أخبار محلية

حفل فني واعذار جماعي بأمرزكان ترسيخا لمبادئ وقيم التضامن والتكافل الاجتماعي

 

 
ادريس اسلفتو

ورزازات
 

في إطار تفعيل أنشطتها الاجتماعية، وترسيخا لمبادئ وقيم التضامن والتكافل الاجتماعي، نظمت جمعية شباب الجيل الواعد للتنمية والثقافة، بشراكة مع جمعية جمعية البديل للثقافة و، حفل اعذار جماعي في نسخته الثانية لفائدة أطفال الأسر المعوزة المنحدرة من مختلف مناطق جماعة أمرزكان إقليم ورزازات وذلك صبيحة يوم السبت 17 مارس الجاري، بالمركز الصحي الحضري . هذا، وقد حضر فعاليات هذا العمل لإحساني نائب رئيس المجلس الجماعي لامرزكان ، وفاعلين جمعويين، واستعدادا لهذا العرس التكافلي وضمان سلامة جميع الإجراءات، فقد سبق وأن خصص يومي الخميس والجمعة  المنصرمين لإجراء فحوصات طبية قبلية، وتحاليل للكشف لجميع الأطفال المستفيدين والذي فاق عددهم 10 طفل.      
 
وفي ذات السياق، تجند لهذه العملية الإنسانية طاقم طبي متخصص و متمرس، وأعضاء الجمعيتين المنظمتين للنشاط، حيث سهرتا، بمعية شركائهم على توفير الأجواء الاحتفالية  للأطفال و لأسرهم وضمان السير العادي للنشاط منذ بدايته إلى نهايته، وبالموازاة مع عملية الأعذار للأطفال استفادت أسرهم من مئونات غذانية، ونصائح وإرشادات طبية، بعد عملية الختان.التي مرت في جو عالي من التنظيم والتوجيه، كما لقيت ذات البادرة الإنسانية التي تسهر عليها جمعية شباب الجيل الواعد ، استحسانا كبيرا لدى المواطنين، بعد أن حرصت الجهات المنظمة على إدخال البهجة والسرور لقلوب الأطفال المستفيدين وأوليائهم، من خلا مشاركة فرق فنية شعبية من الفرقة النحاسية ومجموعة التقيقات، كما مرت فعاليات حفل الختان في أجواء منتظمة، أبدى خلاله عدد من أولياء الأطفال المنتمين للطبقة المعوزة عن شكرهم وامتنانهم للجمعية لمواكبتها الدائمة والمباشرة لشؤونهم الاجتماعية.

 
وخلال أمسية فتية أبدع شباب أمرزكان في نسج فقراتها الثقافية والفنية حضرها بالأساس الفنان المسرحي الامازيغي حميد أشتوك وزينة خشبة المنصة الفنانة زهرة أمكرود بأشعارها الرنانة بالإضافة إلى مجموعات غنائية وفكاهية من مختلف الالون  من الموسيقي الامازيغية والشبابية . وعملت الجمعية على تكريم الفنان المقتدر حميد أشتوك اعترافا بمجهوذته في سبيل الثقافة والفن الامازيغي .

وخلال تصريح لها “حميد اشتوك” أعرب عن عمق  سعادته بالحضور ضمن فعاليات هذا الملتقى الشباب بامرزكان لتقاسم الفرحة والبهجة رفقة شباب المنطقة عامة،حيت أكد   على ان عموم الساكنة تولي اهتمام كبير بالثقافة الامازيغية والفنان الامازيغي وهذا بالنسبة الي يشكل دعما وحافزا للمواصلة المشوار وتقديم الكثير في سبيل الجمهور الامازيغي خاصة . بخصوص الجانب الثقافي يقول “أشتوك” الثقافة واجهة تنموية يجب الاعتناء بها من طرف القائمين على الشأن الثقافي والفني بالمنطقة خاصة والمغرب عموما وخاصة المهرجانات الثقافية التي تشكل مدخل للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وهنا أريد أتأكيد على العالم القروي ومثل هذه المناطق التي هي في أمس الحاجة التي الدعم والمساندة .

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق