فضاء الجمعيات

قافلة اللمسة الإنسانية لفائدة تزور ساكنة تاسمرت بغسات

 
 
قافلة اللمسة الإنسانية لفائدة تزور ساكنة تاسمرت بغسات

ورزازات أونلاين
إدريس أسلفتو
 
تواجه العالم القروي بإقليم ورزازات الشاسع الكثير من الأزمات و المشاكل الاجتماعية التي عجزت الجهات المسؤولة عن إيجاد الحلول الناجعة لتطويقها والحد منها وتجاوزها ، بالرغم من المجهودات المبذولة مند إطلاق مشروع المبادرة والوطنية للتنمية البشرية، مما جعل المجتمع المدني الناشط في كافة مجالات التنمية بالإقليم يبادر بالتدخل باعتباره شريك أساسي في إنجاح هذا المسار .

ومن أجل ذلك ومواصلة لأنشطتها الاجتماعية والإنسانية، نظمت جمعية اللمسة الإنسانية بتعاون مع جمعية الأمل لمرضى السرطان وجمعية المنشطين التربويين ، قافلة اجتماعية تضامنية لفائدة الساكنة المعوزة بدوار تاسمرت بالجماعة القروية غسات التابعة لإقليم ورزازات وذلك يوم الأحد 20 مارس الجاري.

واستفاد ساكنة دوار تسامرت الواقع على سفوح الجبال من مساعدات عبارة عن ملابس وأحذية وحقائب لفائدة 24 عائلة و198 فردا من أهالي المنطقة التي هي في أمس الحاجة لهذه المساعدات البسيطة من حيت الشكل والكبيرة من ناحية وقعها على نفوس الساكنة .

رئيسة جمعية اللمسة الإنسانية غزلان عاتق في تصريح لورزازات أونلاين التي انتقلت إلي عين المكان، قال أنه استكمالا لبرنامج شتاء اللمسة ارتأت الجمعية تنظيم هذه القافلة الإنسانية والتي تتضمن توزيع ملابس لفائدة الساكنة التي هي في أمس الحاجة بالإضافة إلى جلسة تواصلية تحسيسية بخطورة داء السرطان للنساء وسبل الوقاية منه من تأطير جمعية الأمل لمرضى السرطان كمل لم نستثني الأطفال، فبدورهم استفادوا من نشاط ترفيهي من تأطير مؤطري جمعية المنشطين التربويين .

الجمعية ضمن أهدفها المسطرة تسعى إلى تنظيم قوافل طبية في المستقبل القريب للتخفيف من معاناة المناطق المعزولة ذات المسالك الوعرة التي تفتقد لمثل هذه المبادرات .

وتجدر الإشارة إلى أن دوار تاسمرت يبعد عن مركز جماعة غسات حوالي 20 كلم عن الطريق غير معبدة ويفتقر كغيره من الدواوير إلى البنيات التحتية التي تضمن للساكنة العيش الكريم وتعزز لديه حب الانتماء لوسط تعتبر فيه الطبيعة عدو الإنسان ومصدر رزقه في نفس الوقت.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock