أخبار محلية

هل عاد السطو والسيبة لمدينة ورزازات ؟

 
هل عاد السطو والسيبة لمدينة ورزازات ؟

ورزازات أونلاين
إدريس أسلفتو

تعرض شاب في 21 من عمره لعملية السطو بإستعمال سيف حاد ليلة السبت المنصرم بمدينة ورزازات بالقرب من المدار الطرقي لسيدي داود، فعند حوالي الساعة التانية ليلا خرج سمير في اتجاه مقهى بالقرب من منزله لمقابلة شخص أصر على حضوره ،  وأثناء عودته وفي زقاق ضيق تعرض سبيله شخص مجهول قوي البنية وحاد اللهجة سأله عن الساعة أجابه سمير بكل عفوية ، ولما هم بالمغادرة انقض عليه المعتدي فحاول ان يستولي على هاتفه النقال بالقوة ، اﻻ أن سمير رفض وحاول المقاومة ودخل مع المعتدي في صراع حاد مما دفع بهذا الأخير باخراج سيف حاد وانهال عليه بالضرب مما سبب له جروح خطيرة على مستوى الراس وبمناطق مختلفة في جسمه ليسقط مغمى عليه حسب ما رواه شهود عيان بالقرب من مكان الحادثة ، ونقل سمير للمستشفى حيت قدمت له العلاجات وسط صدمة وهول كبيرين ويتسائل سمير المقعد الآن في الفراش أهله ، هل هذه مدينة ورزازات حقا ؟

وفي حادتة مشابهة تعرضت شابة في مقتبل العمر للسطو بالشارع العام بحي تاوريرت من طرف مجهول كان على مثن دراجة نارية ويضع خودة على رأسه قام بسرقة حقيبتها اليدوية وﻻذ بالفرار دون أن يسبب لها أية إصابة، هذا وقد تقدمت بشكاية للشرطة مباشرة بعد الحادثة.

وغير بعيد عن مكان الحادثتين ، نادل بمقهى شعبي بحي القدس يروى تفاصيل اقتحام شخص بلحية وشعر اشعت المقهى بفترة الزوال مستغلا تواجد الناذل لوحده واشعر عليه سكينا حادا لوﻻ ان الناذل وقف في وجهه وتعرض له بالقوة واجبره على الفرار .

هذه الحواث واخرى بورزازات تطرح أكثر من تساؤل بخصوص الأمن العام في ورزازات وهي التي عرفت بسكينتها وأمنها وبشهادة كل من زارها او عاش بها .

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock