الثقافية

أمسية فنية لوزارة الثقافة بوزازات يلتأم فيها شعراء وأدباء المدينة

 
أمسية فنية لوزارة الثقافة بوزازات يلتأم فيها شعراء وأدباء المدينة
 
ورزازات أونلاين

ادريس اسلفتوا

كان لفناني ورزازات ولعشاق الشعر والكلمة موعداً مع الفن والابداع في أمسية شعرية وفنية وسط  حضور مميز دعت اليها مديرية وزارة التقافة  لأجود الشعراء والكتاب تحت إيقاع تقاسيم العود وكلمات أثملت القلب العقل معا. وذلك مساء  الاربعاء 20 من أبريل 2016 بالمركب السياحي دار الفرسان بجماعة ترميكت. اللقاء يأتي أيام بعد إختتام الدورة الأولى لمهرجان ورزازات الدولي للشعر ـ دورة الشاعر شكري الحسين بقصر المؤتمرات .

وشارك في الأمسية كوكبة من الشعراء والأدباء والكتاب الذين أضاؤوا سماء ورزازات بروائع قصائدهم وابداعاتهم النثرية.وكان من بين كبار حضور الأمسية ريئس المجلس الاقليمي لورزازات ورئيس جماعة ترميكت ومندوب الثقافة ومندوب السياحة ، ووجوه فنية في مجال الشعر والرجل والفن التشكيلي.

واشتمل الحفل على المشاركات الشعرية والأدبية لكل من الشاعرة الامازيغية صافية عزالدين التي صدر لها مؤخرا ديوان يحمل عنوان “تفسوت نوسنان” أو إزدهار الشوك، وبالمناسة قدم الشاعر ادريس الراقيبي قراءة في الديوان الذي يتضمن 28 قصيدة أمازيغية ،كما جاد كل من  الأستاذ عبد الحكيم تاكنوين ، وعبد العزيز المكي الناصري واسماعيل الواعربي والاستاد قاسم الانصاري وإدريس الراقبيي والاستاد عبد اللطيف المكاوي جادو بما تحتوي عليه خزائنهم من من اشعار شعرية وكلمات زجلية تحت إيقاع تقاسيم العود للفان مصطفى الورد. هذا وقد صاحب الأمسية الشعرية توقيع كتاب الشاعر الامازيغية صفية عزالدين وتوزيع شواعد التقدير والمشاركة في الدورة الأولى لمهرجان ورزازات الدولي للشعر.

ويعد هذا اللقاء وإشارة واضحة على المسؤولين الذين يدعمون الثقافة والشعر وأنهم يؤمنون أن الثقافة والفن هي الوجه الأجمل والأنقى والأبهى لأي مدينة وأي بلد، وأن الشعراء والمثقفين هم صوت وشمس للمدينة وغيابهم يعني أن المدينة في الظلام .
 

 

 
 
 
 
 
 
 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock