الرياضة

العداء حكيم التزارني‎ ابن زاكورة يخوض تجربة فريدة من نوعها

 
العداء حكيم التزارني‎ ابن زاكورة يخوض تجربة فريدة من نوعها
 
 ورزازات أونلاين

   خالد ألايـــا

 

من مدينة زاكورة انطلقت حكايته مع أم الألعاب و غايته هي أن يحقق مبتغاه في هذا الصنف الرياضي الذي يعشقه كباقي المواهب الرياضية التي تزخر بها المنطقة و إن كانت الإمكانيات جد غائبة والبنية التحتية الرياضية في خبر كان, رغم كل هذه العوائق  لم تمنع العداء الواعد حكيم التزارني من مواصلة المشوار , إذ تمكن يوم الخميس 25 ماي 2017 من القيام بتحدي في أول تجربة له بقطعه للمسافة الرابطة بين مدينتي الدارالبيضاء والرباط .

بعد عودته من الإصابة استطاع حكيم أن يسترجع عافيته في ظرف وجيز واستعد بشكل كبير لمدة وصلت لشهر ونصف من أجل خوض هذه التجربة  حيث كانت الإنطلاقة من العاصمة الإقتصادية  وعبر الطريق الساحلية واصل ابن زاكورة مساره الذي استغرق حوالي 8 ساعات و 30 دقيقة  إلى أن وصل العاصمة الإدارية للمملكة حيث كان خط الوصول  أمام صومعة حسان.

وأكد العداء حكيم التزارني في تصريح لورزازات أونلاين,أنه عندما كان بمدينته الأصلية عانى من غياب الدعم والمساندة من طرف أية جهة بحيث كان يجري تداريبه بطرق عشوائية و بدون برنامج ملائم ,بعد ذلك غير الأجواء صوب مدينة الدارالبيضاء حيث التحق باحدى الأندية  والتقى بالمدرب القطري أحمد دبش الذي شجعه وساعده ,و أضاف حكيم أن سبب اختياره المسافة مابين الدارالبيضاء والرباط ماهي إلا البداية استعدادا له من أجل خوض تحديات أخرى و طموحه هو أن يعيد نفس التجربة في باقي المدن المغربية .

 وتجدر الإشارة إلى أن العداء حكيم التزارني فهو متخصص في مسافات  10 ألف متر  كلم و 5 ألف متر إذ سبق له أن شارك في البطولات الوطنية والسباقات على الطريق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock