أخبار محلية

ندوة حول ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان بالجنوب الشرقي بورزازات

ندوة حول ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان بالجنوب الشرقي بورزازات
ورزازات أونلاين
عبد الرحيم أيت علي
 
دور المجتمع في إشاعة و ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان  بجهة درعة تافيلالت هو عنوان ندوة شهدها المركب التربوي الإجتماعي بالحي الإداري بورزازات مساء اليوم ، نظمتها جمعية غراس للعناية بالأسرة بتنسيق مع اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بورزازات و الراشيدية ، 
 
عرفت الندوة مشاركة السيد لحسن ايت الفقيه ، إطار إداري لدى اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالرشيدية ورزازات،  و باحث في الثراث الثقافي ، حيث تطرق في مجمل مداخلته إلى اشكالية علاقة المجتمع المدني بحقوق الانسان ، من حيث المفاهيم و المضامين و مجال الممارسات ، و مساهمتها في تطور المجتمع المدني و حقوق الانسان في المغرب ، و انتقل في حديثة إلى تجارب الممارسة الحقوقية المدنية في الجنوب الشرقي، حيث تطرق إلى تجربة كل من العدالة الانتقالية و المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و كذا مجموعة من المنظمات و الإتفاقيات الدولية  التي ساهمت بشكل كبير في تجسيد مبادئ حقوق الانسان على أرض الواقع من خلال مجموعة من المشاريع التنموية التي شهدتها المنطقة منذ سنين مضت… و الإنتقال من مرحلة سنوات الجمر الرصاص إلى مرحلة التنمية البشرية و جبر الضرر.
 
و من بين أهم المشاريع التي تمت المرافعة من اجلها  مشروع التقسيم الجهوي الجديد ” درعة تافيلالت ” ، بالإضافة لمشاريع تنمية الواحات الاعتناء بالمحيطات المنجمية و كذا مشاريع تنمية الواحات.
 
و عن جمعية غراس ، تحدث السيد محمد ابهاوي لورزازات اونلاين ، عن سياق اختيار موضوع الندوة التي تزامنت مع الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف العاشر دجنبر من كل سنة ، و عن أهم النقاط التي تطرق لها المتدخلون بما فيها الدور الهام الذي لعبته مؤسسات المجتمع المدني و التأثيرات الخارجية في إنتزاع بعض الحقوق في المجال التنموي و فك العزلة عن بعض المناطق المهمشة و جبر الضرر الجماعي بكل من أكذر و تاكونيت و تازمامارات التي شيدت بها المعتقلات السياسة قديما.
 
و كان للحضور كذلك موعد للتعرف على مركز أناروز” الأمل” التابع لجمعية غراس ، والذي يهتم بالأرملة و اليتيم ، حيث تم إعتباره كنمودج في الندوة لإبراز دور المجتمع المدني في الدفاع عن حقوق اليتيم ، كما هو الشأن بالنسبة للجمعية المحتضنة من خلال جهودها في النهوض بالمرأة و الطفل و الأسرة كافة كركيزة أساسية في تنمية المجتمع.
 

 

 

 

 

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock