أخبار محلية

ورزازات : الحوار المحلي حول أراضي الجموع بغسات درس في الديمقراطية

 
 
 
ورزازات : الحوار المحلي حول أراضي الجموع بغسات درس في الديمقراطية
 

ورزازات أونلاين
إدريس أسلفتو
نظمت الجماعية السلالية ايت اكرور جماعة غسات اقليم ورواوات يوم الاحد المنصر 24 شتنبر اللقاء التواصلي للحوار المحلي حول اراي الجموع تحت شعار “بالحوا تذوب جميع المشاكل العالقة “اللقاء الذي غابت عنه سلطات الوصاية والمجلس الجماعي للغسات والمصالح الخارجية عرف بالمقابل حضور جمهيري غفيري للساكنة المنطقة والجماعات السلالية لاراضي الجموع بمختلف دواوير غسات.

وجاء هذا اللقاء حسب المنظمين تفعيلا لدور المجتمع المدني في إغناء الحوار العمومي حول باقليم وزازات خاصة في ظل ما يعرفه تدبير أراضي الجموع بالجنوب الشرقي من الاختلالات الناتجة عن غياب الوعي بالمرجعية القانونية المنظمة لهذه الأراضي لدى المسؤولين عن تدبير هذه الأراضي من جهة و عدم ملائمتها مع الإصلاحات السياسية التي عرفها المغرب في السنوات الأخيرة من جهة ثانية.

وتناول اللقاء محاوير عدة تقدم بها أساتدة القانون ومحامون وهي محاوير مرتبط مجملها بالمشاكل القانونية والادراية التي تعرفها أراضي الجموع و قراءة في ظهير 1919 المنظم للوصاية الادارية على الجماعات السلالية وتدبير شؤون الاملاك الجماعية .تم تفعيل دور المحاكم العرفية أراضي الجموع ورهانات الاستثمار الحفاظ عى السلم الاجتماعي والحد من الهجرةسرد المشاريع المنجزة داخل نفوذ الجماعة السلالية ايت اكرور مواكبة للمشروع الطاقة الشمسية.

وقد أعقبت مداخلات السادة المشاركين في هذا اللقاء التواصلي مناقشات مستفيضة لمختلف الجوانب السياسية والإدارية والقانونية والإشكالات القضائية ذات الارتباط بتدبير المنازعات العقارية المتعلقة بأراضي الجموع. وأهم الأدوار الدستورية للمجتمع المدني في إعداد و تتبع و تقييم السياسات العمومية خاصة الشق المتعلق بالتنمية المحلية و ما يمثله من تحديات في إشراك المواطن في مجال الاراضي السلالية.

وعلى ضوئه خلص اللقاء التواصلي إلى التوصيات أهمها :

ضرورة نهج مقاربة تشاركية وتوافقية في إصلاح المنظومة القانونية المرتبطة بأراضي الجموع من منطلق إشراك مختلف الفاعلين والمهتمين في الإصلاح الشامل وغير الانتقائي للتأهيل القانوني للأراضي السلالية. وجوب ملاءمة الترسانة القانونية لأراضي الجموع مع المتطلبات الاقتصادية والاجتماعية دعما لإدماج العقار الجماعي في الاستثمار والتنمية المستدامة خاصة بمنطقة غسات. وكذا تحسيس جميع المؤسسات المعنية بتدبير النزاع الجماعي بتحمل مسؤوليتها في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة وفقا لمبادئ الحكامة السلالية ذات الارتباط بالشفافية والنزاهة والمصداقية وتجويد وتعليل المقررات الإدارية بالشكل الذي يستجيب لمتطلبات الحكامة الجيدة، مع إحداث مدونة خاصة بالأحكام القانونية المرتبطة بأراضي الجموع كأرضية مشتركة لجميع الفاعلين في المجال الجماعي. ذلك بغية وضع حد للمناشير والدوريات والدلائل التي لا ترقى إلى مرتبة القاعدة القانونية.والتأكيد على أهمية التأطير والتكوين والتكوين المستمر لجميع الفاعلين والمهتمين والمتدخلين في تدبير النزاعات المرتبطة بالأراضي الجماعية وذلك من خلال عقد لقاءات وندوات علمية ودورات تكوينية. في سبيل توحيد الرؤية والتطبيق السليم للمقتضيات القانونية ذات الارتباط بالمنازعات العقارية الجماعية.

وتشكل اللقاء درس في الديمقراطية ورغبة ساكنة جماعة غسات في المضي قدما نحو التنمية المستدامة ومرحلة مهمة لفض الغبار عن مجوعة من القضايا ولعل ملف الارض من أبرز التحديات التي تواجه الجماعات السلالية بهذه المنطقة التي تخطو خطوات نحو المستقبل فهل من مواكب؟؟

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock