت كلفة الصفقة من 220 مليون درهم إلى 254 مليونا، مشددة في السياق ذاته، على أن الطرف المغربي رد بدوره على هذه الادعاءات برضى الشركة الصينية على الأشغال وأدائها المستمر لقيمة المبالغ المتفق عليها، إلى حين استكمال 90 % من المشروع، وبالتالي يظل احتجاجها حول وجود عيوب غير ذي معنى.

 

وتصل الكلفة الإجمالية لبناء محطتي «نور 2» و»نور 3» إلى 1.9 مليار دولار، أي حوالي 19 مليار درهم، إذ يتم تطوير المحطة الأولى، التي تبلغ قدرتها 200 ميغاواط، على مساحة قصوى قدرها 680 هكتارا، بالاعتماد على تكنولوجيا الطاقة الشمسية الحرارية بألواح لاقطة مقعرة، التي تطلب إنجازها، تعبئة أزيد من ثلاثة آلاف و877 مستخدما و53 مقاولة، منها 43 مقاولة وطنية.

 

ويتم تنفيذ أشغال بناء محطة «نور 3»، اعتمادا على تكنولوجيا الطاقة الشمسية الحرارية مع برج، إذ ستبلغ قدرتها الإنتاجية 150 ميغاواط. وتطلبت تعبئة ألفين و524 مستخدما لغاية إنجازها، وكذا 53 مقاولة، منها 40 وطنية.

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock