عمود بقلم جاف

نبيل الناصري يكتب: الانتخابات البرلمانية بين الالتزام الأخلاقي و التبعية و التصويت الانتقامي

نبيل الناصري يكتب: الانتخابات البرلمانية بين الالتزام الأخلاقي و التبعية و التصويت الانتقامي

 

ورزازات أونلاين

نبيل الناصري

 

مع اقتراب الاستحقاقات البرلمانية يشتد التوتر بين مناضلي و متعاطفي الأحزاب المتنافسة في استحقاقات السابع من أكتوبر الجاري، و تزداد معها شراسة المنافسة على مقاعد البرلمان.

 

المواقع الاجتماعية بدورها لم تخلوا من هذا الأمر في هذه المنافسة حيث أصبح موضوع الانتخابات مادة دسمة للنقاش و الذي قد يصل في بعض الأحيان إلى التجريح و إقحام الأعراض نتيجة تعصب لحزب ما و في أغلب الأحيان لتعصب لشخص معين. الأمر أصبح عاديا الان بسبب ما وصل مجتمعنا من غياب ثقافة سياسية ناجعة تمنح للمواطن الحرية في التصويت على برامج انتخابية تخدم مصلحة المواطن بعيدا عن القبلية و التبعية و شراء الدمم.

 

مصطلحات التحكم و الخونجة و تحشيش المجتمع و الانحلال الأخلاقي و التصويت الانتقامي أصبحت من ركائز النقاشات بين مختلف الأطياف و لم يكن بالغريب انتقال العدوى للأمناء العامين للأحزاب و تبني هذا النوع من الخطاب في مهرجاناتهم الخطابية بدل تقديم برنامج انتخابي تعطي للمواطن بصيص أمل في غد أفضل.

 

ان ما ينقصنا في مجتمعنا اليوم هو بناء ثقافة سياسية مجتمعية مرتكزة على الوعي و حرية الاختيار و احترام الاختلافات و التوجهات و ترسيخ مبدأ الالتزام الأخلاقي لتكون النتيجة هي انتخاب أشخاص أكفاء برلمان قوي و متماسك و حكومة تبعت بالأمل.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock