أخبار محلية

حريق أيت كضيف ، ضرورة ملحة للنظر في المحلات الصناعية بالحي

حريق أيت كضيف ، ضرورة ملحة للنظر في المحلات الصناعية بالحي

ورزازات أونلاين
إدريس أسلفتو
 
تطلب إخماد حريق مهول شب عشية الأمس السبت 28 ماي بأحد المنازل المخصصة لتخزين مواد الافرشة بالقرب من مدرسة القدس ايت كضيف “تطلب” أزيد من أربع ساعات ونصف عند حوالي الساعة الثالثة ونصف زوال و الذي إظطر’إخماده” إلى حضور بعض رجال الجيش والوقاية المدنية والقوات المساعدة والأمن الوطني بالإضافة إلى مختلف مصالح البلدية والانعاش الوطني والساكنة أيضا، كما حل بمكان الحادث عامل الإقليم ورئيس المجلس البلدي وباشا المدينة وغيرهم من السلطة المحلية .

الحادث لم يخلف خسائر بشرية سوى اصابة عامل بحروق على مستوى يده الا انه أتار هلعا كبيرا لدى الساكنة نظرا لحجم ألسنة النيران التي امتدت الى المنازل المجاورة والاسلاك الكهربائية مما أدى إلى قطع التيار الكهربائي خوفا من حدوث كارثة بالحي .

وفي كل مرة يطرح سؤال شروط السلامة بهذه المحلات التي تحتوي على مواد قابلة للاشتعال بسرعة ويصعب إخماد النيران بها نظرا لتواجدها بداخل الأحياء السكنية ، حيث انها باتت تشكل خطورة على الساكنة كما هو الحال بحي ايت كضيف الذي يعج بمحلات النجارة والحدادة ومخازن السلع والافرنة وغيرها من المحلات ذات الطابع الخطير والتي تستوجب تنقيلها لحي حرفي أو صناعي .

إلى جانب هذا يتاأئل بعض الساكنة عن دور البلدية في مراقبة مثل هذه المحلات التي تتخد طابعا عشوائيا وتنتشر في أحياء عدة وتنذر بكارثة مع ارتفاع درجات الحرارة وغياب شروط السلامة  حيث لا تزال صورة فاجعة “المارشي” البلدي راسخة في الادهان… فهل من مخرج لتجنب الصدمات وكوارث الحرائق بورزازات ؟
 

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock