أخبار محلية

لجنة المستشارين تنهي زيارتها التفقدية ،وتستجيب لشروط أطباء سيدي حساين

 

إدريس اسلفتو – ورزازات

 
اختتمت اللجنة الفرعية التابعة لمجلس المستشارين، زيارتها  الاستطلاعية لجهة درعة تافيلالت ،وذلك  بزيارة مستشفى سيدي حساين بن ناصر يوم الجمعة 6 يوليوز 2018. من أجل الوقوف  واقع الصحة، لإعداد تقرير ستقدمه إلى رئاسة المجلس ، قصد استدعاء المسؤول الحكومي المعني، وتقديم أهم الملاحظات إليه والتي تم رصدها.

اللجنة المكونة من ممثلي كل من حزب العدالة والتنمية والحركة الشعبية والاتحاد الاشتراكي والأصالة والمعاصرة والاتحاد الدستوري والاستقلال والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد المغربي للشغل، قامت بزيارة المستشفى سيدي حساين وقبلت المندوب الإقليمي للوزارة وكذا مدير المستشفى فيما عقد اجتماعا مغلق مع اطر طبية و شبه طبية وممرضين .ووقف أعضاء اللجنة في جولة استطلاعية  عند أهم أروقة وأجنحة مستشفى سيدي حساين، للتعرف على سير الاعمال به،وعلى ضعف البنية التحتية لهذا المركز ألاستشفائي، وكذا ما يعرفه من نقض حاد في التجهيزات الطبية وشبه طبية والأدوية .

رئيس اللجنة  عبد الرحمان الدريسي، في تصريح له ، أوضح أن للجنة التابعة لمجلس المستشارين قدمت إلى  أقاليم جهة درعة تافيلالت،في زيارة استطلاعية نظرا لما تعرفه هذه الأقاليم من نقص حاد في البنية التحتية والأطر الطبية وغيرها من المشاكل المتفاقمة ،التي جعلت اليوم الشارع بمختلف مدن الجهة يعيش نوع من ألاحقان . مؤكدا على أن اللجنة عملت على الاطلاع  وتفقد كافة المؤسسات الصحية بالجهة من أجل إعداد تقرير مفصل عن الوضع الصحي، والخصاص المهول الذي تعيشه.

 

وأشار الدريسي إلى أن جل المشاكل التي يعرفها القطاع الصحي بالجهة تتجلي في نقص المراكز مقابل ضغط كبير على مراكز أخرى غير مؤهلة إلى استيعاب كل هذا العدد من المرضي ،ونموذجا مستشفي سيدي حساين فهو مركز إقليمي إلا انه يعمل على استقبال المرضي من كافة أقاليم الجهة مقابل افتقاره إلى مجموعة من الأطر والاختصاصات وكذا الأجهزة التي لا تتواجد بالجهة حاليا .نهيك عن المشاكل المتعلق بالتواصل داخل هذه المؤسسات بين الإدارة والمواطنين وكدا بين الأطر الطبية والإدارة .

عقب الاجتماع الذي جمع بين الأطر الطبية واللجنة ،فقد تقرر إعادة فتح المركب الجراحي بسيدي حساين وتعليق الإضراب الذي تخوضه الأطر الطبية منذ حوالي شهرين احتجاجا على الإدارة و مواصلة إجراء العمليات المبرمجة وذلك بعد الاستجابة لشروط الأطباء و المتمثلة في تمديد مستشفي سيدي حساين وكذا مستشفي بوكافر بالتجهيزات ومختلف الأدوية التي تحتاجها إليها هذه المؤسسات الصحية والمركب الجراحي خاصة . حيت الحت وبشكل عاجل على تمكين المركب الجراحي من شروط السلامة ولو في الحد الأدنى الذي يحفظ صحة وسلامة المواطن، مطالبة  باتخاذ الإجراءات التأهيلية والتدبيرية لاستئناف العمليات الجراحية المبرمجة في أقرب الآجال، وذلك تخفيفا من العبء الذي طال الساكنة من جراء هذا التوقف”.

هذا وتواصل لجنة مكونة من مفتشين عن وزارة الصحة عملها في الاستماع إلى كل الأطراف والمسؤولين وتفقد كافة مرافق سيدي حساين في إطار مهامها التفتيشي ،حيت أحيلت هذه اللجنة عقب زيارة الوزير الصحة انس الدكالي بداية الأسبوع المنصرم  للمركز وتسرب شريط فيديو يوضح نعث المدير لأحد الجراحين بكلمات نابية مسترسلا كلامه بوابل من التهديد للطبيب من قبيل تورطه في وفيات مرضى عدة مشيرا إلى انه سيواجهه بنفس ما ورط فيه أطباء آخرين من قبل… الفيديو تم تسريبه خلال إحدى اجتماعات مجلس ادارة المستشفى بحضور عدة مسؤولين في قطاع الصحة على رأسهم المندوب الإقليمي لوزارة الصحة.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock