أخبار محلية

الفريق الحركي في مهمة استطلاعية لورزازات، ويقف عند أهمية مشروع نفق تيشكا

 
 
إدريس اسلفتو – ورزازات
 

نظم الفريق الحركة الشعبية بالمؤسسة التشريعية زيارة عمل إلى مدينة ورزازات أمس السبت 10 ماي 2018، الزيارة الميدانية، للفريق الحركي يتقدمها السيد سعيد أمسكان عضو المكتب السياسي والسيد محمد الفاضيلي رئيس المجلس الوطنيوكذا السيد محمد مبدع رئيس الفريق ،بالإضافة إلى منتخبين ومستشارين برلمانين ،وتضمن الفريق أيضا مجموعة الوزراء في الحكومة الحالية و وزراء سابقين . وتأتي هذه الخطوة من الوفد الحركي  بغية الإطلاع عن كثب على مستوى وجودة الخدمات المقدمة للمواطنين بهذه المناطق وتشمل الزيارة مجموعة من الجماعات الترابية بالإقليم منها : ايت بن حدو، تلواث، اغرم نوكدال،  تيديلي،  اكويم …. حيت التقى الوفد رؤساء الجماعات الترابية والمنتخبين  وكذا  الساكنة .
 
السيد “محمد مبدع” رئيس الفريق أوضح في كلمته له خلال لقاء بجماعة تلوات أن الزيارة الميدانية،للفريق الحركي والوفد ، تأتي في سياق تعزيز الدور الدستوري المنوط به في إطار دعم اختصاصاتهم الرقابية و التشريعية وتقييم السياسات العمومية و مواكبة ورش الجهوية المتقدمة الذي يقوده  جلالة الملك محمد السادس، هي الزيارة الثانية للفريق بعد إقليم الداخلة. وأضاف “مبدع “الفريق الحركي نهج سياسة القرب  للوقوف على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في مختلف المناطق و الوقوف عند عدد من الأوراش والمرافق العمومية بها ، و فتح نقاش حول القضايا التي تهم الساكنة.
 
 
وتم خلال هذه الزيارة تنظيم لقاءات مع مسؤولين ومنتخبين محليين و فعاليات من المجتمع المدني وتنظيم زيارات لعدد من المؤسسات والمنشآت للوقوف على مدى تنزيل السياسات العمومية في عدد من القطاعات الاجتماعية والإنتاجية.حيت اطلع الفريق الحركي بالمؤسسة التشريعية والوفد المرافق ، على عدة مؤسسات صحية ومؤسسات اجتماعية بمدينة ورزازات التي تعمل على تقديم خدمات إستشفائية على الرغم من بعض الإكراهات القائمة منها جمعية أفاق لأشخاص المعاقين وجمعية الشروق للصم والبكم وكذا مركز تصفية الدم بمدينة ورزازات وكما كانت للوفد الحركي، فرصة لزيارة قرية ايت بن حدو الواقعة على بعد 15 كم من مدينة ورزازات حيت أجمع الفريق على أهمية صون وحماية قصر ايت بن حدو وفق هندسته التاريخية .
 
واعتمادا للمنهجية جديدة في العمل الفريق لتحقق النجاعة المطلوبة لتحسين ظروف عيش الساكنة في مختلف جماعات الجهة، استمع الوفد إلى العديد من الفعاليات السياسية الحركية بالمنطقة من منتخبين ومناضلين وفعاليات من المجتمع المدني باقليم ورزازات .
 
 
 
للفريق الحركي والوفد المرافق لم تفته الفرصة للوقوف عند نفق تيشكا بالجماعة الترابية تيديلي  وخلال لقاء بنفس الجماعة جمع الفريق بالمنتخبين والساكنة قال عبد الرحمان الدريسي ممثل جهة درعة تافيلالت في مجلس المستشارين قال” إن نفق تيشكا، هو الأمل الوحيد للتنمية المنطقة والجهة بصفة عامة معتبرا أن الطريق الملتوية والخطيرة، معيق حقيقي في وجه تنمية المنطقة كما يشكل آملا لساكنة المنطقة، في ضل المعاناة الحقيقية التي يعيشها المسافرين وعمومة الساكنة مع الطريق الوطنية رقم 9 الرابطة بين ورزازات ومراكش التي تقطع في وجه المرور بسبب التساقطات الثلجية الكثيفة التي تعرفها، مشيرا إلى أن نفق تيشكا سيفك العزلة عن ورزازات وزاكورة وتنغير وأقاليم أخرى. وفي اختتام الجولة الاستطلاعية والتفقدية اجمع الفريق الحركي على أهمية إنجاز نفق تيشكا مشددين على ضرورة تضافر الجهود لإخراج هذا المشروع إلى الوجود، لإنهاء معاناة أبناء الجنوب الشرقي مع منعرجات الموت “تيشكا”.
 

 
 
 

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock