الرياضة

عاشوراء بمنطقة امغران – توندوت

تعتبر عاشراء من بين مجموعة من الطقوس التي يحتفى بها اهل امغران ويصطلح عليها في اللسان المحلي بعبارة تاعشورت الا انها تنطق( تاشورت )و ايت تاعشورت حسب الاصطلاح المحلي تعني: أهل عاشوراء وهو الحشد الذي يجوب الدروب والأزقة برئاسة العلام وهو الشخص الذي يراس الحشد بالاضافة الى اخو ن تاعشورت .اي الغول او بابا عاشور كما يطلق عليه في بعض المناطق الاخرى من المغرب. ويقوم مجموعة من الشبان بانشاء اخو من خلال صنع ملابسه من جلد البقر والمعز و يوضع على وجهه قناع مخيف وفي يده عصا غليظة ويرافق اخو, الغوم و هو الجمل الدي يصنع وجهه من جلد المعز بينما يشكل رجليه شخصان . و يحضر الامين و هو شخص معروف بامانته و حسن خلقه وسط الشباب لتحصيل الاعشار او ما جادت به ايادي المحسنين او من استهوتهم الرقصات التي يؤديها هؤلاء ناهيك عن الواجب المفروض على العرسان الجدد. و بين هذا وذاك يحل دور العلام ليرفع صوته بالدعاء لمن اجزل العطاء او احسنه ولو بكلمة طيبة هكدا يبدأ المهرجان .تراهم يحملون الدفوف والطبل قاصدين نقطة الانطلاق المعدة سلفا حيت ينتظرهم الامين و العلام لينطلق الموكب حالما يكسي كل من اخو والغوم لباسيهما الذي عمل مجموعة من الشباب على تحضيره .ليستمر المهرجان الى وقت ادان صلاة العصر ليكون الموكب قد استكمل جميع قرى و دواوير امغران ليختم حول من الاحدات ويبدا حول جديد من الاحداث بنزع الرداء عن كل من اخو و الغوم على ان يحتفظ بهما الى العام المقبل كما حافظوا على استمرار هذه الطقوس . وينفض الجمع بالدعاء الصالح لكل العاملين والساهرين على المصلحة العامة.وتوجه الأموال التي جمعت من أجل صرفها فيما يعود بالنفع على ساكنة المنطقة .

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock