فضاء الجمعيات

“من أجل أسرة فاعلة وواعية” شعار الملقى الاسري بورزازات

“من أجل أسرة فاعلة وواعية” شعار الملقى الاسري بورزازات

 ورزازات اونلاين
ادريس اسلفتو

تخليدا لليوم العالمى لاسرة، ومن ضمن أنشطتها السنوية، نظمت جمعية غراس للعناية بالاسرة بورزازات الدورة الثامنة للملقتى الاسري، تحت شعار “من أجل أسرة فاعلة وواعية “، والذي يدخل في إطار شراكة مع وزارة التضامن والمرأة والاسرة والتنمية الاجتماعية ووكالة التنمية الاجتماعية وذلك من 17 إلى 22 ماي 2016 .

هذا الملتقى السنوي هو فرصة لتوطيد و تجديد نفس التلاحم الاسري عبر انشطة مسطرة تهدف الي تبادل الخبرات بين المشاركين و تكريم بعض الاسر و كذا تحسيسها في مجال مدونة الاسرة بدورات تكوينية تصب بالاساس في التدبير الاسري والاعتناء بالاسرة باعتبارها ركيزة يعول عليها في إصلاح المجتمع وتوجيهه.

 

و تميز حفل إفتتاح الملقى بمقر الجمعية بحضور نائبة وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية لورزازات ومساعدات اجتماعيات عن اللجنة المحلية للتكفل بالنساء والأطفال لدى المحكمة بالاضافة الى فاعلين جمعويين وهئيات جمعوية وإعلام. وخلال هذا الحفل ايضا تم تقديم عروض مفصلة عن جمعية غراس للعناية بالاسرة وأهم مشاريعها في النهوض بدور الاسرة وكذا حقوق المرأة والتكفل باليتيم والارامل من خلال مركز أناروز لرعاية الايتام والهادف الى كفالة اليتيم وأمه الارملة والنهوض بمستواهما المادي والمعنوي حيث استطاعت الجمعية إعانة أزيد من 100 طفل يتيم وحوالى 60 أرملة وتقديم المساعدة الاجتماعية لهم في إطار التكافل الاجتماعية وادماجهم في المجتمع.

 

بالاضافة الى مركز الالفة للوساطة الاسرية الذي يهدف الى حماية الاسرة من التفكك عبر اصلاح ذات البين في حالة نزاعات اسرية و النساء ضحايا العنف، بالاضافة الى العمل على تكوين الاباء والامهات على تربية الابناء ووالرفع من مستوى الوعى الاسرى والثقافة القانونية واليات التواصل وخاصة لدى الشباب الراغبين في الزواج والمقبلين على تشكيل أسرهم. ولتحقيق الاهداف المنشودة يعمل ضمن المشروع طاقم مؤهل يتكون من وسيطة ومنسقة المشروع و طبيب نفساني، بالاضافة الى مستشارة قانونية ومؤطرين تربوين، فيما يتم استقبال الحالات بمقر الجمعية الكائين بحى الوحدة يوم الاثنين والخميس من كل أسبوع.

 

و امتد برنامج الملتقى الاسرى ليشمل جوانب أخرى كتدبير ميزانية البيت والصحة الاسرية خلال شهر رمضان ومستجدات مدونة الاسرة وتصحيح الفهم الخاطئ لها بالاضافة الى سمر ليلي لفائدة الاسرة بغية تجديد نفس الزواج والتأكيد على أهمية التواصل الاسرى واللمة الاسرية من أجل أسرة فاعلة وواعية.
 
الصور من معرض الملتقى:
 

 

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق