اخبار جهوية

تازناخت : الساكنة تستبشر خيرا…واولى بوادر التنمية تلمح في الافق

 
 
تازناخت : الساكنة تستبشر خيرا…واولى بوادر التنمية تلمح في الافق

ورزازات أونلاين
أيوب تورار
جاءت الانتخابات الجماعية الاخيرة بالجديد في بلدية تازناخت الواقعة على بعد 90 كلم عن مدينة ورزازات،  فبعد طول الانتظار والذي دام ازيد من 18 سنة من القهر و التعسف و الذي مارسه المجلس البلدي السابق في حق ساكنة البلدة التي تعتبر مركز الزربية الواوزكيطية و ضمن المناطق المنجمية، حيث رجحت جهات عدة توقف التنمية ببلدية تازناخت الى تعنت رئيس المجلس السابق و عدم رغبته في تنمية المنطقة بالاضافة الى بعض الصراعات السياسية و القبلية، و من جهة اخرى عبر مجموعة من الفاعلين المدنيين بالمنطقة عن اسفهم العميق عن تاخر التنمية المحلية بتازناخت و تدني الفكر الجمعوي بالمدينة.
 

بقدرة الصناديق الانتخابية و برغبة الساكنة في التغيير و نشأة فكر شبابي طامح الى تحسين اوضاع البلدة ، عاقبت الصناديق المستبدين و الطامحين الى نسج خيوط العنكبوت على الكرسي الرئاسي بالبلدية و بالتالي طي زمن الحيف و التفقير.

وبعد اشهر من تشكيله، اتضح جليا للمواطن التازناختي ذلك الانسجام الكائن بين أعضاء المجلس البلدي الجديد و المتسم بروح المبادرة و القائم على الاحترام و عدم التمييز بين الاقطاب السياسية المشكلة له، حيث عدا حديث المواطن بتازناخت اليوم عن آلات بدأت في الحفر وسط الجماعة الحضرية لعلها تكون بداية خير لحقبة تنسي الماضي و تصلح ما افسدته السياسة.
 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock