ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : [email protected]         الفراشة يحتلون مركز جماعة ترميكت بورزازات + صور             الحملة الوطنية لتنمية الطفولة المبكرة ، محور لقاء تواصلي بعمالة ورزازات + فيديو             بالصور ، إيموغاجي في محطتها العاشرة بورزازات ، كوميديا بطعم العمل الخيري             بالصور : مصلحة طب العيون بمستشفى بوكافر تنجح في أول عملية لإستئصال دودة ناذرة بعين طفل             جمعية تافيلالت تعتزم تنظيم قافلة طبية متعددة الإختصاصات ما بين 15 و 17 مارس الجاري             تنصيب بديعة عبد اللوي منذوبة إقليمية لوزارة الصحة بورزازات             بالصور : الشركة الشريفة للدراسات المعدنية تحتفي بذكرى تقديم وثيقة الإستقلال             طاقم بصريات نور يشارك في حملة طبية متعددة الإختصاصات بجماعة خزامة             المجلس الإقليمي لورزازات يعقد دورته العادية لشهر يناير ويصادق بالإجماع على نقاطها             انتخاب عبد الله رحموني رئيسا للجمعية الجهوية للنقل السياحي بدرعة تافيلالت             تأجيل محاكمة متهمي قضية الإجهاض بورزازات إلى موعد أخر             ورزازات: ندوة وطنية حول الأنظمة الواحية بالجهة في 19 يناير الجاري             النادي البلدي لورزازات ينهي مرحلة الذهاب بنتائج سلبية تجعله مهددا بالنزول             وقفة احتجاجية بإمغران تفضي إلى حلول تهم إصلاح الطريق بين سكورة و مركز أمغران             جمعية ايموريك بورزازات تحتفل بالسنة الأمازيغية الجديدة 2969             وزيرة التنمية الدولية الكندية تزور جمعية أفق بإقليم زاكورة             ورزازات :نظرة على المشهد السياسي المحلي ... الشباب والسؤال التنموي !             اختلالات تشوب المشروع الملكي نور للطاقة الشمسية             اسدال الستار النسخة الثالثة من الأسبوع الاولمبي 2018 بدار الشباب الحسن الثاني             ورزازات : على طريقة -بنتي مشات تقرأ- فتاتين قاصرتين تقضيا ليلية رفقة عشيقيهما وتغيبا عن الانظار             سيارة الإطفاء للوقاية المدينة تخترق إحدى المسيرات في عيد الشغل في غفلة عن رجال الأمن وتكاد أن تسبب في كارثة بشارع محمد الخامس            أخترنا لكم : مسخن مائي بالطاقة الشمسية بأعالي جبال امي نوولاون - بعدسة فدوى بوهو            شارع المغرب العربي بورزازات            صورة قديمة لمضايق دادس في الفترة الاستعمارية            دادس جنة فوق الأرض            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات                       
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

الفنان التشكيلي عيسى جود ضيف الحلقة الأولى من برنامج : ضيف بين قوسين


فيديو : 8 مارس ، مديرية الأمن الجهوي بورزازات تحتفي بنسائها الشرطيات


فيديو : سلطات ورزازات تباشر عملية إتلاف و حرق المخدرات المحجوزة بكل من ورزازات و زاكورة


ربورطاح : المجلس الإقليمي لورزازات يعقد دورته العادية لشهر يناير 2019

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

ورزازات :نظرة على المشهد السياسي المحلي ... الشباب والسؤال التنموي !


تقييم مساهمة المجلس الاقليمي لورزازات في التنمية المحلية


سكورة ، قصبة امرديل التاريخية ترتقي ثراثا وطنيا محميا


العُنفُ النّاعِم

  أخبار جهوية

جمعية تافيلالت تعتزم تنظيم قافلة طبية متعددة الإختصاصات ما بين 15 و 17 مارس الجاري

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


العُنفُ النّاعِم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 نونبر 2017 الساعة 16 : 00


 

 

العُنفُ النّاعِم

لورزازات أونلاين

محمد بوطاهر


دفعت واقعةُ ورززات التي زجت بأستاذ داخل مؤسسة تعليمية في حَضيض اللكم والسّحل وشتى أصناف الذل والمهانة، مُختلف الهيئات المدنية والنقابية إلى الخروج صادِحة بشناعة الفعل المقترف و تنديدا بأوضاع رجال التعليم ونسائه وما آلت إليه المنظومة التربوية كلها من ابتذال وهَوان. ولعلَّ ما وقع ليس بأمر مُستحدث أو حدث نشاز، وإنما نتيجة حتمية لا بد منها أفرزتها مُختلف القوانين المنظمة التي تدفع -عن قصد- المجتمع كله إلى هدر كرامة الأستاذ(ة) والتبخيس من دوره النبيل، بل ودفع المتعلمين تحديدا إلى التمييز بين أنواع العُنف والتنصيص على نعُومة تعنيف أهل المنظومة التربوية وخدامها بالذات، دون باقي القطاعات الأخرى المشكلة لهُوية الدولة بمفهُومها القانوني.

 

العُنف لا لَونَ له ولا هُوية، سَواء كان جمعِيا أو فرديا، إنه تجلّ سَلبي لا يمكن قبوله داخل أي فضاء ما، وأكثر شجبا داخل فضاء المؤسسات التعليمية التي من المفروض أن تحبل بكل معاني الحكمة والأخلاق والمقاربة العقلانية. ولهذا يبقى طرح الوزارة الوصية في استقواء التلميذ (ة) عبر مجموعة من القرارات ومحاولة شرعنة مُمارسة العنف عن طريق عدم المتابعة أو استغلال النفوذ أو التغاضي عن تلك الممارسات السلبية من طرف بعض القيمين التربويين الإمعات الذين يخدمون الأوامر الفوقية مُباشرة بوعي أو بدونه، يبقى مُجانبا للصّواب من مَناحٍ عِدة منها:

 

أولا: العنف نزوح نحو البهيمية/الحيوانية التي تُغيِّب العقل ومُمارسة الطريقة الجدلية البناءة، وبالتالي فالنظر إلى ما وقع ويقع في المؤسسات التعليمية نظرة تبسيطية تقزيمية، يستلزمُ أفقيا أن نتقبل امتداد العنف إلى خارج المؤسسة وتحديدا الشارع والمجتمع/الأسرة. فالمتمحص للأمور يدرك أنه لا الأسرة الآن ولا المدرسة يُربيان، وإنما الذي بيده ملكوتُ ذلك هُو المجتمع أو الشارع. فهو وحدهُ الذي يكسب التنشئة الحالية جميع مهارات الزيغ والشذوذ السُّلوكي، في ظل غياب المراقبة الحازمة على كيفية استخدام وسائل التكنولوجيا أو وصُول الممنوعات إلى هؤلاء الشباب. وقياسًا عليه، فنحن لا ننتظر من مثل هذه القنابل البشرية الموقُوتة التي تُعَنّف أهلها داخل فضاء الأسرة أن تكِن السّلم والأمان للمدرسة. إنه أوان انحطاط القيم الفُضلى بدُون مُنازع.

 

ثانيا: الخطابُ التربوي الرّسمي خِطاب إشهاري مُنافق، ولا يمكن تطبيقه بحذافيره أو العمل بكل سَذاجة على الالتزام بمضامينه، وذلك لسبب بسيط أن الواقع المعيش يناقضُ التّصورات التي يُراد تنزيلها، وعليه فكل تلك الفجَوات التي تحصل بين التصور والتنزيل تجعل المتعلم قبل غيره عُرضة لمركبات نقص تدفعه دفعا نحو البحث عن بدائل مُمكنة كالنرجسية والعنف، وهما سمتان بارزتان داخل الوسط المدرسي المغربي، وبالتالي نعلم يقينا أن مثل هذه الظواهر، العنف خاصة، عمل مقصود وغاية مرجُوة من كل التدابير التي تُسَن من فوق، في مكاتب أهل المآرب والمشاريع الخصُوصية الذين يستهدفُون الجودة في مدرسة الفُقراء العمومية .

 

ثالثا: تعنيف الأستاذ ثم التضامن معه أو عدمه، نقابيا أو بصفة أخرى غيرها، لا ينقصُ من الأمر أو يزيد منه شيئا، خاصة في ظل هذا الركود والاسفاف الذي تعيشه الأسرة التعليمية، حيث يتحمّل فيه رجال ونساء التعليم النصيب الأوفر بسبب تخاذلهم وركُونهم إلى الذاتية والمصلحة المادية الرخيصة، ولن نبتعد كثيرا في استقصاء الحُجة لنبْصِرَ كيف تأبطت طائفة منهم محافظهم المهترئة هذا الصّباح، الذي أعلن يوما للاحتجاج والاضراب عن العمل تضامنا مع كل المعنّفِين والمعنّفات وما آل إليه واقعُ التدريس بشكل عام، مُهَرولين ومُهْطِعِينَ رُءُوسِهِمْ لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء، نحو عمَلِهم دُون حَرج ولا شُعُور بوازع الانتِماء القِطاعي على الأقل. من هُنا يجب أن نقول بكل جَسارة أن داخل هذه المنظومة التربوية تتعشْعَش كائنات حية تقبلُ بكل أنواع المهانة والذل ولا يضيرها ذلك أبدا، وهي التي تكرّسُ من جانب آخر تيمة العنف وتنميه بسبب الاستسلام الزائد والركوع المقيت.

 

رابعا وأخيرا : النضالُ ضد كل أشكال العُنف لا يجب أن يكون عفويا وظرفيا يَردِفُ حوادث بعينها، بلْ هُو نضال مَنهجي مُستمر، يكون بالضرورة مُمتدا عبر الزمن ومُوازي لكتلة المطالب الأخرى التي يحملها المناضل في حياته المهنية. وأولى منافذ شجبه دعوة الوزارة إلى مراجعة فحوى العديد من المذكرات والقرارات التي تكبلُ صلاحيات الأستاذ(ة) والمجالس وهيئات المؤسسة التربوية، وكذا العمل على رد الاعتبار لهذه المهنة الموسُومة بالهزال والضَّعف وتصحيح عدسة الإعلام المُخنث الذي يتقوّى على حساب تشويه سُمعة الأستاذ(ة)، فضلا عن تعمِيق النّقاش الهَادف مع جميع الفُرقاء من أجل اسْتلهَام القِيم الجَميلة والصّالحة التي تخدمُ العمل التربوي وتنعكسُ ايجابا على المتعلمين والواقع الاجتماعي كله.

 

خلاصةُ هذه المناحي كلها، التي تبقى وجهة نظر خاصة، هي أن ما تشهده المدرسَةُ المغربية، منذ جُرعة إصلاح العُشرية الأولى من هذا القرن إلى الآن، من عبث تنظيمي وقيمي وارتجالية في الاصلاح هي نتاج مُركب ومرسوم له سَلفا، وما صُورة تعنيف أستاذ ورززات إلا مشهد مُصغر من مشاهد تعنيف الدولة المغربية للإنسان المغربي وسَحل عقلِه تحتَ أقدام اللوبيات الفاسِدة والقرارات الصَّماء ذات الأُكْلِ المُر.

 

 



2354

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ماذا عن عنف الأستاذ تجاه التلميذ

عزيز من ألمانيا

في البداية لابد من الإتفاق ان العنف منبوذ كيف ما كان نوعه.. لكن لا يجب أن ننسى أن بعض المعلمين و الأساتذة يحاولون تصريف مشاكلهم الشخصية و معاناتهم في بعض تلاميذهم. فكم من تلميذ أصبح الآن موظفا لكنه لايزال يحمل آثارا نفسية جراء تعرضه للعنف في الصغر...وكم من تلميذ تعرض لضرب مبرح حتى انتهى به الأمر في المستشفى و ربما في حالة الخطر..المعلم أو الأستاذ ليس له الحق و يمنع عليه ضرب التلميذ كيفما كان السبب...هناك عدة حلول عوض الضرب كالتنقيط أو إستدعاء الوالدين أو الطرد من القسم...نصيحة لكل تلميذ: إذا تعرضت للضرب فأبلغ والديك...ونصيحة للوالدين: إذا أخبركم إبنكم أنه تعرض للضرب فتوجهوا في الحال لمقابلة المعلم و المدير...ولا تقولوا لأبنائكم أنهم يستحقون الضرب وأن المعلم على حق..لأنهم عندما يكبرون ستكبر معهم العقدة...و السلام عليكم و شكرا لموقع ورززات اونلان.

في 06 دجنبر 2017 الساعة 56 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الأسـتاذ أنور الجندي و مسرحية بنت نكافة بايرة في حوار خاص مع ورزازات أونلاين

أسبوع المكتبة المدرسية بالثانوية التأهيلية سيدي صالح بتاكونيت

نادي القراءة بثانوية صلاح الدين الأيوبي بتنغير يطلق حملة للتبرع بالكتاب.

مشاريع اجتماعية ضخمة تطلقها عمالة ورزازات بمناسبة الذكـرى 59 لعيد الاستقـلال المجيد

بالصور انطلاق دوري النصر لكرة القدم بورزازات في نسخته الثانية

في الحاجة إلى التحليل السيكولوجي للذات السياسية

صناديق هشة لدمقراطية مهترئة

قراءة في خطاب العرش 29 يوليوز

العُنفُ النّاعِم

عمر بلافريج يقدم بورزازات تصور فيدرالية اليسار لإصلاح المالية العمومية

العُنفُ النّاعِم





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

الفراشة يحتلون مركز جماعة ترميكت بورزازات + صور


الحملة الوطنية لتنمية الطفولة المبكرة ، محور لقاء تواصلي بعمالة ورزازات + فيديو

  اخبار وطنية

عاجل : إتفاق لتمديد ساعة الإستراحة الزوالية لفائدة التلاميذ


جلالة الملك يقرر إعفاء وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد من مهامه

  الفنية و الادبية

بالصور ، إيموغاجي في محطتها العاشرة بورزازات ، كوميديا بطعم العمل الخيري

  فضاء الجمعيات

اختتام الموسم التربوي لجمعية تمازيرت انو للتنمية بأمرزكان


المهرجان الوطني للطفل بورزازات (تزانين) في نسحته الثانية

  الرياضية

النادي البلدي لورزازات ينهي مرحلة الذهاب بنتائج سلبية تجعله مهددا بالنزول


النادي البلدي لورزازات يهدر نقاط الفوز ..وجمهوره يوجه رسالة إلى المسؤولين

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات