أخبار محلية

حزب الأصالة و المعاصرة بورزازات يدشن انطلاقة شبابية جديدة

 
حزب الأصالة و المعاصرة بورزازات يدشن انطلاقة شبابية جديدة

 

ورزازات أونلاين
 
مساء يوم السبت 13 فبراير 2016، نظمت الأمانة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بورزازات، لقاء جهويا تواصليا لشبيبتها ، تحت شعار: “من أجل بناء شبيبة جماهيرية قوية”، اللقاء احتضنته قاعة الاجتماعات التابعة لفندق ازغور بوسط المدينة و حضره منتدبون عن مختلف أقاليم جهة درعة تافيلالت بزاكورة و الراشيدية و تنغير و ميدلت ، و أطره ذ. محمد صولوح نائب رئيسة منظمة شباب الأصالة والمعاصرة .

 

افتتح اللقاء بكلمة ترحيبية للامين الإقليمي لورزازات السيد أنيس ابن القاضي ، ذكر فيها بحيثياث هذا اللقاء الهام الذي اعتبر الأول من نوعه بالجهة ككل في أفق تأسيس فرع جهوي لمنظمة شباب الأصالة و المعاصرة بدرعة تافيلالت ، حيث شدد على أهمية حشد الطاقات الشبابية و تنظيمها و مركزة نضالاتها في إطار منظمة جماهيرية كهاته تسعى إلى التصدي لكل محاولات الإلتفاف على المكتسبات التي راكمتها حركية الشباب المغربي عبر عقود ، و إلى كسر الواقع المأزوم للشباب من أجل تحقيق نقلة نوعية في مسارهم النضالي الديموقراطي، و ذلك من خلال توسيع الحريات العامة و طموحات الشباب في العيش الكريم ، و هو ما لن يتحقق بتصوره الا عبر بناء وعي شبابي ديموقراطي و اجتماعي راسخ ، و التفاعل مع نضال أوسع الفئات الشعبية و الجماهيرية و دمج النظرية الديموقراطية الاجتماعية بالممارسة النضالية للشباب .

 

بدوره ركز الأستاذ محمد صولوح في عرضه على مكانة الشباب داخل حزب الأصالة والمعاصرة ودور منظمة شباب الحزب في تأطيرهم وتكوينها ، وأشار إلى التاريخ والمراحل التي مرت منها المنظمة، انطلاقا من مرحلة الحوارات الجهوية للشباب بالجهات وصولا إلى محطة المؤتمر التأسيسي وتكوين الأجهزة الوطنية للمنظمة و وانتخاب أعضاء المكتب للشابة نجوى كوكوس رئيسة للمنظمة، لتصبح أول رئيسة لمنظمة شبابية حزبية في المغرب، وذكر نائب رئيس منظمة شباب الأصالة والمعاصرة بمساهمة شباب الحزب في مختلف الاستحقاقات الانتخابية والتنظيمية للحزب والتي أبرز من خلالها استيعابه لمضامين المشروع المجتمعي والسياسي للبام. كما استعرض برنامج عمل المنظمة والسبل الممكنة لضمان انخراط حقيقي للشباب في هياكل الحزب ومساهمته في الاستحقاقات المقبلة في انتظار استكمال الأجهزة الجهوية والمحلية للمنظمة.

 

أما السيد سليمان رشيد “الأمين المحلي لفرع سكورة ” فقد افتتح عرضه بتحميل مسؤولية عزوف الشباب عن المشاركة السياسية بالمغرب للحكومة و الأحزاب على السواء ، معتبرا أن التهميش الذي تلاقيه الكفاءات الشابة داخل المجتمع و داخل دواليب الأحزاب و المنظمات الجماهيرية كفيل بتبرير هذا النفور ، كما تسائل عن مصير الإستراتيجية المندمجة للشباب و التي كانت محور حوار وطني صرفت عليه الملايير من المال العام بلا طائل ، و عن مصير المجلس الاستشاري للشباب الذي نص عليه دستور 2011 و همشته الحكومة ، كما عبر عن تذمره من كوطا الشباب بالبرلمان و التي كرست تهميش شباب المغرب العميق لصالح محظوظي المركز و طالب بالغائها لصالح مقاعد جديدة ملحقة بالجهات الاثنى عشر ، و أبرز أن فئة الشباب تكتسي أهمية بالغة بالمجتمع، داعيا إلى استثمار الطاقات الشابة لمصلحة البلاد ومصلحة المجتمع والشباب أنفسهم، واعتبر أن الحكومة الحالية والحكومات السابقة فشلت في صياغة سياسات عمومية ناجعة حول الشباب تستحضر الرهانات الاستراتيجية المتعلقة بهذه الفئة، مطالبا بتصحيح هذا الوضع، وأبرز خلال الجلسة ذاتها أن تزايد الاحتقان الاجتماعي وتدني القدرة الشرائية للمواطنين وفشل منظومة التعليم العمومي و ركود النسيج الاقتصادي المغربي وضعف تنافسيته وتراجع الاستثمارات الخارجية وتراجع مؤشرات النمو الداخلي بالعديد من القطاعات الحيوية كالسكن والتعليم والصحة وتنامي البطالة في صفوف الشباب حاملي الشهادات و ارتفاع المديونية دلالة واضحة على إفلاس التوجهات الحكومية الحالية و التي تنهل بنظره من مرجعية البنك الدولي و منظمة التجارة العالمية .
 
وقد شهد اللقاء عدة مداخلات يصب مجملها في النهوض بالمنظومة و المسار السياسي للحزب و أهدافه المتوخاة ، إلا أنه كذلك شهد بعضا منها تشير لوجود إختلالات و مشاكل في الحزب بالإقليم بين مؤيد و معارض على تشكيل الأمانة الإقليمية ، وفي محاولة منا للإستفسار عن ذلك ، حاورت ورزازات أونلاين  السيد بغدي عبد الله اللطيف ، أحد المنضويين بالحزب بالإقليم ، و أحد اللذين تم تجميد عضوياتهم من قبل من طرف الأمانة العامة من جراء سوء تفاهم حسب قوله ، فوضح لنا أن الحزب ليس حكرا على أحد و لا يمكن لأحد مهما كان أن يتحكم في تشكيلته و عضوياته ، حيث أن الجميع إنخرط في حزب الأصالة و المعاصرة عن قناعة و طواعية ،….
“تفاصيل أخرى تجدونها في فيديو عن اللقاء لاحقا”

 

تجدر الإشارة إلى أن حزب الأصالة و المعاصرة بورزازات يعرف نهضة قوية مؤخرا خصوصا بعد التجديد الجذري لهياكله بالإقليم ، هذا التجديد الذي تمثل في إحداث أمانة إقليمية جديدة و تشكيل أربعة فروع محلية بمناطق لم يسبق للحزب التواجد بها، بالإضافة إلى خلق عدة قطاعات موازية كالشباب و الطلبة و النساء و الأطباء ، و هو ما ساهم في استقطاب عدة كفاءات جديدة للحزب عرفت فيما قبل بتوجهاتها اليسارية أو الراديكالية أو باستقلاليتها عن أي تنظيم سياسي  ،

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock