ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : [email protected]         بالصور ، إيموغاجي في محطتها العاشرة بورزازات ، كوميديا بطعم العمل الخيري             بالصور : مصلحة طب العيون بمستشفى بوكافر تنجح في أول عملية لإستئصال دودة ناذرة بعين طفل             جمعية تافيلالت تعتزم تنظيم قافلة طبية متعددة الإختصاصات ما بين 15 و 17 مارس الجاري             تنصيب بديعة عبد اللوي منذوبة إقليمية لوزارة الصحة بورزازات             بالصور : الشركة الشريفة للدراسات المعدنية تحتفي بذكرى تقديم وثيقة الإستقلال             طاقم بصريات نور يشارك في حملة طبية متعددة الإختصاصات بجماعة خزامة             المجلس الإقليمي لورزازات يعقد دورته العادية لشهر يناير ويصادق بالإجماع على نقاطها             انتخاب عبد الله رحموني رئيسا للجمعية الجهوية للنقل السياحي بدرعة تافيلالت             تأجيل محاكمة متهمي قضية الإجهاض بورزازات إلى موعد أخر             ورزازات: ندوة وطنية حول الأنظمة الواحية بالجهة في 19 يناير الجاري             النادي البلدي لورزازات ينهي مرحلة الذهاب بنتائج سلبية تجعله مهددا بالنزول             وقفة احتجاجية بإمغران تفضي إلى حلول تهم إصلاح الطريق بين سكورة و مركز أمغران             جمعية ايموريك بورزازات تحتفل بالسنة الأمازيغية الجديدة 2969             وزيرة التنمية الدولية الكندية تزور جمعية أفق بإقليم زاكورة             ورزازات :نظرة على المشهد السياسي المحلي ... الشباب والسؤال التنموي !             اختلالات تشوب المشروع الملكي نور للطاقة الشمسية             اسدال الستار النسخة الثالثة من الأسبوع الاولمبي 2018 بدار الشباب الحسن الثاني             ورزازات : على طريقة -بنتي مشات تقرأ- فتاتين قاصرتين تقضيا ليلية رفقة عشيقيهما وتغيبا عن الانظار             المركز الاجتماعي النسوي بترميكت يتحول إلى فضاء للشباب             ورزازات انتخاب المكتب الجهوي FOMADES لجهة درعة تافيلالت             سيارة الإطفاء للوقاية المدينة تخترق إحدى المسيرات في عيد الشغل في غفلة عن رجال الأمن وتكاد أن تسبب في كارثة بشارع محمد الخامس            أخترنا لكم : مسخن مائي بالطاقة الشمسية بأعالي جبال امي نوولاون - بعدسة فدوى بوهو            شارع المغرب العربي بورزازات            صورة قديمة لمضايق دادس في الفترة الاستعمارية            دادس جنة فوق الأرض            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات                       
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

الفنان التشكيلي عيسى جود ضيف الحلقة الأولى من برنامج : ضيف بين قوسين


فيديو : 8 مارس ، مديرية الأمن الجهوي بورزازات تحتفي بنسائها الشرطيات


فيديو : سلطات ورزازات تباشر عملية إتلاف و حرق المخدرات المحجوزة بكل من ورزازات و زاكورة


ربورطاح : المجلس الإقليمي لورزازات يعقد دورته العادية لشهر يناير 2019

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

ورزازات :نظرة على المشهد السياسي المحلي ... الشباب والسؤال التنموي !


تقييم مساهمة المجلس الاقليمي لورزازات في التنمية المحلية


سكورة ، قصبة امرديل التاريخية ترتقي ثراثا وطنيا محميا


العُنفُ النّاعِم

  أخبار جهوية

جمعية تافيلالت تعتزم تنظيم قافلة طبية متعددة الإختصاصات ما بين 15 و 17 مارس الجاري

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


معاناة مداشر ورزازات بين لعنة الجغرافية، وانتهازية أهل اللعبة السياسوية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 أكتوبر 2016 الساعة 25 : 22


 

معاناة مداشر ورزازات بين لعنة الجغرافية، وانتهازية أهل اللعبة السياسوية


ورزازات أونلاين

يوسف بوقدير - اغونان

 

"في هذه الأيام نذكر من لا تنفعه الذكرى بمعاناة منطقتنا، فالنتذكر جميعا ما حدث من مآسي جراء الامطار العاصفية وما خلفته من كوارث طبيعية وانسانية ما زلنا نرزح تحتها... لا تنسوا أن اللعبة السياسية بدأت، وتذكروا دائما واقعكم ومعاناتكم..."


أينما وليت وجهك فثمة مآسي، خراب ومعاناة... بكاء وأموات تستغيث من قبرها... فما من مجيب... هذا حال بلدتي "أسيف أونيلة"، لم يتبق منها إلا الخراب وأطلال مهجورة، ما لم يدمره الزمان وطمسه النسيان، أتى عليه غضب الطبيعة، التي لم تعد تشفق علينا، يباب وخراب، في الأرض وفي نفوس بني بلدتي، قاطنو هذه الأرض، أناس بسطاء، فقراء وتعساء، في معاناتهم ووحدتهم، محاصرين من شدة غضب الطبيعة، محاصرين بجبال الأطلس، بشدة البرد القارس، محاصرين بفيضان الأودية، التي أتت على كل ممتلكاتهم، محاصرين بالصمت ولا أحد علم بمعاناتهم... وكأن لسان حال فقراء بلدتي يقول:

"نحن الفقراء، ليس لنا إلا أوجاع هذا الوطن، وللخونة خيراته... فتبا لبلاد المآسي..."

فمثلا قريتي المسكينة والمنكوبة "إغونان"، كباقي القرى الهامشية المهمشة، تكالبت عليها مصائب الدهر، فأصابتها لعنة تاريخية، لعنة المغرب الغير النافع... الذي لم ير لا تنمية، ولا أي شيء في زمان الاستعمار، ليزداد التهميش والإقصاء بعد الاستقلال عفوا الاستغلال وليس الاستقلال. مهمشين، ومقصيين، ومنسيين... ومشردين على جغرافيا هذا الوطن....


فصرنا نرزح تحت وطأة خونة باعوا الوطن وتخلو عنا، وتاجروا بأحلامنا في واضحة النهار... وتحت جنح الليل ينهبون ثرواتك يا وطني...هؤلاء الذين تربعوا على حكمنا، لا يحترموننا، ولا يقدرون كرماتنا... ترى من ولَّهُم علينا؟ أنحن طلبناهم ليحكمونا؟. أم أن الإله هو الذي فرضهم علينا فرضا؟ من أين نزلوا علينا؟. ربما يحكموننا لسر ما لا نعلمه، فقوة قاهرة سيرتهم فوقنا؟ لكن هيهات هيهات أن يستمر هذا الأمر...؟، فلابد من يوم تشرق فيه الشمس على وجهنا، ونعلن نهاية زمان الإهانة...؟ الذي أذينا فيه كثيرا، وأهينت فيه إنسانيتنا بتفضيل السائح الأجنبي عن ابن الوطن... فيحز في النفس أن يخبرهم مخبرهم، عن وجود سائحين عالقين في قاع الجبال هناك ببلدتنا، فأصدر الأمر من الرباط لضرورة تعبئة السماء والأرض لإنقاذهم، فما هي إلا لحظات حتى انفرجت السماء بوصول مروحية لإنقاذ السائحين الأجنبيين، فطارت بهم تلك المروحية إلى أعالي السماء، دون أن تعود، لان مهمتها في إنقاذ ذلك السائح الأجنبي الإنسان، أما نحن فلا نستحق أن نزعج السماء، تبا لهما وشكرا لهما أيضا لان بفضلهما أطل علينا أهل القرار، فلولاهم لما أدركوا أننا ما زلنا هناك نقاوم...


ربما نسي المخبر أن يخبرهم أننا أبناء لهذا الوطن، الذي تقاسموا خيراته بينهم، ونشروا الفقر والخوف في كل أرجائه، باسم أن الصمت خدمة للوطن، وكل تمرد ومطالبة بحق خيانة...


أخيرا، مصيبتنا وفاجعتنا، وصلت إلى أهل القرار، موت وكارثة إنسانية حلت بأبناء هذا الوطن الهامشي، دون أن يكون ذلك في علمهم، فبينما هم يحتفلون في مراكز قرارهم، ويستمتعون بلطف السماء عليهم، كان حالنا قد استغرق في المأساة... ذلك أن السماء غطتنا بجناح الهلاك، والموت والعذاب... فلا ملاذ لنا... لا السماء ناظرة في ضعفنا وعجزنا، لتمطر لنا ما يكفينا، ولا الأرض أشفقت علينا فتبتلع ما فاض وغاض من ماء المطر... ولما دنا امرنا إلى الهلاك، راسلونا وقالوا:


ها نحن أبناء عم، وأبناء نفس الوطن، أصابكم ما اصابكم، من كرب ومأساة، ولا نخفيكم أننا تألما لما اصابكم، ولكن ما عليكم إلا بالصبر، لأننا ما علمنا بوجود كائنات اشد صبرا منكم، فسيروا واستمروا في صبركم، وسنعوض كل ما ضاع لكم...


نحن جئنا بالأمس من عند سيدنا الحاكم، لنسجل خسائركم وثرواتكم، ونحصي كم رغيف لديكم، حتى لا تستهلكوا أكثر من حقكم، وما فاض عنكم سنأخذه منكم رضاء أو قسرا فاختاروا ما شئتم، لنتضامن مع إخوانكم الذين أصابهم ما اصابكم.

 

وما تبقى فهو لابن عمكم، الذي لا نريد أن ينزعج منكم، فاسعدوه بروح تضامنكم، بالتبرع له بما لديكم، ونحن لا نرضى أن يقلق عليكم، إن أطلعناه على معاناتكم، فاكتموا أمركم، ودَعُوا السر نجوى بينكم، إياكم ثم إياكم... أن تراسلوا أحدا أو تعلنوا تمردا، و الويل لمن تجرأ لكتابة شعار، أو تسجيل شكاية أو إدلاء بتصريح، ما لم نأذن له بذلك، فالطاعة عند المأساة والكُرب أولى لابن عمكم من أي وقت مضى....

 

 



1405

0






 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



المغرب، ضيف شرف معرض الطاقات المتجددة بليون

أساتذة يعيشون في أقسام متلاشية بزاكورة أمام صمت الجهات المسؤولة

المناطق الجبلية بإقليم تنغير في عزلة تامة

احتلال الباعة المتجولين لأهم ساحات مدينة ورزازات يحولها إلى "جوطية" فاقدة لجاذبيتها السياحية

ورززات : الـذاكـرة والــدم

15000نسمة في الضفة الشرقية لنهر دادس بجماعتي ايت سدرات السهل الشرقية و سوق الخميس يعانون من الإقصا

الطرقات و المعاناة فورزازات

انطلاق أشغال قنطرة تاصويت بقلعة مكونة

بين الرافضة و المرجئة و الداعمة.... الدستور الجديد على المحك

من جيل الاستقلال الى جيل الديمقراطية

معاناة مداشر ورزازات بين لعنة الجغرافية، وانتهازية أهل اللعبة السياسوية





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

بالصور : مصلحة طب العيون بمستشفى بوكافر تنجح في أول عملية لإستئصال دودة ناذرة بعين طفل


تنصيب بديعة عبد اللوي منذوبة إقليمية لوزارة الصحة بورزازات

  اخبار وطنية

عاجل : إتفاق لتمديد ساعة الإستراحة الزوالية لفائدة التلاميذ


جلالة الملك يقرر إعفاء وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد من مهامه

  الفنية و الادبية

بالصور ، إيموغاجي في محطتها العاشرة بورزازات ، كوميديا بطعم العمل الخيري

  فضاء الجمعيات

اختتام الموسم التربوي لجمعية تمازيرت انو للتنمية بأمرزكان


المهرجان الوطني للطفل بورزازات (تزانين) في نسحته الثانية

  الرياضية

النادي البلدي لورزازات ينهي مرحلة الذهاب بنتائج سلبية تجعله مهددا بالنزول


النادي البلدي لورزازات يهدر نقاط الفوز ..وجمهوره يوجه رسالة إلى المسؤولين

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات