أخبار محلية

عمر بلافريج يقدم بورزازات تصور فيدرالية اليسار لإصلاح المالية العمومية

 
عمر بلافريج يقدم بورزازات تصور فيدرالية اليسار لإصلاح المالية العمومية
ورزازات أونلاين

شارك برلماني فيدرالية اليسار “عمر بلافريج” في لقاء تواصلي حول موضوع ” المالية العمومية والمسألة الاجتماعية ” من تنظيم فدرالية اليسار الديمقراطي بورزازات يوم الجمعة 22 دجنبر الجاري .

 في مستهل اللقاء نوه عبد المجيد بومليك نيابة عن اللجنة الإقليمية لفيدرالية اليسار مجهودات ممثلي الفيدرالية مجلس النواب وكل التدخلات في مختلف القضايا التي تهم الجنوب الشرقي خاصة نفق تيشكا ورفع التهميش المفروض على هذه المنطقة.

وأكد على أن اللقاء جاء في ظرفية خاصة على مستوى الدولي الذي يتميز بالمستجدات الاخيرة التي تعرفها قضية القدس،و يأتي في سياق وطني يعرف تفاقم الاوضاع الاجتماعية و الاقتصادية والهجوم على القدرة الشرائية للمواطن البسيط .

وفي زيارة هي ثانية له منذ عشر سنوات وبتأخر دام حوالى 40 دقيقة، تحدت “عمر بلافريج” على عتبات مداخلته عن نفق تيشكا حيت قال “هو حلم وأسطورة بسيطة يجب أن يتحقق قبل التيجيفي الذي كلف الدولة ميزانية ضخمة كان يجب أن توجه لهذه المنطقة، فلما لا يتم ربط ورزازت بالسكة الحديدية أو القطار السريع “. موضحا أنه ركز خلال تدخلاته بالبرلمان على هذا الملف من أجل فك العزلة وتوزيع العادل للثروة و تحقيق العدالة المجالية الحقيقة.

هذا وعرج “بلافريج” على مقترحات فريق فيدرالة اليسار بخصوص قانون المالية في اطار مناقشته بالبرلمان ،حيت أكد على أن الفريق اليساري طالب الدخول في مرحلة جديدة ، وخاصة في قطاع التعليم ،اذ اقترح ضربية على الشركات ذات الارباح وبنسب معينة وهو ما يمكن من انجاز مشاريع عدة في هذا قطاع. وكذا اقتراح تعديل ضريبة احصاء التركة والضربية على الثروة تم اعادة توزيع الميزانيات القطاعات .وأن الهدف من ذلك هو تخصيص اعتمادات مالية إضافية لميزانية التعليم العمومي من أجل تطويره تم قطاع الصحة في المرتبة الثانية .

وعلى مشارف نهاية مذاخلته اكد اليساري بلافريج انه يدافع من منظق الاحتجاج والانتقاذ مقابل تقديم البدائل وتصور جديد والعمل على رد الثقة للمواطن والقطع مع العزوف الذي يعرفه المشهد السياسي وأضاف أن المغرب أرض خصبة ونحن قادرون على تغير الوضية مادام نهاك نزهاء بالرغم من أن التغير السلمي والايجابي قد يتطلب الوقت لكن أنا يقين أن المغرب بنزهائه قادر على ذلك.

  وتجدر الإشارة إلى ان النائب البرلماني عن “فيدرالية اليسار”، عمر بلافريج، عرف في الآونة الأخيرة بالبرلماني المثير للجدل بعد أن تقدم بمقترح لدى مجلس النواب حول إلغاء عقوبة الإعدام مع استبدالها بعقوبة حبسية. و لسبب رفضه التصويت على الميزانية المخصصة للقصر الملِكي وغيرها من المواقف التي جعلته يحتل مراتب الأولى على مواقع التواصل الاجتماعي وتتناوله الصفحات الأولى للجرائد .

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock