أخبار محلية

الوقاية المدنية بورزازات تحتفي بيومها العالمي

 
 
الوقاية المدنية بورزازات تحتفي بيومها العالمي

ورزازات أونلاين
رشيد سليمان
 
تحت شعار “الوقاية المدينة والتكنولوجيا الحديثة ” و احتفالا باليوم العالمي للوقاية المدنية الذي يصادف الفاتح من مارس من كل سنة ، افتتح عامل إقليم ورزازات الأبواب المفتوحة التي تنظمها القيادة الإقليمية للوقاية المدنية بورزازات ، وذلك صباح يوم الثلاثاء 1 مارس 2016 بثكنتها الواقعة بمركزالمدينة ، حيث قدمت للسيد العامل و الوفد المرافق له شروحات حول الخدمات التي تقدمها الوقاية المدنية عبر تراب الإقليم وعرض بعض المعدات ووسائل العمل التي تتوفر عليها هذه الثكنة ، و تم تقديم مجموعة من الآليات، إضافة إلى التعريف بمختلف أشكال وتقنيات التدخل التي يقوم بها أفراد هذا المرفق العمومي، والتي تتبعها بالخصوص تلامذة مختلف المؤسسات التعليمية بمدينة ورزازات، والذين شكل لهم هذا الاحتفال مناسبة للاطلاع على الجهود والتضحيات التي يبذلها رجال الوقاية المدنية من أجل إنقاذ المواطنين ودفع الخطر عنهم والحفاظ على أرواحهم و ممتلكاتهم، والتي أسهم بعض أفرادها في تقديم الإجابات عن مختلف التساؤلات التي طرحها التلاميذ والزوار، كما هيأت لهذا الغرض العديد من المطويات التحسيسية باللغتين العربية و الفرنسية والمنشورات والصور الفوتوغرافية التي تعكس مختلف أوجه العمل والتضحيات النبيلة المقدمة من طرف مصالح الوقاية المدنية للوطن وللمواطنين .

و كان بلاغ للمديرية العامة للوقاية المدنية قد صدر في وقت سابق بمناسبة تخليد يومها العالمي لهذه السنة ، قد أشار أن مديرياتها الاقليمية بمختلف ربوع المملكة ستحتفل بهذه المناسبة تحت شعار ” الوقاية المدينة والتكنولوجيا الحديثة ” ، بالنظر للدور المتنامي الذي باتت تلعبه اليوم هاته التكنولوجيات في نشر المعلومة المتعلقة بمجال المخاطر و الحوادث و سبل الوقاية منها ،و أصبحت اليوم وسائل الاتصال بفعل تكاثرها وتطورها كالهاتف المحمول والكمبيوتر والبرمجيات والإنترنت والأقمار الصناعية ونظم الإنذار، تمكن من خلق وتجميع وتمكين المستعملين من معلومات عالية الدقة وذلك في آجال وجيزة وبتكاليف معقولة، مضيفة بأن قطاع تدبير مخاطر الحوادث والكوارث أصبح يستفيد اليوم أكثر فأكثر من هذه المكتسبات حيث أن التكنولوجيات الحديثة بدأت تخصص حيزا مهما من الإنجازات المحققة، ليس فقط للمجالات الاقتصادية والصناعية والتجارية والفلاحية وغيرها، بل كذلك للإعلام الموجه للسكان وللسلطات المكلفة بالتدخل في حالات الطوارئ بشكل عام.

تجدر الإشارة أنه في كل سنة وبهذه المناسبة ، تفتح ثكنة الوقاية المدنية بورزازات أبوابها في وجه عموم المواطنين وتلامذة المؤسسات التعليمية٬ وتعطى للزائرين شروحات مستفيضة حول ظروف عمل رجال الوقاية المدنية٬ والمهام المنوطة بهم. وقد كشف احتفال هذه السنة٬ حجم المجهودات التي يبذلها رجال الوقاية بالإقليم بمختلف المناطق و التي تترجم بحق عمق الحس الإنساني و الوطني لديهم ، خصوصا و أن عددهم لا يتجاوز 40 عنصرا، ضمنهم ثلاث ضباط، يتوزعون بين الوحدة المركزية بالمدينة وباقي مراكز الإنقاذ الأخرى .
 

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
istanbul eskort - adana eskort - eskort adana - eskort - escort

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock