أخبار محلية

معهد جنيف والنسيج الجمعوي بورزازات في دورة تكوينية لتعزيز النهوض بحقوق المرأة

 
 
 

معهد جنيف والنسيج الجمعوي بورزازات في دورة تكوينية لتعزيز النهوض بحقوق المرأة
 

ورزازات أونلاين
إدريس أسلفتو
 
اختتمت بورزازات الدورة التدريبية الثانية حول “آليات حماية حقوق المرأة” التي ينظمها النسيج الجمعوي للتنمية بورزازات و معهد جنيف لحقوق الإنسان. والمنعقدة بأحد فنادق المدينة بمشاركة حوالي 30 مشارك ومشاركة من جمعيات المجتمع المدني يمثلون مدن جهة درعة تافيلالت.

وعلى ضوء هذه الدورة وخلال حوار له مع الجريدة أوضح مدير التنفيذي للنسيج الجمعوي للتنمية بورزازات السيد “عمر نجا” أن المجتمع المدني يعتبر شريك أساسي في المنظومة الحقوقية وفي المؤسسات التنموية، وله دور مهم في تعزيز النهوض بحقوق الانسان عامة والمرأة في الدرجة الاولى، وكذا في الترسانة القانونية وفي تنزيل المقتضيات القانونية الدولية منها والوطنية كمناهضة العنف والمناصفة وحقوق الطفل وغيرها ويعتبر كذلك قوة اقتراحية وتشاورية ساهم في الترافع عبر حركات نضالية وغيرها من الاليات التي تدخل المجتمع المدني عبرها للنهوض بحقوق الانسان وتكرسي الثقافة الحقوقية بالمجتمع .

وعلى مدار خمسة ايام متتالية عقدت هده الدور التي يسعى من خلالها المنظمون إلى تعزيز قدرات الفاعلات والفاعلين المدنيين وتنمية معارفهم في مجال حقوق الإنسان بصفةٍ عامة، وفي مجال حقوق المرأة بصفةٍ خاصة، عبر تعزيز مهارات المجتمع المدني في مجال الترافع على المستوى الوطني والدولي، في مجال حماية حقوق المرأة.

وقد ساهم في تأطير الدورة كل من الدكتور السوداني “رفعت الأمين” منسق برامج الشرق الاوسط وشمال إفريقيا بمعهد جنيف لحقوق الإنسان و الخبيرة الفلسطينية “لمياء عابد عبد الهادي جبرين “من معهد جنيف لحقوق الإنسان.

ويعتبر المعهد منظمة غير حكوميه تأسست سنة 2004، مقرها جنيف.وهو مؤسسة مستقلة معني بالدراسة الأكاديمية والبحثية المتعلقة برفع الوعي والفهم في مجال حقوق الإنسان. وهو يهتم بالمجتمعات المحلية الأكثر حرمانا وضعفا، ويحرص على مبادئ المساواة والكرامة والاحترام ودمج السياسات بالممارسات على جميع مستويات الخدمة العامة.
يتعاون المعهد مع الشركاء الدوليين والمحليين المعنيين بتعزيز معاهدات حقوق الإنسان ، وبقضايا سياسة الأمن والسلام وحقوق الإنسان ، وبالقضايا الاستراتيجيه فيما يتعلق بسياسات حقوق الإنسان. وهو بمثابة منتدى للحوار الديمقراطي، والتناغم والتكامل للجهود التي تقوم بها المنظمات الحكومية و غير الحكومية ذات الصلة بحقوق الإنسان، من اجل إرساء سيادة القانون والمؤسسات الديمقراطية وحقوق المجتمع.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
istanbul eskort - adana eskort - eskort adana - eskort - escort

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock