مقالات رأي

محمد أمزيل : ورزازات قطب ثقافي تنموي زاخر بمؤهلات من شأنها تحقيق التنمية المستدامة

 
 
محمد أمزيل : ورزازات قطب ثقافي تنموي زاخر بمؤهلات من شأنها تحقيق التنمية المستدامة

 

ورزازات أونلاين
إدريس أسلفتو
 
تستمد المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة بورزازات إستراتيجيتها من التصور العام للوزارة في المجال الثقافي مع الأخد بعين الإعتبار البعد المجالي والزماني والخصوصية المحلية بالنفوذ الترابي للمديرية وتنبني هذه الأستراتيجية على التخطيط الإستراتيجي الثقافي الذي ينبني على تشخيص الوضع من خلال الزيارات الميدانية ونهج القرب الثقافي والتواصل مع الفعاليات الثقافية وفعاليات المجتمع المدني والجماعات الترابية والسكان والهدف الأساسي هو تحديد الأولويات مع تثمين المؤهلات (نقط القوة) وتجاوز المعيقات (نقط الضعف) . ويعد إقليم ورزازات من بين الأقاليم التي تزخر بمؤهلات ثقافية وكنوز بشرية حية على الصعيد الوطني وفي هذا السياق المدير الاقليمي محمد أمزيل يوضح هذه الاستراتيجية و المرتكزات الخمس لوزارة الثقافة والاتصال في المجال الثقافي بالاقليم الى جانب استراتيجية المديرية الإقليمية على مستوى إقليم ورزازات وذلك في عرض له قدم بمناسبة عقد لقاء تواصل ترافعي للهيئات الجمعوية بالاقليم .

• النفود الترابي للمديرية الإقليمية :

في معرض حديثه عن المديرية الاقليمية لوزارة التثقافة والاتصال في إطار التقسيم الجهوي الجديد ، اوضح المدير الاقليمي السيد محمد أمزيل أنه يوجد اقليم ورزازات من الناحية الثقافية بالنفوذ الترابي للمديرية الإقليمية لوزارة الثقافة و الاتصال والتي تشرف في اختصاصاتها على ثلاثة أقاليم شاسعة ، وهي إقليم ورزازات ، زاكورة وتنغير ، ويوجد مركزها بورزازات ، تعد هذه المديرية من بين أربع مديريات اقليمية كبرى على الصعيد الوطني ، وتتميز عن غيرها بوجود مؤهلات ثقافية ، طبيعية ، وبشرية هامة ، بالإضافة إلى تعدد مآثرها التاريخية وتنوعها كما تتوفر على مناطق طبيعية جميلة ، تستهوي السياح . فضلا عن توفرها على ذخيرة هامة من المخطوطات ،العادات والتقاليد، والنقوش الصخرية ،مغارات ، مخازن جماعية ، الروايات الشفهية التي تروي عن أمجاد المنطقة وأعلامها ودورها في الإشعاع الثقافي والمعرفي ، دون أن ننسى مدى توفرها على الفنون الشعبية الجميلة والتي تحكي عن غنى الثرات الغير المادي بالإقليم. إلى جانب ذلك يقول المدير الاقليمي يزخر الإقليم المعني بوجود فعاليات ثقافية وجمعوية نشيطة ، فضلا عن تظاهرات ثقافية متنوعة ( مهرجانات – ملتقيات …)،وبنيات تحتية ثقافية رغم قلتها (خزانات – مراكز ثقافية …) وتشتغل المديرية الإقليمية للوزارة حسب الإمكانيات المتوفرة والمحدودة بالمقارنة مع شساعة الأقاليم التابعة لها.

محمد أمزيل أوضح في ذات المناسبة أن المديرية بصدد العمل على تأهيل المقر وجعله في المستوى اللائق من خلال بنايته ، ومورده البشري ويتعلق الامر بكل من مقر المديرية الإقليمية للوزارة والاتصال ،و مركز صيانة وتوظيف التراث المعماري بمناطق الأطلس والجنوب مقره قصبة تاوريرت التاريخية ، بالاضافة الى قاعة الندوات بمركز صيانة وتوظيف التراث و خزانة تغرمت ن تاوريرت تم نقطة القرأة بترميكت وخزانة ابن خلدون بسكورة مع مسرح الهواء الطلق بقصبة تاوريرت الى جانبه فضاء المعارض بقصبة تاوريرت.

 

 

• البنيات التحتية الثقافية والأنشطة المنجزة للمديرية الإقليمية.

واستعرض المدير الاقليمي محمد أمزيل تصورا شموليا واستراتيجي للعمل في الشأن الثقافي يرتكز على خمسة محاور كبرى وهي : نهج سياسة القرب ، دعم الإبداع والمبدعين ومواكبتهم ، العمل على صيانة تثمين التراث ،اعتماد الحكامة الجيدة ، نشيط الدبلوماسية الثقافية ،مشيرا على أن المديرية الإقليمية تحرص على تنزيل استراتيجة تستمد روحها من المرتكزات الخمس .

والمديرية على أهبة تنظيم مهرجان أحواش دورة 2017 الذي تضع مضمونه الشامل في خدمة التراث المحلى الى جانب ما يعرفه فن أحواش على مستوى مضمنه وشكله ، حيت اسعى المديرية الى النهوض به وخاصة وضعية العنصر البشري ،والذي هو أحد أعمدة التراث الثقافي المحلى الامر الذي يقتضي انخراط كل الفاعلين الجمعويين والباحثين والسياسيين وكافة المكونات المجتمعية قصد صيانة الذاكرة المحلية والحفاظ على مقومات الاصيلة للهوية الثقافية وفي ضل ما يتميز به التقسيم الجهوي الجديد واشراك كافة الاقاليم المكونة لجهة درعة تافيلالت من الفاعلين والباحثين والمهتمين بالتراث والثقافة وكذا الممارسين لفنون أحواش.
 
• ورزازات قطب ثقافي تنموي زاخر بمؤهلات من شأنها تحقيق التنمية المستدامة :

يتوفر إقليم ورزازات على مؤهلات ثقافية كبيرة ، تتميز في مجملها بالتنوع يقول ” المدير الاقليمي السيد محمد أمزيل ” وتجمع بين الرصيد الثقافي الزاخر ، والمواقع التراثية والطبيعية الهائلة ، فضلا عن العنصر البشري النشيط مما يؤهلها إلى القدرة على الإقلاع التنموي الشامل في كل المجالات ، فبالاعتماد على التشخيص التشاركي والدراسات الميدانية لإقليم ورزازات عموما ، نجد انه من أهم الأقاليم التي تزخر بمؤهلات ثقافية لا نجدها في غيره من الأقاليم الأخرى ، ومن شأنها اعتمادها كرافعة للتنمية المستدامة.
و منها:

التراث المادي من قصور وقصبات ومخازن جماعية ومغارات ” قصر ايت بن حدو ، قصبة تاوريرت، قصبة تفولتوت قصبة أمرديل، قصبة ايت عبو، قصبة بنمورو، فضلا عن واحات وخطارات ومواقع ومدن عتيقة والنقوش الصخرية … قصبة تازناخت – قصبة امزر التاريخية – قصبة ونتجكال – قصبات ازناكن – مخازن جماعية بخزامة – والتي تعبر عن هوية وكينونة الإنسان ومدى تجدره في الزمان والمكان ، محافظا على حضارته ووجوده رغم تقلبات الزمن.
 
 

التراث الغير المادي والذي يتكون أساسا من الأدب الشفهي من حكي وأمثال وتموايت، أمارك، مجموعة الروايس وأحواش فضلا عن الصناعات التقليدية من فنون الفخار والحدادة، الحلي ، النقش ، الزرابي ، الطرز، فنون الطبع ، مهارات السقي بالخطارات ، إلى جانب فنون الغناء ، الرقص، أحواش ، أحيدوس ، الحضرة، والألعاب التقليدية والمهرجانات … إضافة إلى توفر الإقليم على العديد من التقاليد والعادات الفنية ( الأعراس، الختان ..) ، فضلا عن توفر الإقليم على بنيات تحية سياحية هامة والمتمثلة في المؤسسات الفندقية ودور الضيافة والتي بإمكانها إنعاش السياحة الداخلية والخارجية .

واعتبر “محمد أمزيل” ما يميز الاقليم عن غيره يتمثل في كونه قطب سينمائي عالمي، يضاهي باقي الأقاليم والذي يمكن استثماره كقطب وكرافعة للتنمية الثقافية المستدامة. كما أن لا أحد يجادل في كون ورزازات اليوم مدينة عالمية بامتياز، ليس فقط من خلال اعتباره قطبا سينمائيا رائدا ، بل أيضا لكونها يحتضن أكبر مشروع طاقي في العالم” نور ورزازات ” والذي بإمكانه أن يساهم في تحقيق نهضة ثقافية واجتماعية واقتصادية ، شريطة استثماره في العملية التنموية الشاملة . دون إن ننسى توفر الإقليم على مطار بمواصفات عالمية ، مما سيمكنه من إنعاش العملية الاقتصادية والثقافية ، عن طريق تبادل السلع الثقافية داخليا وخارجيا ، بل تحقيق الجاذبية في مجال السياحة الثقافية.

ويضيف “محمد أمزيل ” بالإضافة إلى كون ورزازات تتوفر على قطب جامعي وكلية متعددة التخصصات والتي لقيت إقبالا كبيرا لدى الطلبة والباحثين في مختلف التخصصات المرتبطة بالسياحة والسينما واللغات،ناهيك عن توفر ورزازات على صناعات ثقافية وفنية تتجلى في صناعة الزرابي ، بمختلف الألوان والأشكال ، والتي ستمكن المنطقة لا محالة من تحقيق ،إلى جانب هذا فإن ورزازات على الخصوص ، تضم رصيدا هاما من العنصر البشري النشيط في مختلف المجالات سواء الجمعيات المجتمع المدني أو التعاونيات أو مؤسسات أو كأفراد وفعاليات في مختلف المجالات وخاصة منها الثقافية ، والإعلامية والتي تساهم في التنشيط الثقافي والسياحي ، والايكولوجي والتضامني بالمنطقة ، الشيء الذي سيمكنه من تحقيق موارد اقتصادية هامة …

وتسائل المدير الإقليمية لوزارة الثقافة “محمد أمزيل ” أمام هذه الثروات الثقافية والاقتصادية والبشرية والطبيعية ، نتساءل كيف يمكن لإقليم ورزازات خصوصا استثمار هذه المؤهلات والإمكانات لتحقيق نقلة نوعية في الرأسمال الثقافي والاقتصاد الإبداعي ؟

ويأتي “محمد أمزيل ” من خلال عرض للاجابة عن مختلف هذه التساؤلات يبدو جليا أن تحقيق الإقلاع الثقافي الإقتصادي والاجتماعي والإبداعي بورزازات لن يتأتى إلا من خلال وجود إرادة وعزيمة قوية لدى كافة المتدخلين في الشأن التنموي عموما بمن فيهم القطاع العام ، مع ضرورة وضع خطة إستراتيجية تروم بلورة واستثمارا لمؤهلات المتوفرة وتخطي المعيقات والعقبات . والعمل على تعميم البنيات التحتية الثقافية وهذا ما يسمى بالتجهيز الثقافي والذي سيمكن من خلق ما يسمى بالصناعات الإبداعية الخلاقة . والتاكيد على دعم الهوية الثقافية من خلال حماية التراث المادي والغير المادي والطبيعي وترسيخ القيم الإيجابية فضلا عن استثماره اقتصاديا ، من خلال تسويقه وطنيا ودوليا وهو ما يتيح لنا خلق سوق ثقافية، يعني الخروج من عقلية الرعاية إلى عقلية الاستثمار في سوق الصناعات الثقافية والتنموية بالإقليم، بالاضافة الى تشجيع الإبداع و التكوين والبحث العلمي في الجامعة ، والمعاهد والمؤسسات التربوية . ودعى محمد أمزيل الى نهج سياسة القرب في مختلف الانتاجات الإبداعية وتعزيز التواصل مع جاليتنا خارج الوطن وداخله وتصدير منتجاتنا الثقافية مع استقبال منتوج الثقافات الأخرى ، فضلا عن تعريف الجالية بأصولها وهويتها، عن طريق تنظيم معارض وملتقيات ومهرجانات تروم تسويق المنتوج الثقافي والفني . ويبقى الشغل الشاغل هو العمل على تقوية قدرات الشباب والأطفال في مختلف المجالات الإبداعية والمهن الثقافية والفنية ، والتي من شانها تحقيق الجودة في الإبداع الثقافي والفني والتشبع بالقيم الوطنية.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock