اخبار جهوية

“إدماج أراضي الجموع في برامج التنمية” موضوع يوم دارسي بورزازات

 

 

“إدماج أراضي الجموع في برامج التنمية” موضوع يوم دارسي بورزازات

ورزازات أونلاين
إدريس أسلفتو
 
عملا على ادماج الجماعات السلالية في برامج التنمية، وترسيخ الحكامة الترابية، نظمت جمعية الواحة الخضراء للتنمية والديمقراطية بورازازات وجمعية الالفية الثالثة لتنمية الفعل الجمعوي بالراشيدية يوما دراسيا حول موضوع “ادماج الجماعات السلالية في برامج التنمية مدخل أساسي لترسيخ الحكامة الترابية”، وذلك يوم السبت 31 دجنبر 2016 بأحد فنادق المدينة .

اللقاء كان مناسبة لحضور فعاليات مدنية ومنتخبين ورجال القانون ونواب أراضي الجموع والمهتمين بالأراضي السلالية ومقاربة النوع.

استهل اللقاء بكلمات افتتاحية للجمعيات المنظمة للقاء ، سليمان مزيان عن الالفية الثالثة أوضح في كلمته الترحيبية أن اليوم الدراسي يأتي في اطار سلسلة من اللقاءات التشاورية منذ 2013 مع مختلف الشركاء بالأقاليم الخمس التي تجمعها وحدة التنوع في المجال الجغرافي والتنوع على مستوى السياحة والواحة والمجال الغابوي… مؤكدا على أنه سجل تاريخيا اقصاء في المجال التنموي لهذه الاقاليم، فبدون تنمية لا يمكن أن يتحقق الاقلاع وخاصة في أرضي الجموع التي تشكل معطى مهما وقاعدة للإقلاع نحو التنمية، واضاف “مزيان” نحن كحركة جمعوية في الجنوب الشرقي كنا من السباقين لفتح مثل هذه النقاشات و الترافع وتتبع موضوع أرضي الجموع محليا ووطنيا.

عبد “الحكيم النعيمي” عن الواحة الخضراء ، نروم من خلال هذا اللقاء الى الإثارة من جديد وفي كل مرة اشكالية أراضي الجموع، واليوم نعالجه من خلال زاوية علم الاجتماع، وذلك بحضور اساتذة باحثين في علم الاجتماع ، فنحن كجمعية نشرف على برنامج اعدا برامج الجماعات بإقليم ورزازت نجد أن معظم هذه الجماعات تعاني بشكل كبير من مشاكل في ما يخص اراضي الجموع، وأكيد أن هذا اليوم الدراسي سيساهم في التفصيل بالتدقيق والاحاطة بأهم المعيقات التي تقف أمام الجماعات السلالية دون ادماجها في مسلسل التنمية بالجنوب الشرقي .

هذا وقد استمع الحاضرون لثلاثة مداخلات خلال الجلسة العامة للقاء، تناولت أهم أوجه تلك الإشكالات والمعيقات المرتبطة بالأرض من حيث طبيعتها أو من حيث مساطر استغلالها ، مبرزين أهمية الحكامة واستثمار الجماعات السلالية للأراضي في إطار تشجيع التنمية وتوسيع الوعاء العقاري لفائدة الجماعات الترابية.

أولى المداخلات كانت للأستاذة “حنان بوكطايا” من جامعة ابن زهر بأكادير انقسمت الى محورين : “أراضي الجموع وإشكالية التنمية” و “أراضي الجموع والتنمية القروية”، وعرجت الأستاذة على أنواع الملكية والمفهوم الحقوقي للمشاركة في اراضي الجموع .

المداخلة الثانية للسيد “الحسين عمارة” اطار بعمالة ورزازات، الذي لمس علاقة أراضي الجموع والتعمير ودعي إلى إعادة النظر في القوانين التنظيمية واشراك ذوي الحقوق ضمانا لمصالحهم، فيما تساءل الاستاد عبد الرحيم عنبي من إبن زهر ايضا في مداخلته حول اي مستقبل للحكامة الترابية في غياب إدماج الاراضي السلالية في مسلسل التنمية.
 

في الختام منحت الفرصة للحضور في اطار المناقشة العامة حيت أعرب جل المتدخلين عن ضرورة رفع الضرر والتهميش الذي طال أراضي الجموع منذ سنوات عديدة داعين في الوقت ذاته الى تفعيل المساطر القانونية ومراعاة حقوق الجماعات السلالية بالجنوب الشرقي على وجه الخصوص وتم رفع التوصيات في الموضع للجهات المنظمة.
 
 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock